استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-27-2010, 07:57 PM   #1

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 121

ابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond reputeابومهاجر الخرساني has a reputation beyond repute

افتراضي الذنوب والمعاصي واثرها على العبد

      

ان خطر الذنوب يكمن في كونها مبعده الذنوب والمعاصي واثارها:

المراد بالذنوب والمعاصي.ترك الواجبات الشرعيه او ارتكاب المحرمات بالشرع ويطلق على المعصيه الخطيئه والاثم والسيئه.

خطرها والتحذير منها:
عن الله،وعن رحمته ومقربه الى سخطه والنار وكلما استمر
العبد في كسب الخطايا ابتعد عن موالاه اكثر ولذلك جاءت النصوص الكثيره تحذر من الذنوب وتبين عقوبتها وما اصاب الامم الماضيه بسبب ذنوبها.
قال صلى الله عليه وسلم(اجتنبوا السبع الموبقات .... الحديث فامر باجتناب
الذنوب وذلك ابلغ مما لو نهى عن اقترافها لان الاجتناب يقضي ترك الذنب وما يوصل اليه ثم انها مهلكه لمن واقعها.

انواع الذنوب:
تنقسم
الذنوب الى قسمين كبائر وصغائر والادله على التقسيم كثيره.
1- من القران قال تعالى(ان تجتنبوا كبائر ماتنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم....
2- قال تعالى(الذين يجتنبون كبيئر الاثم والفواحش الا المم....
3- ومن السنه:قال صلى الله عليه وسلم(الصلوات الخمس والجمعه الى الجمعه كفارة لما بينهن مالم تغش الكبائر.رواه البخاري

الكبائر: من الكبائر صراحة مثل :الشرك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس التي حرم الله والسحر وشهادة الزور وغيرها. واما مالم يرد دليل خاص بتسميته كبيره.فقد اجتهد العلماء في وضع ضابط تعرف به الكبيره من غيرها فقالوا في تعريف الكبيره :كل معصيه دل دليل على تغليظ تحريمها،اما بلعن او غضب او عذاب او نار او حد في الدنيا ونحو ذلك.


الصغائر:
الصغيره هي مالم ينطبق عليها حد الكبيره،ومن امثلتها : الخروج من المسجد بعد الاذان لغير حاجه،وترك اجابة الدعوه لعرس بدون عذر،وترك رد السلام ،وعدم تشميت العاطس الذي حمد الله وغير ذلك.

التحذير من الاستهانه بالصغائر:
مما يدل على خطورة الاستهانه بالصغائر مايلي.
1-ان من الواجب على المسلم ترك جميع مانهى الله عنه ورسوله ،لافرق في ذلك بين الصغائر والكبائر.
قال صلى الله عليه وسلم(مانهيتكم عنه فاجتنبوه)رواه البخاري.

2-ان ترك الذنب تعظيم لحق الله تعالى على
العبد وتعظيم لما نهى عنه ورسوله.لذلك قال بلال بن سعيد رحمة الله عليه_ لاتنظر الى صغر الخطيئه،ولكن انظر الى من عصيت.

3-انه قد ورد التحذير من التهاون بالصغائر بنص خاص وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم(اياكم ومحقرات
الذنوب فانما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود،حتى جمعوا مانضجوا به خبزهم،وان محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه)رواه احمد.واسناده حسن.

4- ان الصغيره قد تجر الى غيرها من الصغائر او كبائر وهذا انما يكون من استدراج الشيطان للعبد.قال تعالى(يايها الذين امنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان)

5-ان الصغائر تتحول الى كبائر بعدة اسباب منها:
1-الاستمرار عليها والاعتماد لها قال ابن العباس رضي الله عنهما(لا كبيره مع الاستغفار ولا صغيره مع الاصرار)

2-الفرح بفعلها او الافتخار به.قال صلى الله عليه وسلم(كل امتي معافى الا المجاهرين،وان من المجاهرة ان يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله فيقول:يافلان قد عملت البارحه كذا وكذا ،وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه)رواه البخاري ومسلم.

3- ان تصدر عمن يقتدى به الناس،لانه يفعله يتسبب في اغوائهم فيكون عليه وزر نفسه ومثل اوزارهم.

اثار
الذنوب والمعاصي:
للذنوب
والمعاصي اثار سيئه على الفرد والمجتمع.

1- على الفرد:تظهر اثارها على الفردظلمة القلب وعدم انشراحه وابتلاه بالمصائب والمشاكل وقلة التوفيق.
وقد يرى على بعض العصاة اثار النعمه والسرور وانما هذا استدراج من الله تعالى لهم حتى اذا اخذهم لم يفلتهم.قال تعالى(واملى لهم ان كيدي متين)وقال تعالى(ولا يحسبن الذين كفروا انما نملى لهم خير لانفسهم انما نملى لهم ليزدادوا اثما ولهم عذاب مهين)
وقال صلى الله عليه وسلم(ان الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته)

2- وعلى المجتمع:

وتظهر اثارها على المجتمع بكثرة الامراض والاوبئه واختلال الامن وظهور الخوف وفقد الطمانينه وقلة الامطار او كثرتها كثره مؤذيه وظهور الزلازل والبراكين والحروب المدمره.

ولا يغتر المسلم بظهور النعم عند الكفار فان ذلك من استدراج الله لهم.ولان الله عجل لهم طيباتهم في حياتهم الدنيا كما ثبت ذلك عن الرسول.

كيفية الوقاية من
الذنوب والتخلص منها:

واجب المجتمع.
على المجتمع محاربة
الذنوب والمعاصي بانواعها وذلك بالتكاتف على ازالتها والتناصح فيما بينهم والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ولان التساهل بذلك قد يكون سببا في سخط الله وعقوبته.

قال تعالى(لعن الذين كفروا من بنى اسراءيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون.كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه لبئس ماكانوا يفعلون)

وعلى الفرد واجب ايضا بالتوبه النصوح وكثرة الاستغفار ودعاء الله تعالى ان يغفر
الذنوب واستشعار مراقبة الله والاستكثار من فعل الحسنات المكفره للسيئات كما ان عليه البعد عن الاسباب الموقعه في الذنوب والتي منها:الجهل بحق الله تعالى،والتهاون بالمعصيه،ومقارنة العصاة،والفراغ وضعف الايمان.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء من القرءان الكريم
* ماذا تعرف عن عذاب القبر
* مفسدات القلب الخمسة
* حديث عن الجنة وبعض ما فيها جعلنا الله من أهلها آمين
* نظام المرور عند النمل
* الذنوب والمعاصي واثرها على العبد
* القلق: كيف عالجه الإسلام؟

ابومهاجر الخرساني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2010, 09:07 PM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 173

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب، الذنوب هي أسباب كل مصيبة وكل كارثة، سبب للحرمان من الأرزاق الفردية والجماعية، ولولا عفو الله -جل وعلا- ولطفه بعباده ما أمهلهم مع أنهم يعصونه ليل نهار، ولذا قال:{فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ}[(30) سورة الشورى] وقال: {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ}[(45) سورة فاطر]

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 12:25 AM   #4
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 122

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* يكاد زيتها يضيء: رؤية علمية جديدة لزيت الزيتون
* تفسير جميل جداً يستحق القراءة
* الأدلة العلمية والشرعية على انشقاق القمر
* بلاغة القرآن الكريم
* ماء الكمأة وشفاء العين
* القران الكريم يحدد سرعة الضوء
* هل نزل الحديد فعلا من السّماء

أبوالنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-20-2018, 04:48 PM   #5
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 475

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وجزاكم كل خير
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ايها العبد كيف تظلم ورب العباد يراك !! ابونواف ملتقى الحوار الإسلامي العام 2 01-12-2019 12:46 PM
استمع الى اثار الذنوب والمعاصي رائع جدا كله عبر وموعظة hmza ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 4 12-20-2018 04:07 PM
الله تعالى خالق لفعل العبد .. المحبة في الله ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 8 02-05-2013 03:53 PM
الغبي فعلاً هو من يظن ان الناس أغبياء . . . ابن الواحة ملتقى الطرائف والغرائب 9 08-28-2012 12:31 PM
خير العبد و خيار الله (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي ) جندالاسلام ملتقى الحوار الإسلامي العام 4 02-04-2012 09:57 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009