عرض مشاركة واحدة
قديم 08-31-2018, 06:14 PM   #171
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

هل.ثبت.حديث.في.صلاة.التسابيح؟.tt


❌ لا تُشرَعُ صلاةُ التسبيحِ، وهو مذهبُ الحَنابِلَةِ، وقولٌ للحنفيَّة، وهو اختيارُ ابنِ العربيِّ، وابنِ تَيميَّة، وابنِ حجرٍ العسقلانيِّ، والشوكانيِّ، وابنِ باز، وابنِ عُثَيمين.

#وذلك_للآتي :

1⃣ أولًا : أنَّه لم يثبُتْ في صلاةِ التَّسبيحِ حديثٌ، والأصل في الصلاةِ الحظرُ إلَّا ما قامَ عليها دليلٌ صحيحٌ.

2⃣ ثانيًا : ⁉️ أنَّ في صلاةِ التسبيحِ تغييرًا لنَظمِ الصلاةِ المعروف ِ، بما يُخالِفُ الصلاةَ المرفوعةَ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم.

3⃣ ثالثًا : أنَّه بتأمُّل ما ترتَّبَ عليها من الثَّوابِ يَتبيَّن أنَّه شاذ ٌّ؛ لمخالفتِه لصفاتِ الصَّلاةِ المعهودةِ في الشَّرع ِ؛ ولأنَّ الثوابَ مُرتَّبٌ على فِعلها في الأسبوع ِ، أو في الشهر ِ، أو في السَّنَة ، أو في العُمر ، وهو غريبٌ في جزاءِ الأعمال ِ؛ أن يتَّفقَ الثوابُ مع تبايُن الأعمالِ هذا التبايُن.

4⃣ رابعًا : أنَّه لو كانتْ هذه الصلاة مشروعةً لنُقلت للأمَّة نقلًا لا ريبَ فيه ، واشتهرتْ بينهم ؛ لعظمِ فائدتِها ، ولخروجِها عن جِنس العبادات.

📚 مـوقـع الـدُّرر الـسَّـنـيـة 📚

حكم.صلاة.التسابيح.tt


📩 السؤال :

دار جدل حولصلاة التسابيحأرجو إلقاء الضوء عليها؟

📋 الجواب :

❌ صلاة التسابيح غير مشروعة ؛ لأن الحديث الوارد فيها لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم هي تخالف الصلوات المشروعة في أشكالها وما يقال ويفعل فيها ، مما يدل على عدم مشروعيتها ،

⁉️وفيما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من الصلوات غنية عن هذه الـصلاة الغريبة المخالفة لما علم من الشرع المطهر.

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

📚 اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 📚

عضو : بكر أبو زيد
عضو : عبد العزيز آل الشيخ
عضو : صالح الفوزان عضو : عبد الله بن غديان
نائب الرئيس : عبد الرزاق عفيفي
الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس