ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   ملتقى القرآن الكريم وعلومه (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=31)
-   -   الأية التي كان السلف يخافون منها (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=8633)

المؤمنة بالله 11-06-2012 08:39 PM

الأية التي كان السلف يخافون منها
 

تفسير جامع لطيف لقوله تعالى: {
مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} الإمام محمد بن عبدالوهاب..

قال تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُــمْ فِيهَا وَهُــــمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُـــمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوايَعْمَلُونَ} [ سورة هود آية: 15-16 ]

قال العلامة الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ - رحمه الله تعالى- في " فتح المجيد شرح كتاب التوحيــــد " (307 - 308) :

" سئل شيخنا المصنف[يعني الإمام محمد بن عبد الوهاب مصنف كتاب التوحيد ]
-
رحمه الله - عن هذه الآيــة فأجاب بما حاصلــه:

~♥♥~♥♥~♥♥~♥♥


ذكر عن السلف فيها أنواع مما يفعله الناس اليوم ولايعرفون معناه :
فمن ذلك: العمل الصالح الذي يفعله كثير من الناس ابتغاء وجـــه الله: من صدقة وصلاة، وصلة وإحسان إلى الناس، وترك ظلم،ونحو ذلك مما يفعله الإنسان أو يتركه خالصا لله، لكنـه لايريد ثوابـــه في الآخرة، إنما يريد أن يجازيــه الله بحفظ ماله وتنميتـه، أو حفظ أهلـه وعياله، أو إدامة النعمة عليهـم، ولا همة له في طلب الجنة والهرب من النار، فهذا يعطى ثواب عمله في الدنيا وليس لـــه في الآخرة من نصيب.

وهذا النــــوع ذكره ابن عباس.


النوع الثاني: وهو أكبر من الأول وأخوف، وهو الذي ذكره مجاهد في الآيــــة أنها نزلت فيه: وهوأن يعمل أعمالا صالحـة ونيتـه رياء الناس، لا طلب ثواب الآخــرة.


النـــوع الثالث:أن يعمل أعمالا صالحة يقصد بها مالا، مثل أن يحج لمال يأخذه أو يهاجر لدنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها، أو يجاهـــد لأجل المغنم، فقد ذكر أيضا هذا النوع في تفسيرهــذه الآية، كما يتعلــم الرجل لأجل مدرسة أهله أو مكسبهـم أو رياستهـم، أو يتعلم القرآن ويواظب على الصلاة لأجــل وظيفة المسجد، كما هو واقع كثيرا.


النوع الرابع:أن يعمل بطاعـة الله مخلصا في ذلك لله وحده لا شريك له، لكنـه على عمل يكفّره كفرا يخرجه عن الإسلام، مثل اليهود والنصارى إذا عبدوا الله، أو تصدقوا أو صاموا ابتغاء وجه الله والدار الآخرة، ومثل كثير من هذه الأمة الذين فيهـــم كفر أو شرك أكبر يخرجهم من الإسلام بالكليـة، إذا أطاعوا الله طاعة خالصة يريدون بها ثــواب الله في الدار الآخرة، لكنهــم على أعمال تخرجهم من الإسلام وتمنع قبول أعمالهـم، فهذا النوع أيضا قد ذكر في هذه الآية عن أنس بن مالك وغيره.


~♥♥~♥♥~♥♥~♥♥


وكان السلف يخافون منها، فقال بعضهــم: لو أعلم أن الله تقبل مني سجدة واحدة لتمنيت الموت؛
لأن الله تعالى يقول: {إِنَّمَا يَتَقَبَّــلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} [1] .


ثم قـــــال:

بقي أن يقال: إذا عمــــل الرجل الصلوات الخمس والزكاة والصــوم والحج ابتغاء وجــــه الله، طالبا ثواب الآخرة، ثم بعـــد ذلك عمل أعمالا قاصدا بها الدنيا، مثل أن يحج فرضــه لله، ثم يحج بعده لأجـــل الدنيا كما هو واقع، فهو لما غلب عليـــه منهما.


وقد قال بعضهـــــم: القرآن كثيرا ما يذكر أهل الجنة الخلّص وأهل النار الخلص، ويسكت عن صاحب الشائبتين، وهو هــــذا وأمثاله " اهـ

:2:


منقول


ام هُمام 11-06-2012 10:03 PM

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جعل الله عملك خالص لوجهه تعالى وجزاك خير جزاء

المحبة في الله 11-06-2012 10:21 PM



جزاك الله خيرا اختي الفاضلة

موضوع مهم و خطير .. و فعلا قد يقع البعض في احد هذه الانواع دون ان يدري
بارك الله فيك للتوضيح

و اسمحي لي ان انقل بعض الامثلة عن النوع الاول .. نظرا لما يحدث من الواقع
فبعض الاشخاص يقوم بالذبح لله بنية الصدقة و لكن قد يخالطها نوع من الخطأ كأن يذبح لدفع العين
في حالات المرض او شراء و اقتناء شيء جديد
و هذه احكامها للتوضيح فقط ::
حكم الذبح لدفع العين:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا ينبغي للمسلم أن يكثر من الشكوك، فإن بعض من استسلموا لذلك أفضى بهم الأمر إلى يشكوا في كل أحد.
ولكن يندب للإنسان أن يحصن نفسه بالأذكار الشرعية
وأما الذبح فإن كان قربة لله تعالى وطلباً لرضاه فهو أمر محمود وفاعله مأجور.
وأما إن كان الذبح لغير الله تعالى فهو من الشرك ولا يجوز فعله لدفع العين ولا غير ذلك
والله أعلم.
ذبح خروف قبل الدخول في بيت أو محل جديد بنية البعد عن البلاء والعين:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن ما يفعله بعض الناس من الذبح عند بناء بيتجديد والسكن فيه يشرع إذا كان شكراً لله تعالى وإظهاراً للفرح، وإكراماًللمهنئين، أو صدقة على الفقراء والمساكين، أما إن كان لدفع العين، أو الجنفهو محرم تحريماً غليظاً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرع ذلك لدفعالعين، وإنما المشروع هو الرقية، وقراءة المعوذتين وغير ذلك مما هومعلوم، بل إن الذبح للجن شرك، لأن الذبح تقرباً وتذللاً وخضوعاً عبادة منالعبادات التي لا يجوز صرفها لغير الله عز وجل، قال الله سبحانه:قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّالْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُالْمُسْلِمِينَ {الأنعام:162}.
وقال سبحانه: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ {الكوثر:2}.
وفي صحيح مسلم مرفوعا:لعن الله من ذبح لغير الله.

و جزاك خيرا اختي الفاضلة على ما طرحت



almojahed 11-06-2012 11:30 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقتباس:

بقي أن يقال: إذا عمــــل الرجل الصلوات الخمس والزكاة والصــوم والحج ابتغاء وجــــه الله، طالبا ثواب الآخرة، ثم بعـــد ذلك عمل أعمالا قاصدا بها الدنيا، مثل أن يحج فرضــه لله، ثم يحج بعده لأجـــل الدنيا كما هو واقع، فهو لما غلب عليـــه منهما.

وقد قال بعضهـــــم: القرآن كثيرا ما يذكر أهل الجنة الخلّص وأهل النار الخلص، ويسكت عن صاحب الشائبتين، وهو هــــذا وأمثاله " اهـ
لا نقول إلا لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .. أللهم إنا نسألك العفو و العافية في الدنيا و الآخرة

المؤمنة بالله 11-07-2012 11:39 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام هُمام (المشاركة 49484)
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جعل الله عملك خالص لوجهه تعالى وجزاك خير جزاء

بسم الله الرحمن الرحيم
اللـــــهم امين بارك الله فيكِ اختي الفاضله ام هُمام وجزاك الله خيرا للكلماتك الطيبه جعلها الله في ميزان حسناتك

المؤمنة بالله 11-07-2012 11:46 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحبة في الله (المشاركة 49487)


جزاك الله خيرا اختي الفاضلة

موضوع مهم و خطير .. و فعلا قد يقع البعض في احد هذه الانواع دون ان يدري
بارك الله فيك للتوضيح

و اسمحي لي ان انقل بعض الامثلة عن النوع الاول .. نظرا لما يحدث من الواقع
فبعض الاشخاص يقوم بالذبح لله بنية الصدقة و لكن قد يخالطها نوع من الخطأ كأن يذبح لدفع العين
في حالات المرض او شراء و اقتناء شيء جديد
و هذه احكامها للتوضيح فقط ::
حكم الذبح لدفع العين:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا ينبغي للمسلم أن يكثر من الشكوك، فإن بعض من استسلموا لذلك أفضى بهم الأمر إلى يشكوا في كل أحد.
ولكن يندب للإنسان أن يحصن نفسه بالأذكار الشرعية
وأما الذبح فإن كان قربة لله تعالى وطلباً لرضاه فهو أمر محمود وفاعله مأجور.
وأما إن كان الذبح لغير الله تعالى فهو من الشرك ولا يجوز فعله لدفع العين ولا غير ذلك
والله أعلم.
ذبح خروف قبل الدخول في بيت أو محل جديد بنية البعد عن البلاء والعين:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن ما يفعله بعض الناس من الذبح عند بناء بيتجديد والسكن فيه يشرع إذا كان شكراً لله تعالى وإظهاراً للفرح، وإكراماًللمهنئين، أو صدقة على الفقراء والمساكين، أما إن كان لدفع العين، أو الجنفهو محرم تحريماً غليظاً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرع ذلك لدفعالعين، وإنما المشروع هو الرقية، وقراءة المعوذتين وغير ذلك مما هومعلوم، بل إن الذبح للجن شرك، لأن الذبح تقرباً وتذللاً وخضوعاً عبادة منالعبادات التي لا يجوز صرفها لغير الله عز وجل، قال الله سبحانه:قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّالْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُالْمُسْلِمِينَ {الأنعام:162}.
وقال سبحانه: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ {الكوثر:2}.
وفي صحيح مسلم مرفوعا:لعن الله من ذبح لغير الله.

و جزاك خيرا اختي الفاضلة على ما طرحت



بسم الله الرحمن الرحيم
وجزاكِ الله خيرا لمرورك الطيب بالفعل الأمر خطير واحيانا نقع بالأمر دون ان ندري والله المستعان
نسأل الله ان يتجاوز عن سيئاتنا ويغفر لنا زلاتنا واسرافنا في امرنا
وجزاكِ الله خيرا على الأضافه القيمه كملت الموضوع جعلها الله في ميزان حسناتك اللهم امين


الساعة الآن 04:18 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009