استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه
ملتقى القرآن الكريم وعلومه يهتم بعلوم القرآن من تفسير وأحكام التلاوة والتجويد
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-25-2018, 06:25 PM   #145
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 427

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

(فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ ﴿٥٨﴾) قالوا أنه جعل الفأس في عنق كبيرهم فلما رجعوا من عيدهم دخلوا بيت الأصنام فوجدوا الأصنام كلها مهشّمة والكبير منتصب والفأس على رقبته مباشرة (قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٥٩﴾) إذا كانت آلهة ما يفترض أن تسألوا هذا السؤال! (قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ ﴿٦٠﴾) هذا يدل على أنه كان غير معروف في المجتمع (قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ ﴿٦١﴾) نؤدبه أمام الناس (قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ ﴿٦٢﴾ قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ ﴿٦٣﴾) إذن ما فعله كبيرهم! أراد أن يستفزهم ليُخرج منهم الإجابة. هم لما دخلوا على بيت الأصنام وجدوا الكبير معه الفأس والأصنام كلها محطمة تساءلوا كالتالي: أحدهم يقول الكبير انتقم من إخوانه الصغار وأبادهم، وآخر قال الكبير لا يفهم ولا يتحرك ولا يسمع ولا يرى، هذه الإجابة بحد ذاتها كافية لإقناهم أن هذا لا ينفع أن يكون إلهًا، آخر يقول – أنا أتصور المشهد وأعبر ما يحدث – إنسان مجرم جاء ودخل وحطم آلهتنا التي نعبدها فيقول صاحبه: لم لم ينتقم أبوهم الكبير هذا من هذا الإنسان الذي حطم الأصنام الباقية؟! لماذا لا يخبرنا الآن ويتكلم معنا ويقول لنا من الذي اعتدى على آلهتكم؟ وآخر يقول هذا الكبير لا يفهم شيئا ولا يعلم شيئا ولا يسمع ولا يستطيع أن ينفع نفسه أو يضرها ولا يستطيع أن ينفع غيره أو يضره. وهذه التساؤلات هي الرسالة التي كان إبراهيم يريد إيصالها والدليل على أنها وصلت قول لله تعالى (قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآَلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ ﴿٦٢﴾ قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ ﴿٦٣﴾) كأنه يريدهم أن يقولوا: لا تسألوهم، هؤلاء ما عندهم شيء (فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ ﴿٦٤﴾)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 05:02 PM   #146
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 427

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

أنتم تعبدون أصناما لا تنفع ولا تدفع ولا تصنع شيئا فكيف تعبدونها؟! قال الله عز وجلّ (ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ) الآن جاء دور العناد نريد تأديب الذي حطم الأصنام وصنع هذا بآلهتنا سواء اقتنعنا أم لم نقتنع (ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ ﴿٦٥﴾) لما قالوا هذه الكلمة وقد قامت عليهم الحجة وعرف إبراهيم أنهم الآن مكابرين صرخ بهم بقوة وصرّح بالدعوة (قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ ﴿٦٦﴾ أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴿٦٧﴾) هنا على عادة كل الأمم الموجودة في العالم لا تقابل الحق بالحجة وإنما تقابل الحق بالقوة، تبطش وتغدر وتحرق، تسجن، وتعذّب ولكنها لا تقول تعال الدليل الذي أثرته جوابه كذا عندنا أدلة نحن متكئون عليها من أجل دعم ما نحن عليه، ما يستطيعون لأن الحق أبلج والباطل لجلج. (قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آَلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ ﴿٦٨﴾) وجمعوا حطبًا كثيرًا لمدة طويلة حتى أنهم لما أضرموا النار لو مرّ طير من علو في السماء سقط من شدة الحر يريدون أن يجعلوا هذا أدبا لإبراهيم ولمن يفكر أن يمشي على شاكلته أو يقتنع بفكرته، ولم يستطيعوا إلقاء إبراهيم في النار من شدة حرها فجلبوا المنجنيق ورموه بالمنجنيق لأنها نار شديدة كيف تلقي إنسان في وسط النار، هم يريدون أن يلقى في وسطها. فألقي فيها فقال حسبنا الهه ونعم الوكيل وهنا جاءت الرسالة من الله عز وجلّ لتبين كيف عناية الله بأنبيائه ورسله وأن الله لا يتركهم ولا يمكن أن يخلي هؤلاء يؤذونهم (قُلْنَا يَا نَارُ) نداء لكل نار في العالم (كُونِي بَرْدًا) يقال لما قال كوني بردا بردت كل نار في العالم ولو سكت عندها لقتلت إبراهيم من بردها لكن قال الله بعدها (وَسَلَامًا) فسلم إبراهيم (عَلَى إِبْرَاهِيمَ) فعادت كل نار لاشتعالها لأن المقصود كانت النار التي على إبراهيم دون غيرها، النار تحرق بأمر الله ولو لم يأذن الله لها أن تشتعل ما اشتعلت! (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ ﴿٧٠﴾) اسمعوا يا أهل مكة!
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
مقاصد, الصور, القرآن, الكريم, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاصد سورة البقرة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 2 12-23-2012 09:57 PM
مقاصد سورة التوبة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-18-2012 08:39 PM
مقاصد سورة الفاتحة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-11-2012 09:55 PM
تابع حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 9 11-04-2011 08:48 PM
حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 26 09-16-2011 12:12 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009