عرض مشاركة واحدة
قديم 04-30-2018, 07:31 PM   #21
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 513

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

#حكم_صلاة_الفاتح_لماأغلق

✍🏻📪 السؤال :-

يقول السائل في رسالته : ما حكم صلاة الفاتح على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصيغة :
{ اللهم صلِّ على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق ، والخاتم لما سبق ، ناصر الحق بالحق ، الهادي إلى الصراط المستقيم... } إلى آخره ؟ لأنها كثيراً ما تقال عندنا بعد الفرائض بصوتٍ عال ٍ، يرددها الإمام ، ويرددها المصلون خلفه ؟؟. أفيدونا أفادكم الله.

📝👇الجواب :-

❌ هذه الصلاة مما أحدثها أصحاب الطريقة التيجانية ، وهي فيها أشياء ما نرى فيها مانعا ً، فإنه الفاتح لما أغلق من جهة النبوة ؛ لأن النبوة كانت أولاً قد انتهت بعيسى عليه السلام ، ثم فتح الله ذلك على يده صلى الله عليه وسلم ، ثم أنزل عليه الرسالة ، وأمره أن يبلغ الناس عليه الصلاة والسلام ، لكن في هذا إجمال .

🌐 وأما الخاتم لما سبق فهو خاتم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، وهو ناصر الحق بالحق ، والهادي إلى الصراط المستقيم ، كُلُّ هذا حق ، لكن استعمال هذه الصيغة التي أحدثها التيجانيون 🚫 أمر لا ينبغي ، بل الواجب تركها وعدم استعمالها ؛ لأنها إحياء لشيء لا أصل له .

◾وفيما بيَّنه النبي صلى الله عليه وسلم من الصيغ ما يشفي ويكفي ، فإنه صلى الله عليه وسلم عندما سئل : كيف نصلي عليك ؟ قال عليه الصلاة والسلام :((قولوا : اللهم صلِّ على محمد ، وعلى آل محمد ، كما صليت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، اللهم بارك على محمد ، وعلى آل محمد ، كما باركت على إبراهيم ، وعلى آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد )).

✅ وهذه صيغة عظيمة شافية كافية ، وهناك صيغ أخرى أرشد إليها عليه الصلاة والسلام منها :((اللهم صلِّ على محمد ، وعلى أزواجه وذريته ، كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته ، كما باركت على آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد )) ، ومنها الصيغة الأخرى : ((اللهم صلِّ على محمد ، وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على آل إبراهيم في العالمين ، إنك حميد مجيد )) ، وهناك صيغ أخرى ، فما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل ، وهو الأفضل والأولى من هذه الصيغة التي أحدثها التيجانيون.

🔅والمؤمن يستعمل الصيغة الشرعية التي استعملها النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة ، وأرشد إليها النبي صلى الله عليه وسلم في تعليمه ؛ اتباعاً له صلى الله عليه وسلم ، وطاعة لأمره ، وتأسياً به وبأصحابه رضي الله عنهم وأرضاهم، هذا هو الذي ينبغي للمؤمن، وألا يعتنق صيغة أحدثها من ابتدع في الدين.

🚫 ثم أيضاً كونهم يتعاطون ذلك ويجهرون بذلك بعد الصلاة فهذا بدعة أخرى ، ولو بالصيغة الثانية ، فكونهم يتعاطون هذا بعد الصلاة ويرفعون أصواتهم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا ليس له أصل ، سواء بهذه الصيغة أو بغيرها ، وإنما يصلي الإنسان بينه وبين نفسه على النبي صلى الله عليه وسلم بعد حمد الله والثناء عليه ، أمام الدعاء ، كما أرشد إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في حديث فضالة بن عبيد رضي الله عنه حيث قال عليه الصلاة والسلام : (( إذا دعا أحدكم ، فليبدأ بحمد ربه والثناء عليه ، ثم على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يدعو بما شاء )) ، وهذا هو الأمر المشروع عند الدعاء في جميع الأوقات ، فكونه يحمد ربه ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويدعو ربه في ليله ، وفي نهاره ، وفي الطريق ، هذا هو الأمر المشروع ، للحديث المذكور ، والإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر مشروع محبوب إلى الله عز وجل ؛ لأن الله سبحانه يقول : {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } .

🔴 ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :((من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً )) فالصلاة والسلام عليه أمر مشروع ، ولكن على الوجه الذي فعله صلى الله عليه وسلم ، وعلى الوجه الذي فعله أصحابه رضي الله عنهم . أما أن يقوم فيصلي على النبي صلى الله عليه وسلم جهرة بعد السلام ، فهذا لا أصل له، وهو من البدع ، قال صلى الله عليه وسلم :((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)).

❌ وهكذا ما يفعله بعض الناس إذا فرغ من الأذان قال : (لا إله إلا الله) ورفع صوته مع الأذان بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، هذه أيضاً بدعة ، وإنما يكمل الأذان بلا إله إلا الله ، ثم يغلق المكبر ، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين نفسه الصلاة العادية التي ليس فيها جهر ، بل الكلام العادي ، يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يقول : (( اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة..))إلى آخره ، أما أن يجعلها مع الأذان جزءاً من الأذان فهذه بدعة .

http://www.binbaz.org.sa/fatawa/4852
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس