ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   ملتقى القرآن الكريم وعلومه (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=31)
-   -   حكم قول صدق الله العظيم (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=6921)

الاميرة 07-01-2012 04:37 PM

حكم قول صدق الله العظيم
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

إخوتي في الله في هذا الموضوع سنتطرق للحديث عن حكم قول صدق الله العظيم بعد الفراغ من قراءة القرآن الكريم و التبيان على أنها بدعة محدثة و احتسابها بدعة لمن عهد قولها و اعتقاده أنها فرض أو سنة، حيث أن أغلبية الناس عهدوا قول صدق الله العظيم و اعتقادهم أنها فرض و البعض يعتقد أنها سُنة فيما يأتي الصحيح على أن قول صدق الله العظيم لم تصدر عن رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم و لا عن صحابته رضوان الله عليهم و في الحديث الصحيح من صحيح البخاري:
حدثنا محمد بن يوسف: حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن عبيدة، عن عبد الله بن مسعود قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم:
(اقرأ علي). قلت: يا رسول الله، آقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال: (نعم). فقرأت سورة النساء، حتى أتيت إلى هذه الآية: {فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا}. قال: (حسبك الآن). فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان.

في هذا الحديث تبيان و شهادة قوية على أن قول صدق الله العظيم لم تثبث عن النبي صلى الله عليه و سلم بعد الفراغ من القراءة،أي أنها بدعة لمن عهد قولها باستمرار و بالتكرار أو الاعتقاد على أنها فرض أو سنة، فيما البعض يجيز قولها لكن على فترات طويلة أما الاستمرار في قولها كل مرة عند الفراغ من القراءة فهو من قبيل البدعة.
لقد تم تبيان على أن قول صدق الله العظيم بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار، أعاذنا الله سبحانه و تعالى جميعا من النار.
أنصح الإخوة اللذين قرؤوا هذا الموضوع أن يصححوا هذا المفهوم من أفكارهم بالاعتقاد على أن قول صدق الله العظيم ليس من الفررائض و لا من السنن و بذلك نكون قد أزحنا عقبة الضلالة وبعض الفقهاء أجاز قولها على فترات متباعدة.و فقني الله و إياكم لطاعة أوامره و اجتناب نواهيه

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

حكم قول صدق الله العظيم عند انتهاء قراءة القرآن

السؤال:

إنني كثيرا ما أسمع من يقول : إن ( صدق الله العظيم ) عند الانتهاء من قراءة القرآن بدعة ، وقال بعض

الناس : إنها جائزة واستدلوا بقوله تعالى : قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وكذلك قال لي بعض

المثقفين : إن النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يوقف القارئ قال له : حسبك ، ولا يقول : صدق الله

العظيم ، وسؤالي هو هل قول صدق الله العظيم جائز عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم أرجو أن تتفضلوا

بالتفصيل في هذا؟

الجواب:

اعتياد الكثير من الناس أن يقولوا صدق الله العظيم عند الانتهاء من قراءة القرآن الكريم وهذا لا أصل

له ، ولا ينبغي اعتياده بل هو على القاعدة الشرعية من قبيل البدع إذا اعتقد قائله أنه سنة فينبغي ترك ذلك ،

وأن لا يعتاده لعدم الدليل ، وأما قوله تعالى : ( قُلْ صَدَقَ اللَّهُ )

فليس في هذا الشأن وإنما أمره الله عز وجل أن يبين لهم صدق الله فيما بينه في كتبه العظيمة من التوراة وغيرها وأنه صادق فيما بينه لعباده في كتابه العظيم القرآن ، ولكن ليس هذا دليلا على أنه مستحب أن يقول ذلك بعد قراءة القرآن أو بعد قراءة آيات أو قراءة سورة؛ لأن ذلك ليس ثابتا ولا معروفا عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته رضوان الله عليهم .


ولما قرأ ابن مسعود على النبي أول سورة النساء حتى بلغ قوله تعالى فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ

وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيدًا) قال له النبي حسبك قال ابن مسعود فالتفت إليه فإذ عيناه تذرفان عليه الصلاة

والسلام أي يبكي لما تذكر هذا المقام العظيم يوم القيامة المذكور في الآية وهي قوله-تبارك وتعالى- : ( فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا

مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ ) أي يل محمد على هؤلاء شهيدا ، أي على أمته عليه الصلاة والسلام ، ولم ينقل

أحد من أهل العلم فيما نعلم عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : صدق الله العظيم بعد ما قال له النبي :

حسبك ، والمقصود أن ختم القرآن بقول القارئ صدق الله العظيم ليس له أصل في الشرع المطهر ، أما إذا

فعلها الإنسان بعض الأحيان لأسباب اقتضت ذلك فلا بأس به .

الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله-تبارك و تعالى-

مجموع فتاوى ومقالات_الجزء السابع.

وحكم قول صدق الله العظيم بعد الفراغ من قراءة القرآن بدعة لأنه لم يفعله النبي صلى الله عليه و سلم ولا الخلفاء الراشدون و لا سائر الصحابة رضي الله عنهم ، و لا أئمة السلف رحمهم الله تعالى مع قرآءتهم للقرآن و عنايتهم و معرفتهم بشأنه فكان قول ذلك و إلتزامه عقب القرآءة بدعة محدثة .

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) رواه البخاري و

مسلم و قال صلى الله عليه وسلم ( عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه مسلم.

من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء المجلد 4 ص 118
[/indent]

آمال 07-01-2012 05:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا اختي الاميرة على الموضوع الطيب
وارجو من احد الاخوة ابو عبد الرحمن او المجاهد ان يكتب تعليقه على الموضوع حتى تعم الفائدة

ملاحظة لك اختي الاميرة : ارجو ان ترتبي الموضوع أكثر والانتباه عند النسخ أكثر , فهناك تكرار للموضوع , وهناك أيضا اسم المدير العام للموقع الذي نسخته فلا حاجة له !
وشكرا لك عزيزتي

الاميرة 07-01-2012 05:34 PM

حسنا شكرا للملا حظة فقد رتبته

ابو احمد قنديل 07-01-2012 05:35 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكي اختي الاميرة وزادكي حرصا ونشاطا والموضوع صحيح ومفيد

واعذريني اختي الفاضلة هذا الموضوع ليس في المكان المناسب واعتقد ان مكانه المناسب ( ملتقى القرآن الكريم وعلومه)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابو عبد الرحمن 07-02-2012 07:19 PM

جزى الله اختنا الاميرة خيرا وبارك الله فيها على نقل هذه الفتوى وهذا الحكم
قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح " من احدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد "
وهذه المقولة مما عمت به البلوى اليوم وانتشرت بين صفوف المسلمين وخاصة المقرئين الا من رحم ربي ، وهذا القول بدعة كما اشارت اليه اختنا الفاضلة في فتاوي اهل العلم
بارك الله فيكم وجازكم الفردوس الأعلى

آمال 07-02-2012 08:59 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم الاخ ابو عبد الرحمن على الاضافة القيمة ووجعلها في ميزان حسناتكم


الساعة الآن 03:29 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009