ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   قسم الاستشارات الدينية عام (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=76)
-   -   سؤال هام عن قضاء الصلاة (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=9606)

آمال 01-07-2013 10:31 PM

سؤال هام عن قضاء الصلاة
 
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيوخنا الافاضل أرجو أن تفيدونا بموضوع قضاء الصلاة
من المعلوم ان الصلاة مفروضة على كل مسلم بالغ , عاقل .
ومن فترة البلوغ والتي تكون في جيل مبكر هناك كثير من الناس لم يكونوا قد أقاموا الصلاة لجهلهم او لعدم حث والديهم او اوليائهم عليها!
وقد يكونوا قد بدؤوا الصلاة في جيل متأخرة!
ومن الواجب عليهم قضاء هذه الصلاة
فما هي الكيفية التي يقضون بها , أرجو الشرح المفصل؟
وهل يحرم صلاة النوافل طالما لم يتم قضاء هذه الصلاة؟!
وهل يجوز قضاء تلك الصلوات عن شخص متوفي؟!!
وبارك الله فيكم
ورزقنا الله جميعا الجنة

almojahed 01-08-2013 01:08 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يجوز للمسلم أن يؤخر الصلاة حتى يخرج وقتها من غير عذر . قال الله تعالى : ( إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً ) النساء /103. أي ذات وقت محدد.
والعذر الذي يبيح تأخير الصلاة عن وقتها كالنوم والنسيان ، فعن أنس بن مالك قال : قال نبي الله صلى الله عليه وسلم : ( مَن نسي صلاةً أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها ) . رواه مسلم ( 684 ) .
و من ترك الصلاة حتى خرج وقتها بدون عذر ، فقد أتى معصية وهي من كبائر الذنوب والواجب عليه التوبة إلى الله تعالى والعزم على المحافظة على أداء الصلاة في وقتها . ولا ينفعه قضاؤها بعد الوقت وقد ضيعها بدون عذر ، وليكثر من النوافل ، لعلها تجبر النقص الحاصل في الفرائض .
و باختصار فليس على من كان حاله كما في السؤال أن يقضي ما فاته من الصلاة و لكنه يتوب إلى الله و يكثر من الاستغفار و عمل الصالحات و يكثر من النوافل كقيام الليل و السنن الرواتب لعل الله يجبر ما نقص من صلاته .
أما الميت فلا يخلو من ثلاث حالات :
أن يكون ترك الصلاة صحيحا عمدا أو تكاسلا مع علمه بوجوبها - فالمتعمد كافر بإجماع العلماء و لا ينفعه شيء و المتكاسل مفرط و أمره إلى الله عافانا الله و إياكم من الإثنين.
أن يكون مريضا و لكنه يستطيع الصلاة رغم مرضه لأن الصلاة لا تسقط و لو صلى المريض بعينيه أو جفونه و لكنه لم يفعل و مات على ذلك فهذا يعذر بجهله و لعله ينتفع بكثرة الدعاء له و الاستغفار و العمل الصالح من أبناءه
أن يكون غائبا عن الوعي لمرض أو ما شابه و مات على ذلك فهذا لا شيء عليه لقول النبي صلى الله عليه و سلم " رفع عن أمتي الخطأ و النسيان و ما استكرهوا عليه "
و في جميع هذه الحالات فلا قضاء و لا يجوز أن يصلي عن الميت شيئا من الصلوات ؛ لأنه لا يصلي أحد عن أحد ، والأصل أن الصلاة لا تدخلها النيابة .
وأما من أخَّر الصلاة حتى خرج وقتها بعذر كالنوم أو النسيان فعليه أداء الصلاة متى زال العذر ، لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ نَسِيَ صَلاةً فَلْيُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا لا كَفَّارَةَ لَهَا إِلا ذَلِكَ ) رواه مسلم .
ويصليها كما كان يصليها في وقتها من غير زيادة ولا نقص أو تغيير في صفتها وهيئتها .
ففي حديث أبي قتادة في صحيح مسلم (681) في قصة نوم النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وأصحابه عن صلاة الفجر في السفر حتى طلعت الشمس ، قال أبو قتادة : ( ثُمَّ أَذَّنَ بِلالٌ بِالصَّلاةِ ، فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَكْعَتَيْنِ ، ثُمَّ صَلَّى الْغَدَاةَ فَصَنَعَ كَمَا كَانَ يَصْنَعُ كُلَّ يَوْمٍ ) .
قال النووي :قَوْله : ( كَمَا كَانَ يَصْنَع كُلّ يَوْم ) فِيهِ : إِشَارَة إِلَى أَنَّ صِفَة قَضَاء الْفَائِتَة كَصِفَةِ أَدَائِهَا اهـ .
والقاعدة عند العلماء : "أن القضاء يحكي الأداء" أي أن قضاء العبادة كأدائها
و الله تعالى أعلم.

آمال 01-08-2013 10:53 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم شيخنا الفاضل المجاهد على الاجابة القيمة والطيب
وجعلها في ميزان حسناتكم
نسأل الله أن يغفر للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
وان يجعلنا جميعا من اهل الجنة


الساعة الآن 02:57 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009