استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الثقــــــافـــة و الأدب ۩ > ملتقى فيض القلم
ملتقى فيض القلم يهتم بجميع فنون الأدب من شعر و نثر وحكم وأمثال وقصص واقعية
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-12-2012, 10:35 PM   #1
ضيف ملتقى
 
الملف الشخصي:




 

افتراضي وميض من نور أبي بكر

      

الصديق يشارك رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتفق الباحثون جميعاً على أن الصديق ابي بكر شارك رسول الله صلى الله عليه وسلم في عديد من الأشياء فمن ذالك صباه فكلاهما ولد وتربى في مكة المكرمة وكلاهما كان خليل وفي للأخر حتى كان يضرب بهما المثل في الوفاء لصاحبه. وشارك أبو بكر رسول الله في كثير من صفاته فكلاهما لم يسجد لصنم قط وكلاهما لم يشرب خمرٍ قط وكلاهما آمن من أول لحظة عرف فيها الإسلام فجبريل أول أن بشر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرسالة حملها وما تردد ولا عكم وكذا أبو بكر ما إن عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام قبله وما تردد ولا عكم. وكلاهما أشتهر بالصدق حتى صار محمد صلى الله عليه وسلم الصادق الأمين وصار أبوبكر هو الصديق وكلاهما مأخوذ من الصدق بل إن أبا بكر شارك رسول الله صلى الله عليه وسلم في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها فأبوبكر أبوها ورسول الله صلى الله عليه وسلم زوجها. وأول ما شارك فيه أبو بكر الصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الإسم والنسب فأبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم يشتركان في الجد السابع أو الثامن وهومرة بن كعب ..... فاسم رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن حزام بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
وأبو بكر الصديق هو: عبد الله بن أبي قحافة واسمه عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان . ويلتقي في نسبه مع النبي محمد بن عبد الله عند مرة بن كعب كما ذكرت سالفاً
زواج أبي بكر الصديق من أم رومان
في ذات يوم مشمس حيث الشمس تبعث إلى الرمال بحرها وجمرها يلوح في الأفق البعيد ذاك الرجل الشريد المسمى بعبدالله بن الحارث بن سخبره الأزدي ... أتى بزوجته (أم رومان) التي لم يكن لها في الحسن والدلال مثال ... فكأنها تفردت دون النساء بالحسن والجمال ... أتت وجبينها الأنور يقطر عرقا ... أتت وقد بان عليها أثر التعب ووعثاء السفر قطعت أكباد الإبل مسيرا ... أتت وعلى كتفها وليدها الرضيع ... إنه الطفيل بن عبد الله بن الحارث .... وعبد الله بن الحارث زوجها يبغي البقاء والعيش في مكة المكرمة إلا أن هذا محال حتى يدخلها في حلف واحد من أشراف مكة .... ومما لا ريب فيه بل مما لا يختلف عليه إثنان أن أكرم وأطهر وأشرف رجال مكة يومئذ... هما هذان الخليلان الأمين محمد والصديق أبي بكر ولما كان أبو بكر قد اشتهر بتجارته وعلمه بأنساب العرب علاوة على مكارم أخلاقه فقد قصده ذاك الرجل الشريد عبد الله بن الحارث بن سخبرة الأزدي يطلب منه الدخول في حلفه .. وكما هو معهود من كرم أخلاق أبي بكر وافق الصديق أبو بكر ومنح الرجل الغريب هذا الشرف ... فعاشت الأسرة كلها عبد الله وزوجته (أم رومان) وإبنه في كنف ورعاية وحماية أبي بكر .. عاشوا أهنئ وأسعد حياة ... ولكن سبحان من له الدوام ... وكما يقولون دوام الحال من المحال ... فلقد مات عبد الله بن الحارث وترك زوجته الجميلة وطفله الصغير في غابة لا تسلم فيها المرأة القبيحة من الذئاب البشرية مالم تكن في حماية عصبة من الرجال الأقوياء فكيف بهذه الجميلة التي كانت لا ئطة بمكة وليست من أهلها ... فمحال أن تسلم من ذئابها ... لقد توشحت هذه المرأة الحزن وشاحاً وأرتضت به إزار ورداء ... ولكن كما يبدد الفجر ظلمة الليل فإن فرح دق بابها فأطار بغمها وحزنها .......ذاك الفرح حين أرسل إليها الصديق أبو بكر يطلب يدها ويخطبها لنفسه في هذه اللحظة لم تشعر أم رومان قط بنفسها فكاد أن يطير من الفرح عقلها وينخلع من الشوق قلبها كيف لا وهي لم تجرؤ أن تحلم يوماً ... مجرد حلم ... بالزواج من رجل كأبي بكر ... وها هو الحلم قد تحول إلى حقيقة ... والخيال تحول إلى واقع فمن يصدق ذالك وارتجت مكة بهذا الخبر البهيج فرحاً وكأن الطبيعة بأسرها تهنئ أم رومان وتشاطرها الفرحه ... البلابل تغرد مبتهجه ... والأقحوان وشقائق النعمان وغيرها من الأزهار والورود تتفتح بمياسيمها راسمة إبتسامة وسعادة بهذا الزواج السعيد وأصبح لأم رومان شأن وشأو ... كيف لا وهاهي صارت زوجة الصديق أبي بكر .... وسيزداد هذا الشأن ... بعد سنوات حين تكون أم لعائشة بنت أبي بكر وحماة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ... أرأيتم كيف أن الأحزان لا تدوم .... وأن كل حزن وإن عظم فهو كظلمة الليل البهيم سرعان ما يتلاشى ويصبح أنقاض إذا ما شقشق ضوء الفجر ... وبدت أنوار الصباح ....
وتم الزفاف السعيد .... وتم كذالك البناء الميمون ... الذي كان بشير فأل للأمة الإسلامية خاصة ... وللبشرية عامة فبعد هذا الزواج الميمون بقليل .... ألتقى الأمين جبريل بالأمين محمد صلى الله عليه وسلم ليبشره بأعظم بشرى ويحمله أعظم أمانة ... ويكلفه بأعظم رسالة وهي الإسلام.

مواقف مشرفة للصديق مع رسول الله
بعد أن أسلم أبو بكر، ساند النبي محمد بن عبد الله في دعوته للإسلام مستفيداً من مكانته بين أهل قريش وحبّهم له، فأسلم على يديه الكثير، منهم خمسة من العشرة المبشرين بالجنة وهم: عثمان بن عفان، والزُّبَير بن العوَّام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيدالله. كذلك جاهد بماله في سبيل الدعوة للإسلام حيث قام بشراء وعتق الكثير ممن أسلم من العبيد المستضعفين منهم: بلال بن رباح، وعامر بن فهيرة، وزِنِّيرة، والنَّهديَّة، وابنتها، وجارية بني مؤمّل، وأم عُبيس. وقد قاسى أبو بكر من تعذيب واضطهاد قريش للمسلمين، فتعرض للضرب والتعذيب حين خطب في القريشيين، وحين دافع عن محمد لما اعتدى عليه الوثنيون، وقاسى العديد من مظاهر الاضطهاد. من مواقفه الهامة كذلك أنه صدَّق النبي في حادثة الإسراء والمعراج على الرغم من تكذيب قريش له، وأعلن حينها دعمه الكامل للنبي وأنه سيصدقه في كل ما يقول، لهذا لُقب بالصِّديق. بقي أبو بكر بمكة ولم يهاجر إلى الحبشة حين سمح النبي لبعض أصحابه بهذا، وحين عزم النبي على الهجرة إلى يثرب؛ صحبه أبو بكر في الهجرة النبوية لما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن أذن الله له بالهاجرة المباركة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة
الصديق ينال الشرف الأكبر
ليس هناك شرف أكبر ولا أعظم من أن يتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبنة واحد من الصحابة وبالفعل كان أول من نال هذا الشرف هو أبو بكر الصديق فأول من تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد البعث والرسالة هي الصديقة بنت الصديق ام المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضى الله عنها وأرضاها
الصديق ينال رضى الله
أجمع المفسرون على أن أبو بكر هو المقصود في قول الله عز وجل ﴿وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى فهذه الأيات نزلت في سيدنا أبو بكرتبشره برضوان الله عز وجل عليه ولقد نزل سيدنا جبريل ذات يوم على الحبيب محمد صلى الله عليه يخبره بأن الله عز وجل يبعث إليه بالسلام ويأمره أن يذهب إلى أبي بكر وينشده من ربه السلام ويبشره برضوان الله عز وجل عليه ويسأله أهو راضٍ عن الله وبالفعل ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر وأخبره وهنا توجه أبو بكر إلى السماء ورفع يداه إلى الله وقال اللهم إنك أنت السلام ومنك السلام وإليك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ثم قال شاكراً الحمد لله أن رضي عني ربي وهنا لم تقوى على حمله قدماه فقال باكياً كيف لا أرضى عن ربي وأنا أتمنى رضاه.
الصديق يصلى بالناس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم
حين مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أبو بكر أن يصلى بالناس حتى أن أم المؤمنين عائشة قالت يا رسول إن أبا بكر رجل أسيف إذا صلى بالناس بكى فليصلى بهم عمر ولكن سيدنا رسول الله أمر وأصر على أن يصلى أبو بكر بالناس وبالفعل صلى أبو بكر بالناس في حياة رسول الله .... ثم مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخيم الحزن على الأرض كلها لموت رسول الله ... ثم اجتمع الصحابة على سيدنا أبو بكر ليكون خليفة رسول الله وهو أول من حمل هذا اللقب بل وتفرد به فلما مات أبو بكر وتولى أمر المسلمين عمر ما لقب بلق ب الخلافة بل لقب بلقب أمير المؤمنين

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

  رد مع اقتباس
قديم 12-15-2012, 02:20 PM   #2
مشرفه ملتقى فيض القلم


الصورة الرمزية المؤمنة بالله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 105

المؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of light

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا على الموضوع القيم وسدد خطاك
التوقيع:




من مواضيعي في الملتقى

* من اقوال الحكماء!
* ما فائدة قراءة القرآن إذا كنت أنساه ؟!
* تفسير الاحلام. ليس تنجيماً او دجلاً ..
* أنواع الأنفس
* لا يَحطِمَنَّكُم
* صفه العفه في القران
* أختبر معلوماتك في القرآن

المؤمنة بالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2012, 05:07 PM   #3
ضيف ملتقى
 
الملف الشخصي:




 

افتراضي

      

أختي الفاضلة ... المؤمنة بالله أشكر مرورك الكريم
  رد مع اقتباس
قديم 01-10-2013, 11:07 PM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 545

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله كل خير
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فضل صلاة التراويح
* هل ينكر على من رآه يأكل ناسيا في رمضان
* أعلام من السلف
* إبن القيم رحمه الله
* أبوالدرداء - أيّ حكيم كان
* سلمان الفارسي -الباحث عن الحقيقة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2013, 01:23 AM   #5
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 287

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكن اخونا الفاضل عبده نصار على الموضوع القيم والرائع
وجعله في ميزان حسناتكم
قصة ممتعة لصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم
رضي الله عن ابي بكر وعن سائر الصحابة الكرام
جعلنا الله جميعا منا هل الجنة
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* الامام البخاري
* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2013, 10:22 PM   #6
ضيف ملتقى
 
الملف الشخصي:




 

افتراضي

      

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام هُمام [ مشاهدة المشاركة ]
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله كل خير

وجزاكي أختي الفاضلة أم هُمام

أشكر مرورك الكريم
  رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أتى, من, بكر, وميض, نور
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009