عرض مشاركة واحدة
قديم 12-05-2017, 12:09 PM   #32

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الرابع عشر من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
(1)
ومع بعض آيات من سورة الحجر

إن رسالة الإسلام " القرآن العظيم "
محفوظ بحفظ الله له
وهذه من أكبر المعجزات لهذا الدين
حيث لايوجد علي ظهر الإرض كتاب سماوي محفوظ كما أنزل, إلا القرآن
وهذا لأن القرآن الكريم أخر رسالات الله تعالى إلى البشر
فقد تكفل الله تعالى بحفظه
فكان من المنطق أن يعكف البشر على تدبره ودراسته
ولكن وجد من البشر من يصد عنه ويكفر به جحودا ودون برهان
إن هؤلاء المعاندون المتكبرون مهما حاولت معهم وجئتهم بكل أية
لا يؤمنوا , وأيضا هذا من إعجاز القرآن

قال تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ -6
خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ – 7
فكان عقاب من كفر بكل هذه الأدلة الظاهرة علي وحدانية الله تعالى

أن ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وأبصارهم- وفي الأخرة عذاب عظيم

وتعالوا نستمع إلى كلام الله

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)

إنَّا نحن نزَّلنا القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وإنَّا نتعهد بحفظه مِن أن يُزاد فيه أو يُنْقَص منه, أو يضيع منه شيء.

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأَوَّلِينَ (10) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11)

ولقد أرسلنا من قبلك -أيها الرسول- رسلا في فِرَق الأولين, فما من رسولٍ جاءهم إلا كانوا منه يسخرون وهذه أخلاق العجزة الضعفاء لايستطيعون مواجهة الحجة بالحجة,
فكل ما يستطيعون فعله هي السخرية والإساءة التي تدل على الجهل , وهكذا عبر كل العصور

كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12) لا يُؤْمِنُونَ بِهِ وَقَدْ خَلَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ (13)

كذلك نسلكه في قلوب الذين أجرموا بالكفر بالله وتكذيب رسوله, لا يُصَدِّقون بالذكر الذي أُنزل إليك, وقد مضت سنَّة الأولين بإهلاك الكفار, وهؤلاء مِثْلهم, سَيُهْلك المستمرون منهم على الكفر والتكذيب.

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً مِنْ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)

ولو فتحنا على الكفار بابًا من السماء فاستمروا صاعدين فيه حتى يشاهدوا ما في السماء من عجائب ملكوت الله, لما صدَّقوا, ولقالوا: سُحِرَتْ أبصارنا, حتى رأينا ما لم نرَ, وما نحن إلا مسحورون

*******

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* لا إله إلا : الله
* الخوف والرجاء ... دار بن خزيمة
* عقيدة التوحيد فى بناء الإنسان - بقلم صابر عباس
* واعتصموا بالله هو مولاكم
* من روائع الشيخ الشنقيطى رسالة مؤثره لمن أسرف الذنوب
* مشاهد حية للآخرة فى القرآن الكريم - سلسلة متجددة - بقلم أ.صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس