ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   قسم المناسبات الدينية (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=69)
-   -   صفة الحج والعمرة (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=17036)

ام هُمام 07-29-2018 08:08 PM

دروس.الحج.والعمرة.tt

تابع / #الدرس_الرابع : #شروط_الحج

شروطُ.الاستطاعَةِ.tt

شروطُ.الاستطاعَةِ.العامَّةِ.للرِّجال.والنِّساءِ.tt

1⃣ الشَّرْطُ الأوَّل : #الاستطاعة_البدنية :

وتشمَلُ صحَّةَ البَدَنِ ، والقُدرةَ على السَّيرِ والرُّكوبِ.

2⃣ الشَّرْطُ الثَّاني : #الاستطاعة_المالية :

وتشمَلُ الزَّادَ والرَّاحِلَةَ ، والنَّفقَةَ فاضلًا عن دَينِه ، ونَفَقَتِه ، وحاجاتِه الأصليَّة.

3⃣ الشَّرْط الثَّالِث : #الاستطاعة_الأمنية : والمرادُ بها أمْنُ الطَّريقِ.

شروطُ.الاستطاعَةِ.الخاصَّةِ.بالنِّساءِ.tt

1⃣ الشَّرْط الأوَّل : الْمَحْرَمُ.

2⃣ الشَّرْط الثَّاني: عَدَمُ العِدَّةِ.[ المرأة تكون غير معتدة].

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج

ام هُمام 07-30-2018 07:46 PM

دروس.الحج.والعمرة.tt

تابع / #الدرس_الرابع : #شروط_الحج

شروط.الاستطاعة.tt

1⃣ #الاستطاعة_البدنية :

▪️مَن كان مريضًا لا يَستمِسكُ على الرَّاحلة ِ، أو مَعضوبًا( الضعيف الزَمِن الذي لا حراك به) ؛ فلا يلزمُه المسيرُ إلى الحجِّ.

مَن.فَقَد.الاستطاعَةَ.البَدنيَّةَ.هل.يلزَمُه.أن.يُ نِيبَ.عنه؟.tt

▪️من كان قادرًا بمالِه عاجزًا ببَدَنِه ؛ فإنَّه يجب عليه الحَج ُّ، بإرسالِ من ينوب عنه ، وهذا مَذْهَبُ الشَّافِعِيَّة، والحَنابِلَة ، وهو قولٌ للحَنَفيَّة، واختاره ابنُ حزمٍ، وابنُ عُثيمين.

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج

ام هُمام 07-30-2018 08:52 PM

دروس.الحج.والعمرة.tt

تابع / #الدرس_الرابع : #شروط_الحج

شروط.الاستطاعة.tt

2⃣ #الاستطاعة_المالية :

اشتراطُ.الزَّادِ.والرَّاحِلَةِ.tt

▪️يُشْتَرَطُ في وجوبِ الحَجِّ القُدرةُ على نفقَةِ الزَّادِ والرَّاحِلَة، فاضلًا عن دَينِه ، ونفقَتِه ، وحوائِجِه الأصليَّة، وهذا مَذْهَبُ الجُمْهورِ ، وبه قال أكثَرُ الفُقَهاءِ.

من.يُشتَرَطُ.في.حَقِّه.الرَّاحِلَةُ.tt

▪️اشتراطُ الرَّاحِلَةِ خاصٌّ #بالبعيد عن مكَّةَ الذي بينه وبينها مسافَةُ قَصْر ٍ، أمَّا القريبُ الذي يُمكِنُه المشي ُ، فلا يُعتَبَر وجودُ الرَّاحِلَة في حَقِّه ، إلَّا مع عجز ٍ؛ كشيخٍ كبيرٍ لا يُمكِنُه المشيُ ، وهذا مَذْهَبُ الجُمْهورِ.

الحاجاتُ.الأصليَّةُ.التي.يُشتَرَط.أن.تَفْضُلَ.عن.ا لزَّاد.والرَّاحِلَة.tt

1⃣ نفقَةُ عيالِه ومَن تَلْزَمُه نفقَتُهم ، مدَّةَ ذَهابِه وإيابِه.

2⃣ ما يحتاجُ إليه هو وأهلُه مِن مَسْكَنٍ ، ومِمَّا لا بدَّ لِمِثْلِه ؛ كالخادِم ِ، وأثاثِ البَيْتِ ، وثيابِه ؛ بقَدْرِ الاعتدالِ المناسِبِ له في ذلك.

3⃣ قضاءُ الدَّينِ الذي عليه ، لأنَّ الدَّينَ من حقوقِ العِبادِ ، وهو من حوائِجِه الأصليَّة ، فهو آكَدُ ، وسواءٌ كان الدَّينُ لآدميٍّ أو لحقِّ اللهِ تعالى ؛ كزكاةٍ في ذِمَّتِه ، أو كفَّارات ونحوِها.

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج

ام هُمام 07-31-2018 08:17 PM

#مسألة : هل.يُقَدِّمُ.الحَج.َّأو.الزَّواجَ؟.tt

مَن وجَب عليه الحَجُّ وأراد أن يتزوَّج َ، وليس عنده من المالِ إلَّا ما يكفي لأحدِهما ، فإنْ تاقت نفْسُه إلى الزَّواجِ وخاف مِنَ الزِّنا ؛ قدَّمَ الزواجَ على الحَجِّ ، وهذا مَذْهَبُ الجُمْهورِ، وحُكِيَ الإجماعُ على ذلك.

#وذلك_للآتي :

1⃣ أنَّ مَنِ اشتدَّت حاجَتُه إلى الزواجِ وجَبَتْ عليه المبادَرَةُ به قبل الحَج ِّ؛ لأنَّه في هذه الحالِ لا يُسمَّى مُستطيعًا.

2⃣ أنَّ في التزويجِ تحصينَ النَّفْسِ الواجِب َ، ولا غِنَى به عنه ؛ كنَفَقَتِه ، والاشتغالُ بالحَجِّ يُفَوِّتُه.

3⃣ أنَّ في تَرْكِه النِّكاحَ أمرَين ِ: تَرْكَ الفَرْض ِ، وهو النِّكاحُ الواجِب ُ، والوقوعَ في المُحَرَّمِ ، وهو الزِّنا.

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج

ام هُمام 07-31-2018 08:30 PM

دروس.الحج.والعمرة.tt

تابع / #الدرس_الرابع : #شروط_الحج

شروط.الاستطاعة.tt

3⃣ #الاستطاعة_الأمنية :

المراد.بأَمْنِ.الطَّريقِ.tt : المقصودُ بأمْنِ الطَّريقِ أن يكون الغالِبُ في طريقِه السَّلامَة َ؛ آمنًا على نفسِه ومالِه ، من وَقْتِ خروجِ النَّاسِ للحَج ِّ، إلى رُجوعِه إلى بَلَدِه ؛ لأنَّ الاستطاعَةَ لا تَثْبُت دونَه.

هل.يُشتَرَطُ.أمْنُ.الطريقِ.لوُجوبِ.الحَج؟ِّ.tt

مَنِ استوفى شروطَ الحَجِّ ولم يأمَنِ الطَّريق َ؛ فإنَّه لا يجب عليه الحَج ُّ، وهذا باتِّفاقِ المَذاهِبِ الفِقْهِيَّةِ الأربَعَةِ.

قال اللهُ تعالى :{وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا} [آل عمران: 97].

#وجه_الدلالة : أنَّ الوصولَ إلى البيتِ بدونِه لا يُتَصَوَّر إلَّا بمشَقَّةٍ عظيمةٍ، فصار من جملةِ الاستطاعَةِ.لقَوْلِه تعالى :{لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا }.

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج

ام هُمام 07-31-2018 08:46 PM

دروس.الحج.والعمرة.tt

تابع / #الدرس_الرابع : #شروط_الحج

شروطُ.الاستطاعَةِ.tt

شروطُ.الاستطاعَةِ.الخاصة.بالنِّساءِ.tt

1⃣ #اشتراط_المحرم :

المُرادُ.بالمَحْرَمِ.tt

مَحْرَمُ المرأةِ هو زَوْجُها أو من يَحْرُم عليها بالتَّأبيد ِ؛ بسبب قرابة ٍ، أو رَضاعٍ، أو صهْرِيَّة ، ويكون مُسْلِمًا بالغًا عاقلًا ثِقَةً مأمونًا ؛ فإنَّ المقصودَ من الْمَحْرَم حمايةُ المرأةِ وصيانَتُها والقيامُ بِشَأْنِها.

اشتراط.ُالمَحْرَم.ِفي.حَجِّ.الفريضَةِ.tt

#يشترط لوجوبِ أداءِ الفريضَةِ للمرأةِ رُفْقَةُ الْمَحْرَم ِ، وهذا مذهَبُ الحَنَفيَّة، والحَنابِلَة، واختارَه ابنُ باز، وابنُ عُثيمين، وبه صدرَتْ فتوى اللَّجْنَةِ الدَّائِمَةِ.

#الأدلة : أوَّلًا: مِنَ السُّنَّةِ :

1⃣ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما: أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسَلَّم قال :((لا يحِلُّ لامرأةٍ تؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخَر ِ، تُسافِرُ مَسيرَةَ ثَلاثِ ليالٍ ، إلَّا ومعها ذو مَحْرَمٍ)).

2⃣ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنهما قال: سمعْتُ النبيَّ صلَّى الله عليه وسَلَّم يخطُبُ، يقول :((لا يَخْلُوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلَّا ومعها ذو مَحْرَمٍ ، ولا تسافِرِ المرأةُ إلَّا مع ذي مَحْرَمٍ ، فقام رجل ٌ، فقال : يا رَسولَ اللهِ ، إنَّ امرَأتي خرجت حاجَّة ً، وإنِّي اكْتُتِبْتُ في غزوةِ كذا وكذا ، قال : انطَلِقْ فحُجَّ مع امرأَتِك)).

3⃣ أنَّ المرأةَ يُخافُ عليها من السَّفَرِ وَحْدَها الفِتْنَةُ.

حكم.اشتراط.إذن.الزوج.في.حج.النفل.tt

ليس للمرأة الإحرام نفلًا إلا بإذن زوجها ، وهذا باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة الحنفية.

#وذلك_للآتي:

1⃣ لأنَّه تطَوُّعٌ يُفَوِّتُ حَقَّ زَوْجِها فكان لابد من اسئذانه.

2⃣ أنَّ طاعَةَ الزَّوجِ فَرْضٌ عليها فيما لا معصيَةَ لله تعالى فيه, وليس في تَرْكِ حَجِّ التطَوُّعِ معصيةٌ.

حُكْمُ.مَنْعِ.الزَّوج.ِامرأتَه.مِن.حَجِّ.الفريضَةِ .إذا.وَجَدَتْ.مَحْرَمًا.tt

🔺ليس للزَّوجِ مَنْعُ امرأَتِه مِن حَجِّ الفَرْضِ إذا استكمَلَتْ شُروطَ الحَجِّ، ووجدت مَحْرَمًا، وهذا مَذْهَبُ الجُمْهورِ.

#الأدلة :

1⃣ عن عليٍّ رَضِيَ اللهُ عنه ، عَنِ النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسَلَّم ، قال :((لا طاعَةَ في معصِيَةِ الله ِ، إنَّما الطَّاعَةُ في المعروفِ)).

2⃣ أنَّ حَقَّ الزَّوجِ لا يُقَدَّمُ على فرائِضِ العَينِ ؛ كالصَّلاةِ المفروضَةِ ، وصَوْمِ رمضانَ ، فليس للزَّوجِ مَنْعُ زوجَتِه منه ؛ لأنَّه فَرْضُ عينٍ عليها.

3⃣ أنَّ حَقَّ الزَّوجِ مُستَمِرٌّ على الدوام ، فلو ملك مَنْعَها في هذا العامِ لَمَلَكَه في كلِّ عام ٍ، فيُفْضي إلى إسقاطِ أَحَدِ أركانِ الإِسْلامِ.

📚 الموسوعة الفقهية 📚 #كتاب_الحج


الساعة الآن 04:12 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009