عرض مشاركة واحدة
قديم 06-21-2019, 08:06 PM   #26
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 475

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

حكم.جماع.الحائض.والنفساء.tt

📩 #السؤال :

سمعت من بعض الناس يقولون : إذا جامع الرجل زوجته قبل أن تغلق الأربعين يوما -يعني من النفاس- كأنه يزني بها ، وما الحكم لو فعل ذلك؟ هل يلزمه كفارة؟ أو التوبة إلى الله؟ وإذا جامعها وهي حائض يقولون نفس الكلام ، أفيدونا جزاكم الله عنا كل خير.

📋 #الجواب :

❌ الحائض والنفساء لا يجوز للزوج جماعهما ، حرام على الرجل أن يجامع زوجته في الحيض أو في النفاس، لأن الله –سبحانه- يقول: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } (222) سورة البقرة.

⛔️ فلا يجوز للزوج أن يأتي الزوجة في حال الحيض حتى تغتسل تطهر وتغتسل من حيضها ، ثم له أن يجامعها ، وكذلك النفساء ليس له أن يأتيها في حال ، ما دام الدم موجوداً ، فإذا طهرت واغتسلت جاز له جماعها ، ولو كانت في الأربعين.

👈 فلو طهرت لشهرٍ فاغتسلت جاز له أن يجامعها في العشر الباقية ، فإن عليها أن تصلي وتصوم وتحل لزوجها في بقية الأربعين لأن النفاس ليس له حد ، قد تطهر لعشرين ، قد تطهر لثلاثين ، وقد تطهر لأقل أو أكثر ، فإذا طهرت واغتسلت عليها أن تصوم وتصلي ، ولزوجها أن يأتيها في وقت الطهر ، أما في وقت الدم فلا .

👈 فإذا تمت #الأربعين ، إذا أكملت الأربعين #وجب عليها أن #تغتسل ولو كان الدم موجودا ، لو استمر معها الدم حتى كملت الأربعين ، فإنها تنتهي المدة ، فعليها أن تغتسل ولو كان الدم جارياً ، وتصلي وتصوم وتعتبر هذا الدم دماً فاسداً لا يمنعها من صومها وصلاتها ، ولا يمنع زوجها من قربائها ؛ لأن هذا الدم المستمر يعتبر دماً فاسداً بعد تمام الأربعين ، لأن نهاية النفاس وتمامه الأربعون ، فإذا انتهت الأربعون ؛ فإن النفاس قد انتهى ، فعلى المرأة أن تغتسل وعليها أن تصلي وتصوم إذا كان في رمضان ، وتحل لزوجها ولو كان الدم جارياً ؛ لأنه والحال ما ذكر يكون دم فساد لا يعتبر.

📗 الموقع الرسمي للشيخ ابـن بـاز 📗

طظƒظ… ط¬ظ…ط§ط¹ ط§ظ„طط§ط¦ط¶ ظˆط§ظ„ظ†ظپط³ط§ط،
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس