ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   جرفيكس وتصاميم خاصة بأحبة القرآن (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=107)
-   -   قالوا كلاما عن الحجاب (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=2304)

ابو احمد قنديل 02-01-2011 12:36 AM

قالوا كلاما عن الحجاب
 
:1:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم

تم بحمد الله تصميم مطوية عن الحجاب بعنوان

أختاه قالوا كلاما عن الحجاب

وهذه صورة التصميم الاولى مع العلم ان هناك بعض التغيرات في الالوان بسبب الرفع على النت

الصورة الاولى


وفضلت ان اجعل باقي المطوية في ملف مضغوط للحفاظ على مظهرها الاصلي

يمكنكم التحميل والمشاهدة من هنا



وبحمد الله قمت بتجميع المادة وعرضها على مشايخنا الافاضل لمراجعتها والسماح بنشرها فرحبوا بعد مراجعتها مشكورين وجزاهم الله خيرا


وهذا محتوا المطوية لمن أراد القراءة للفائة الشخصية


أختاه قالوا كلاما عن الحجاب


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أختي الغالية:

من المعلوم أن الصراع قائم بين ابن آدم عليه السلام والشيطان عدو الله والانسان، وهو صراع قديم ومستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فالشيطان يأتي الإنسان من مواطن الضعف فيه فيغويه، ويمنيه، ويوسوس له حتى يستجيب، فيقع في المحظور. وقصة آدم وحواء مع إبليس هي أول وأكبر دليل على ذلك، فتمثلت غوايته في كشف السوءات، وهتك الأستار، وبذلك ينكشف لنا أن هذا هدف مقصود له لما يترتب عليه من الأضرار الخطيرة كإشاعة الفاحشة، وحصول الخوف على الأعراض والأنفس، ومن ثم حذرنا الله عز وجل من هذه الفتنة خاصة فقال جل وعلا: {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) الأعراف27.

ومن هنا يتبين أن إبليس هو رائد الدعوة إلى كشف العورات، وهو المؤسس الأول لدعوة التبرج بدرجاتها المتفاوتة، بل هو الزعيم الأول لشياطين الإنس الداعين إلى "تحرير المرأة من الستر والصيانة والعفاف، الذين يبثون شبهات التبرج والسفور التي يلقيها الشيطان في قلوبهم فينشرونها في طريق المسلمين أشواكا تؤذي، وكلاليباً تخطف، يقع فريستها الكثير، فلا ينجو منها إلا من رحم الله، وتسلح بسلاح العلم الشرعي وتزود بزاد التقوى.

وقبل أن أبدأ ببيان بعض هذه الشبه والعلائق الشيطانية والرد عليها وكشف عورها، أجد من الجدير أن تذكر مفهوم الحجاب وما يضاده، فالحجاب هو (ستر جسم المرأة وزينتها عن أنظار الرجال غير المحارم لها) وضده التبرج الذي هو (إبداء المرأة زينتها ومحاسن جسمها، ويدخل في ذلك التكسر والتبختر في المشية وإظهار الزينة المكتسبة، وقيل: إنها كل زينة .

ومن هذه الشبه:

أولا : قالوا الحجاب عادة وليس عبادة!!

ومن المعروف إن الحجاب عبادة أمر الله سبحانه وتعالى بها, وليست عادة فرضها الزمن,أو ترسخت عبر التاريخ ، دل على ذلك أدلةالكتاب والسنة ومنها:

وقال ربنا جل وعلا : ((وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ)) الأحزاب:53
قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا) الاحزاب _59

و قالت عائشة وأمسلمة رضي الله عنهن: " لما نزلت هذه الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤسهن الغربان من الاكسية " أخرجه أبو داود ،والجلابيب: جمع جلباب، والجلباب: هو ما تضعه المرأة على رأسها للتحجب والتستر به،أمر الله سبحانهجميع نساء المؤمنين بإدناء جلابيبهن على محاسنهن من الشعور وغير ذلك؛حتى يعرفن بالعفة فلا يُفتن ولا يَفتن غيرهن فيؤذيهن .

ثانيا : قالوا عفة المرأة في ذاتها لا في حجابها ؟.
إن الله عز وجل فرض الحجاب على المرأة محافظة على عفتها وحيائها، وحفاظا على عفة الرجال الذين قد تقع أبصارهم عليها.
وقال ربنا : {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ }الأعراف26
وجاء في تفسير مختصر ابن كثير يمتن تعالى على عباده بما جعل لهم من اللباس والريش فاللباس ستر العورات وهي السوآت والرياش والريش ما يتجمل به ظاهرا فالأول من الضروريات والريش من التكملات والزيادات، قال ابن جرير : الرياش في كلام العرب الأثاث وما ظهر من الثياب وقال ابن عباس : الريش : اللباس والعيش والنعيم .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان", يعني أنه يجب سترها . صححه الألباني

ثالثا: قالوا الحجاب وسيلة لإخفاء الشخصية .

وقال علماؤنا لو أن رجلاً انتحل شخصية قائد عسكري كبير، وارتدى بزته، وتحايلبذلك واستغل هذا الثوب فيما لا يباح له كيف تكون عقوبته؟! وهل يصلح سلوكه مبررًاللمطالبة بإلغاء الزي المميّز للعسكريين مثلاً خشية أن يسيء أحداستعماله؟!

وما يقال عن البزة العسكرية ، وزيّ الرياضة،فإذا وجد في المجتمع الجندي الذي يخون والرياضي الذي يُذنب هل يقولعاقل: إنّ على الأمة أن تحارب زي العسكر وزيّ الرياضة لخياناتظهرت وإساءات تكررت؟! فإذا كان الجواب: "لا" فلماذا يقف أعداء الإسلام من الحجابهذا الموقف المعادي؟! ولماذا يثيرون حوله الشائعات الباطلةالمغرضة؟!.

رابعا: قالوا الحجاب تزمّت والدين يسر:
إن تعاليم الدين الإسلامي وتكاليفَهالشرعية جميعها يسر لا عسرَ فيها، قال تعالى: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ ٱلْعُسْرَ} [البقرة:185]،
وقال تعالى: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكمْ فِى ٱلدّينِ مِنْ حَرَجٍ} [الحج:78]،
وقال: {لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا} [البقرة:232]. فهذه الآيات صريحة في التزام مبدأ التخفيف والتيسير علىالناس في أحكام الشرع.
وعن أبيهريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، فسدّدوا وقاربوا وأبشروا))[2]،
وعن أبي موسى الأشعري رضيالله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بعث أحدا من أصحابه في بعضأمره قال:(بشروا ولا تنفروا، ويسروا ولا تعسروا).

خامسا: قالوا السفور حقّ للمرأة والحجاب ظلم:

وقال ربنا )) وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ((.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يقول [ يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ] رواه مسلم.

سادسا: قالوا الحجاب من عادات الجاهلية فهو تخلف ورجعية:

إن الحجاب الذي فرضه الإسلام على المرأة لم يعرفه العرب قبلالإسلام، بل لقد ذمّ الله تعالى تبرّج نساء الجاهلية، فوجه نساء المسلمين إلى عدمالتبرج حتى لا يتشبهن بنساء الجاهلية، فقال جلّ شأنه: {وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَـٰهِلِيَّةِ ٱلأولَى( الأحزاب:33.

سابعا: قالوا الحجاب كبت للطاقة الجنسية:
أن الله تعالى شرع الحجاب ليكون حمايةًللمرأة من الأذى فقال الله تعالى:

﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) الأحزاب 59 .

وقوله تعالى :{ من جلابيبهن} الجلابيب جمع جلباب وهو ثوب أكبر من الخمار وروي عن ابن عباس و ابن مسعود أنه الرداء وقد قيل : إنه القناع والصحيح أنه الثوب الذي يستر جميع البدن وفي صحيح مسلم عن أم عطية قلت:( يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب ؟ قال : لتلبسها أختها من جلبابها ) .


وقال علماؤنا : ولو كانت هذه الشبهة صحيحةً لكانت أمريكاوأوروبا أقل دول العالم في حوادث الاغتصاب والتحرش بالنساء والجرائم الأخلاقية؛ إذ إنَّالمرأة في هذه الدول تخرج إلى الشواطئ عاريةوتنتشر فيها المجلات والأفلام الخليعة وبهاالعديد من دور الدعارة والشذوذ الجنسي،لكنَّ الإحصائيات تُكذِّب هذه الشبهة؛ فقد جاء في كتاب (الجريمة فيأمريكا)الذي تصدرهالحكومة الأمريكية في إحصائية رسمية موثقة أنَّ جريمة الاغتصاب بالقوة وتحت تأثيرالسلاحتقع كل ستدقائق بأمريكا, وأنه في سنة 1978م كان عدد حالات الاغتصاب في أمريكا "147.389ألفحالة".

ثامنا: عدم الاقتناع بالحجاب .

والأخت التي تتبجَّح بهذهالشبهة لا بد أن تُفرِّق بين الأمر الرباني والأمر البشري،فإذا كان هذا الأمر من كلام البشر فإنه يمكن لأي إنسان أن يقول بعدم الاقتناع, أما إذا كان هذا الأمر من الله تعالى أو مننبيه- صلى الله عليه وسلم- فلا يوجد مجال لأن يقول إنسان إني غير مقتنع. لقوله تعالى: ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمْ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِينًا(الأحزاب: 36.

والإسلام يعني الاستسلام والانقياد والخضوع الكامل لأوامر الله تعالىونواهيه, وعندما أمر الله المرأةَ بالحجاب فإنهتعالى يعلم أنَّ هذا من أسباب سعادتها وكرامتها وعزتها,وهناك بعض الأخوات غير المحجبات تقع في هذاالتناقض،فتقول: إنني مسلمة مؤمنة محافِظة علىالصلوات وبعض النوافل وأصوم رمضانوأؤدي فريضة الحجوأعتمر أكثر من مرة، ومشتركة في استقطاعات شهرية في بعض المشاريعالخيرية, ولكنني غير مقتنعة بالحجاب .

نقول لهذه الأخت: إذا كان ما قمت وتقومين به من عبادات جليلة نابعًا عن إيمانٍواستسلامٍلما أمرك به الله تعالى فكيف تخالفين ماأمرك به الله أيضًا من لبس الحجاب؟!

قال الله عزوجل: ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)البقرة 85 .


تاسعا: الإيمان في القلب.

إذا سألت كثيراتٍ من الأخواتغير المحجبات عن سبب عدم الالتزامبالحجابترد عليك إحداهن بأن " الإيمان في القلب". نقول لهذهالأخت إننا نقرأ في القرآن الكريم دائمًا: (الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) فالعمل متلازم مع الإيمان لا ينفك عنه أبدًا, وقد عرَّف علماء السنةوالجماعة الإيمانَ بأنه:

"اعتقاد بالجنان, ونطق باللسان،وعمل بالجوارح"، ومجرد الإيمان دون العمل الصالح لا ينفعصاحبَه، بدليل أنَّ إبليس يؤمن بالله واليوم الآخرولكنَّ مصيرَه النار.

ونسأل الأخت هذه عمَّاتقوم به عندما تطلب منها مسئولتها في الوظيفة طلبًا ما،هل من المعقول والمقبول أن تقول أنا مؤمنة ومقتنعة في قلبي بما طلبتِمني ولكني لن أقوم بما أردتِ مني؟هل سيُقبل هذامنها؟ وماذا سيكون مصيرها؟فكيف تطبق هذا المنطق معأوامر الله تعالى.

عاشرا: لم يهدني ربي:
تقول بعض الأخوات غيرالمحجبات: "الله يهديني, أرغب بالحجاب ولكنَّ اللهلم يهدني بعد, ادعُ الله لي بالهداية".، نسأل تلكالأخت الكريمة: كيف علمت بأنَّ الله لم يهدِك؟ وهلاطلعت على الغيب فعلمت أنك من الضالاَّت غير المهتديات؟! ونقول للأخت العزيزة: هل تريدين أنت الهداية حقًّا؟، إن كنت تريدين ذلك فابذلي أسبابها تناليها بإذن الله.. قال تعالى: ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ(الرعد 11.

ومن أسباب الهداية اختيار الرفقة الصالحة وتركالرفقة السيئة, وقراءة القرآن الكريم والكتبالإيمانية بدل المجلات الهابطة, واختيار برامجالتليفزيون والفيديو الهادفة بدلاً من البرامج التي تدعو إلى العلاقات المحرمة, وترك المعاكسة الهاتفية والخلوة المحرمة بالرجالوالسفر دون محرم..

قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ ( محمد: 17.

الحادي عشر: توقف الزواج .

تتبجَّح بعض الأخوات غيرالمحجبات وكذلك بعض أسرهن لعدم التزامهن بالحجاببأنَّالشباب لا يتقدمون لزواجها إلا إذا رأوا جسمَها وشعرَها وزينتَها, أما إذا تحجبت فلن يتقدم إليها أحد، وهذه الشبهة مردودةبأمرين:

الأول: أنَّ الجمال ليس هو السبب الوحيد الذيتُنكح المرأة من أجله, بل هناك أسباب أخرى بجانبالجمال, كما قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- "تُنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك" رواه البخاري.

الثاني: أنَّ معظم الشباب حتى لو كانوا غيرملتزمين يتخذون المتبرجة للعب وللهو ويفضلون المتحجبة للزواج والسكن .

والخلاصة:

قال ربنا عز وجل: ((أُوْلَـئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } البقرة221




والآن أختي المؤمنة العفيفة الشريفة بعد الذي علمتيه ماذا ستفعلين ؟



ولدعوة من ستستجيبين ؟؟



ألِدعاة التبرج والسفور أم لدعوة رب العالمين ؟؟؟.



فيا أختي الغالية إلى دعوة من ستستجيبين ؟؟؟؟



.... قرري قبل أن تلقي رب العالمين ....




ارجوا ان تنال إعجابكم



:2:

ابو عبد الله 02-01-2011 12:47 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ابارك لك هذا العمل الطيب ابو احمد
جعله الله في موازين حسناتك وسدد الله خطاك
موفق اخي الحبيب
تقبل مروري

ابو احمد قنديل 02-01-2011 07:22 AM

بارك الله فيك أخي ابو عبدالله وسدد خطاك


وجزاك الله خيرا على ردك العطر ومرورك الطيب

وائل مراد 02-01-2011 07:59 AM

جزاك الله خير الجزاء وبارك الله فيك وجعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك إن شاء الله

أبو خطاب 02-01-2011 07:17 PM

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ابو احمد قنديل 02-01-2011 09:56 PM

مشكور أخي وائل وجزاك الله خيرا

وبارك الله فيك اخي ابو خطاب وجزاكم الجنة


الساعة الآن 09:12 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009