المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل حديث مسلم " تطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك " ضعيف ؟


almojahed
07-11-2011, 04:33 PM
:1:
السؤال :
في صحيح مسلم : و حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلِ بْنِ عَسْكَرٍ التَّمِيمِيُّ حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ حَسَّانَ ح و حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الدَّارِمِيُّ أَخْبَرَنَا يَحْيَى وَهُوَ ابْنُ حَسَّانَ حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ يَعْنِي ابْنَ سَلَّامٍ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ سَلَّامٍ عَنْ أَبِي سَلَّامٍ قَالَ قَالَ حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا بِشَرٍّ فَجَاءَ اللَّهُ بِخَيْرٍ فَنَحْنُ فِيهِ فَهَلْ مِنْ وَرَاءِ هَذَا الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ هَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الشَّرِّ خَيْرٌ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ فَهَلْ وَرَاءَ ذَلِكَ الْخَيْرِ شَرٌّ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ كَيْفَ قَالَ يَكُونُ بَعْدِي أَئِمَّةٌ لَا يَهْتَدُونَ بِهُدَايَ وَلَا يَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِي وَسَيَقُومُ فِيهِمْ رِجَالٌ قُلُوبُهُمْ قُلُوبُ الشَّيَاطِينِ فِي جُثْمَانِ إِنْسٍ قَالَ قُلْتُ كَيْفَ أَصْنَعُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ قَالَ تَسْمَعُ وَتُطِيعُ لِلْأَمِيرِ وَإِنْ ضُرِبَ ظَهْرُكَ وَأُخِذَ مَالُكَ فَاسْمَعْ وَأَطِعْ.
البعض يضعف هذا الحديث ويقول بأن علته تدور حول " أبو سلام ممطور الحبشي " فأبو سلام لم يسمع من حذيفة فروايته عنه مرسلة كما نص عليه غير واحد من الأئمة والمرسل من أقسام الضعيف .
قال ابن حجر رحمه الله: ممطور الأسود الحبشي أبو سلام ثقة يرسل من الثالثة بخ م 4
وفي الكاشف (5623 ) ممطور أبو سلام الأسود عن ثوبان وحذيفة والنعمان بن بشير وعنه ابنه سلام وحفيده زيد والأوزاعي وما أراه لقيه قال أبو مسهر سمع من عبادة قلت غالب رواياته مرسلة ولذا ما أخرج له البخاري .أهـ
وقال أبو سعيد العلائي في جامع التحصيل في أحكام المراسيل : ممطور أبو سلام الحبشي روى عن حذيفة وأبي مالك الأشعري وذلك في صحيح مسلم وقال الدارقطني لم يسمع منهما.
إضافة إلى أن الحديث قد عارضه ما هو أصح منه وهو : عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي قَالَ فَلاَ تُعْطِهِ مَالَكَ . قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِي قَالَ قَاتِلْهُ . قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِي قَالَ فَأَنْتَ شَهِيدٌ. قَالَ أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ قَالَ هُوَ فِي النَّارِ . أخرجه مسلم
فالحديث السابق قد عارض عبارة " وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك " وذلك من وجهين:
1- سند الأول مرسل وسند الثاني صحيح متصل ، فيقدم المتصل على المرسل.
2- في الحديث الثاني " إن جاء رجل " ورجل نكرة تفيد العموم يدخل بها الأمير وغيره ، ولا يصح تخصيص هذا العموم بزيادة شاذة ضعيفة لا يعول عليها.
فما قول فضيلتكم حفظكم الله

الإجابة :

هذه جُرْأة على الصحيح ، وطريقة النقد هذه ليست مِن طُرُق أهل العِلْم الراسخين ، بل هي أقرب إلى طُرق أهل الأهواء لِرَدّ الأحاديث الصحيحة لِحاجات في نفوسهم !
والحديث مُتّفق عليه مِن طريق أَبي إِدْرِيسَ الْخَوْلانِيُّ أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ – فَذَكَرَه بِنحوه – ، وليس فيه اللفظ المذكور .
ومِن المتقرِّر عند أئمة هذا الشأن أن الْمُرْسَل إذا اعتضد مِن وَجْه آخر أنه يَتقوّى به ، فكيف إذا كان في الصحيح ؟
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : والْمُرْسَل إذا عَمِل به جمهور الصحابة يحتج به الشافعي وغيره . اهـ .
وقال ابن القيم : وَالْمُرْسَلُ إذَا اتّصَلَ بِهِ عَمل ، وَعَضّدَهُ قِيَاسٌ ، أَوْ قَوْلُ صَحَابِيّ ، أَوْ كَانَ مُرْسِلُهُ مَعْرُوفًا بِاخْتِيَارِ الشّيُوخِ وَرَغْبَتِهِ عَنْ الرّوَايَةِ عَنْ الضّعَفَاءِ وَالْمَتْرُوكِينَ ، وَنَحْوِ ذَلِكَ مِمّا يَقْتَضِي قُوّتَهُ ؛ عُمِلَ بِهِ . اهـ .

ولم يَنْفَرِد به " ممطور " عن حذيفة ؛ فقد تابَعَه سُبَيْع بن خَالِد ، حيث رواه أبو داود الطيالسي والبزار والحاكم – وصححه – كُلّهم من طريق قَتَادَةَ ، عَنْ نَصْرِ بْنِ عَاصِمٍ ، عَنْ سُبَيْعِ بْنِ خَالِدٍ ، قَالَ : خَرَجْتُ إِلَى الْكُوفَةِ زَمَنَ فُتِحَتْ تُسْتَرُ لأَجْلِبَ مِنْهَا بِغَالاً ، فَدَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَإِذَا صَدْعٌ مِنَ الرِّجَالِ تَعْرِفُ إِذَا رَأَيْتَهُمْ أَنَّهُمْ مِنْ رِجَالِ الْحِجَازِ ، قَالَ : قُلْتُ : مَنْ هَذَا ؟ قَالَ : فَحَدَّقَنِي الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ ، وَقَالُوا : مَا تَعْرِفُ هَذَا ؟ هَذَا حُذَيْفَةُ صَاحِبُ سِرِّ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : فَقَالَ حُذَيْفَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِنَّ النَّاسَ كَانُوا يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ ، قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَرَأَيْتَ هَذَا الْخَيْرَ الَّذِي أَعْطَانَا اللَّهُ يَكُونُ بَعْدَهُ شَرٌّ كَمَا كَانَ قَبْلَهُ ؟ قَالَ : نَعَمْ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، فَمَا الْعِصْمَةُ مِنْ ذَلِكَ ؟ قَالَ : السَّيْفُ قُلْتُ : وَهَلْ لِلسَّيْفِ مِنْ بَقِيَّةٍ ؟ قَالَ : نَعَمْ قَالَ : قُلْتُ : ثُمَّ مَاذَا ؟ قَالَ : ثُمَّ هُدْنَةٌ عَلَى دَخَنٍ قَالَ : جَمَاعَةٌ عَلَى فِرْقَةٍ ، فَإِنْ كَانَ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَئِذٍ خَلِيفَةٌ ضَرَبَ ظَهْرَكَ وَأَخَذَ مَالَكَ ، فَاسْمَعْ وَأَطِعْ ، وَإِلاَّ فَمُتْ عَاضًّا بِجِذْلِ شَجَرَةٍ .

فالحديث صحيح بلا ريب ، قد اعتضد مِن غير وَجْه ، هذا على افتراض أن رواية " ممطور " عن حذيفة مُرْسَلَة .
وما قيل عن ممطور أبي سلام غير صحيح ؛ فقد قال المزي في ترجمته :
ممطور أبو سلام الأسود الحبشي ... روى عن ثوبان (ت ق) مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم والحارث بن الحارث الأشعري (ت س) والحجاج بن عبد الله الثمالي وحذيفة بن اليمان (م) يُقَال مُرْسَل . اهـ .
وصِيغة (يُقَال) صِيغة تضعيف ، وليست على سبيل الْجَزْم .
فكيف يسوغ تضعيف حديث في صحيح مسلم بِمجرّد صيغة تمريض ؟!
وذَكَر الذهبي في " الكاشف " أن ممطورا هذا يروي عن حذيفة رضي الله عنه .
وقال في السِّيَر : حَدَّثَ عَنْ : حُذَيْفَةَ ، وَثَوْبَانَ ، وَعَلِيٍّ ، وَأَبِي ذَرٍّ ، وَعَمْرِو بنِ عَبَسَةَ ، وَكَثِيْرٌ مِنْ ذَلِكَ مَرَاسِيْلُ ، كَعَادَةِ الشَّامِيِّيْنَ يُرْسِلُوْنَ عَنِ الكِبَارِ . اهـ .

وعبارة الذهبي هنا دقيقة ، فليس كل ما رواه عن أولئك مُن الْمَرَاسِيل ، بل كثير منه مَرَاسيل ، وفَرْق بين العِبارَتين .
ومعلوم أن أصحاب الصحيح يَنْتَقُون من روايات الراوي .

وحديث أبي هريرة رضي الله عنه ليس في معنى حديث حذيفة رضي الله عنه ، حتى يُضعَّف به .
فإن حديث أبي هريرة رضي الله عنه في اعتداء رجل ، وهو في حُكم الصائل ، مثل : اللص ونحوه .
وحديث حذيفة رضي الله عنه في اعتداء الأمير ، ومَن في حُكمه .
ومعلوم الفرق بين الاثنين ، وبين الحالين .
فالأول لا مصلحة في السكوت ، بل المصلحة في مُدافعته .
والثاني : المصلحة في الصبر ، وقد دلّت الأحاديث على هذا المعنى .
ففي مُبايعته عليه الصلاة والسلام لأصحابه على السمع والطاعة . قال عُبادة : في مَنْشَطِنا ومَكرهنا ، وعُسرنا ويُسرنا ، وأثَـرَةٍ علينا ، وأن لا نُنَازِع الأمر أهله إلاّ أن تَرو كُفُرا بواحا عندكم من الله فيه برهان . رواه البخاري ومسلم .
قال عليه الصلاة والسلام : ستكون أثَـرَة ، وأمور تنكرونها . قالوا : يا رسول الله فما تأمرنا ؟ قال : تُؤدّون الحق الذي عليكم ، وتسألون الله الذي لكم . رواه البخاري ومسلم .

وكَما في أزمنة الفِتَن .
فإن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ لأبي ذر : يَا أَبَا ذَرٍّ . قال : قُلْتُ : لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ .
قَالَ : كَيْفَ أَنْتَ إِذَا رَأَيْتَ أَحْجَارَ الزَّيْتِ قَدْ غَرِقَتْ بِالدَّمِ .
قال : قُلْتُ : مَا خَارَ اللَّهُ لِى وَرَسُولُهُ .
قَالَ : عَلَيْكَ بِمَنْ أَنْتَ مِنْهُ .
قال : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَلاَ آخُذُ سَيْفِي وَأَضَعُهُ عَلَى عَاتِقِي ؟
قَالَ : شَارَكْتَ الْقَوْمَ إِذًا .
قال : قُلْتُ : فَمَا تَأْمُرُنِي ؟
قَالَ : تَلْزَمُ بَيْتَكَ .
قال : قُلْتُ : فَإِنْ دُخِلَ عَلَيّ بَيْتِي ؟
قَالَ : فَإِنْ خَشِيتَ أَنْ يَبْهَرَكَ شُعَاعُ السَّيْفِ فَأَلْقِ ثَوْبَكَ عَلَى وَجْهِكَ يَبُوءُ بِإِثْمِكَ وَإِثْمِهِ . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

والسمع والطاعة للأمير المُسْلِم لِمَا في ذلك مِن المصلحة ، وإن جَارَ على بعض الناس ، ولذا كان مِن الصحابة مَن أدْرَك زمن الحجاج ، وكانوا يَسمعون له ويُطِعيون ، وهو أمِير عليهم ، ولم يكن هو خليفة المسلمين .

ومَن لم يصبِر على ظُلْم الْحَجَّاج وخَرَج عليه : ابن الأشعث ومَن معه مِن أهل العِلْم والفضل ، وحصل في ذلك الخروج مفاسِد ، ولذلك سُمِّيَت عند العلماء : فِتْنَة ابن الأشعث !

قال ابن أبي العزّ في " شرح الطحاوية " : دَلَّ الْكِتَابُ والسنة على وُجُوبِ طَاعَة أُولِي الْأَمْرِ، مَا لَمْ يَأْمُرُوا بِمَعْصِيَة ، فَتَأَمَّلْ قوله تعالى : (أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ) - كَيْفَ قَالَ : (وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ)، وَلَمْ يَقُلْ : وَأَطِيعُوا أُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ ؟ لأَنَّ أُولِي الأَمْرِ لا يُفْرَدُونَ بِالطَّاعَة ، بَلْ يُطَاعُونَ فِيمَا هُوَ طَاعَة لله ورسوله . وَأَعَادَ الْفِعْلَ مَعَ الرَّسُولِ للدلالة على أن مَنْ أطِاعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ الله ، فَإِنَّ الرَّسُولَ صلى الله عليه وسلم لا يَأْمُرُ بِغَيْرِ طَاعَة الله ، بَلْ هُوَ مَعْصُومٌ في ذَلِكَ ، وَأَمَّا وَلِي الأَمْرِ فَقَدْ يَأْمُرُ بِغَيْرِ طَاعَة الله ، فَلا يُطَاعُ إِلاّ فِيمَا هُوَ طَاعَة لله ورسوله .
وَأَمَّا لُزُومُ طَاعَتِهِمْ وَإِنْ جَارُوا ؛ فلأنه يَتَرَتَّبُ على الْخُرُوجِ مِنْ طَاعَتِهِمْ مِنَ الْمَفَاسِدِ أَضْعَافُ مَا يَحْصُلُ مِنْ جَوْرِهِمْ ، بَلْ في الصَّبْرِ على جَوْرِهِمْ تَكْفِيرُ السَّيِّئَاتِ وَمُضَاعَفَة الأُجُورِ ، فَإِنَّ الله تعالى مَا سَلَّطَهُمْ عَلَيْنَا إِلاّ لِفَسَادِ أَعْمَالِنَا ، وَالْجَزَاءُ مِنْ جِنْسِ الْعَمَلِ ، فَعَلَيْنَا الاجْتِهَادُ بالاسْتِغْفَارِ وَالتَّوْبَة وَإِصْلاحِ الْعَمَلِ . قَالَ تعالى : (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) ، وَقَالَ تعالى : (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ) ، وَقَالَ تعالى : (مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ) . (وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) . فَإِذَا أَرَادَ الرَّعِيَّة أَنْ يَتَخَلَّصُوا مِنْ ظُلْمِ الأَمِيرِ الظَّالِمِ فَلْيَتْرُكُوا الظُّلْمَ . اهـ .

وأوْرَد الشيخ الألباني في " الضعيفة " حديثا في آخره الحثّ على الصبر والكفّ عن أمراء الْجَور ، ثم قال رحمه الله : ولا بُدّ لي بهذه المناسبة - إتمام الفائدة من التذكير بأن في آخر الحديث مِن الحض على الكف عن قتال الأمراء وبالصبر على ظلمهم ، قد جاء فيه أحاديث صحيحة في "الصحيحين" وغيرهما ، ولذلك فلا يجوز الخروج عليهم وقِتالهم ، ليس حُبًّا لأعمالهم ، وإنما دَرءا للفتنة ، وصبرا على ظلمهم في غير معصية لله عز وجل . اهـ .

والله تعالى أعلم .
منقول منتديات المشكاة

:2:

ابو عبد الرحمن
07-12-2011, 02:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيرا اخي المجاهد على هذا الموضوع الأكثر من رائع وبارك فيك وهذا كما ذكر فرد الأحاديث الصحيحة ليس الا بابا فتحه اهل الأهواء ليتماشى مع أهوائهم , ومن رد حديثا صحيحا فهو على شفا هلكة أعاذنا الله واياكم منها

almojahed
07-13-2011, 02:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي ابو عبد الرحمن على المرور و التعليق الطيب

جندالاسلام
11-19-2011, 10:00 AM
جزاكم الله خير

almojahed
11-21-2011, 12:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و جزاكم مثله اخي جند الاسلام و مشكور على المرور

جندالاسلام
11-21-2011, 10:23 AM
:1:



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أحبتى فى الله
اخى فى الله ابو مجاهد
الناظر الى الدول الإسلامية و العربية الحالية و الى
تاريخها يجد ان معظم امراءها و قادتها قد استولوا
على السلطة فى ليل دامس أو نتيجة الى توريث
جائر أو مؤامرات تحاك بليل إلا من رحم ربى
فليس هناك شورى فى اختيارهم
وكما قا ل الخليفة ابوبكر رضى الله عنه عند
توليه الخلافة ( أيها الناسُ: إِنِّي قد وُلّيتُ عَليكم ولَسْتُ بخيرِكم، فإِن رأيتُمُوني على حَقٍّ فأعينوني وِإن رأيتموني على باطلٍ فَسَددُونِي، أطيعوني ما أطعتُ اللّه فيكم فإِن عصيتُه فلا طاعةَ لي عليكم، ألا إِنَّ أقواكُم عندي الضعيفُ حتى آخذَ الحقَّ منه، وأضعَفَكم عندي القويُّ حتى آخذَ الحقَ له. أقولُ قولِي هذا واستغفرُ اللّه لِي ولكم.)
اى شرط طاعة الحاكم ان يطيع الله فى الرعية
فما رأيكم ؟

:2:

mohamed sa
11-23-2011, 06:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا الموضوع خطير بالنسبه للجهلاء الذين يعملون باراء غيرهم سواء كان صحيحا او خاطئا ولذلك لا اريد ان اتحدث عليه الا شىء فى صدرى فانا مع الاخ الذى ذكر حديث سيدنا ابو بكر رضى الله عنه حينما ولى على المسلمين وقال فى اخره فاءن اطعت الله فاءطيعونى وان عصيت الله فقومونى والتقويم همنا بمعنى عدلونى وعدلوا عليا وفهمونى خطاءى وكلام اخر فى المعنى لا احب ان اسيقه واساءل الله ان لا يجعلنى افتى بشىء لا اعرفه او يكون خارج عن كناب الله وسنة رسوله او خارج عن الحقيقه او الصواب ولا اقول غير هذا ولكن هناك حديث صحيح عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم امرنا فيه ان ناءخذ على يد الظالم واظن هذا الحديث معروف للجميع وهو صحيح وان لم ناخذ على يد الظالم غضب الله علينا وسلطه علينا اكثر وعذبنا بيده ففى حقيقة الامر لا يجوز السكوت على الظلم وان سكتنا شمل العقوبه الصالح والطالح بغضب من الله لاننا سكتنا على الظلم بمعنى ان الصالح يؤخذ بذنب الطالح والظالم وهذا بنص الحديث الصحيح ثم نبعث يوم القيامه على نياتنا بمعنى ان الصالح لا يحاسب يوم القيامه بالطالح الظالم ولكن هنا فى الدنيا يطوله العقاب لماذا لانه لم ياءخذ على يد الظالم وسكت هذا والله اعلم وبصراحه اريد ان اقول الكثير ولكن لا اريد ان اقول شىء اكره ان يفتح شرا او يفهمه الجاهل حسب عقله اقول فقط اللهم ولى امورنا خيارنا ولا تولى امورنا شرارنا اللهم امين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

almojahed
11-24-2011, 12:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني الكرام شكر الله لكم مروركم و لمن أراد الاستزاده قي الموضوع فعليه مراجعة قسم ملتقى أهل السنة و الجماعة

http://www.alawda.info/quran/forumdisplay.php?f=83&order=desc&page=3

فقد كانت لنا أنذاك صولات و جولات في ذات الموضوع و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات و أسأله سبحانه أن يرينا الحق حقا و يرزقنا اتباعه و يرينا الباطل باطل و يرزقنا اجتنابه

آمال
06-07-2012, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا اخ المجاهد على الموضوع الطيب وجعله في ميزان حسناتكم
إن كان الحديث صحيحا , فأعتقد انه لا علاقة له بواقع الزعماء الحالين لبلداننا الاسلامية!!
(رغم قلة معرفتي بالاحاديث فلا اظن ان الاسد وابوه هم امراء الامة المقصودين!)
فليسوا هم الامراء الذين تولوا الحكم على اساس اسلامي ونهج اسلامي وقيادة اسلامية انما هي تسلط واغراض شخصية!
اللهم اعز المسلمين بالاسلام واعز الاسلام بالمسلمين وابعد عنهم كيد الحاقدين ودمر اعدائهم يا رب العالمين وخلصهم من القادة الظالمين..

almojahed
06-07-2012, 03:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكي أختي جزاكي الله خيرا الكلام يدور على الحاكم المسلم الظالم و ليس الكافر
أما الكافر فللعماء كلام اختصاره أنه لو تغلب الحاكم الكافر على دولة مسلمة فالأمر لأهل الحل و العقد في هذا البلد يرون المصلحة و المفسدة و يقررون متى يخرجون عليه و يغيرونه لأنه لا يجوز للكافر أن يكون ولي أمر المسلم و ذلك عاجلا أو آجلاً كما يرون !!
و كنت ايضا قد أحلت من أراد الاستزادة في هذا الموضوع على الرابط
http://www.alawda.info/quran/showthread.php?t=2652
http://www.alawda.info/quran/showthread.php?t=2476