استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-20-2019, 08:18 PM   #145
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 494

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡39♡
💎حياة القلوب باستجابة دعوة الرسول💎

🔅قال -تعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتجِيبُوا لله وَللرَّسُول إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْييكُم وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلبه وَأَنه إليه تحشرون} [الأنفال:24]

🌟فتضمَّنت هَذِه الْآيَة أمورًا:

📍أَحدهَا: أَنَّ الْحَيَاة النافعة إِنَّمَا تحصل بالاستجابة لله وَرَسُوله؛

🔺فَمن لم تحصل لَهُ هَذِه الاستجابة فَلَا حَيَاة لَهُ -وَإِن كَانَت لَهُ حَيَاة بهيمية مُشْتَركَة بَينه وَبَين أرذل الْحَيَوَانَات-.

💡فالحياة الْحَقِيقِيَّة الطّيبَة هِيَ حَيَاة من اسْتَجَابَ لله وَالرَّسُول ظَاهرا وَبَاطنًا.

⤴فَهَؤُلَاءِ هم الْأَحْيَاء وَإِن مَاتُوا وَغَيرهم أموات وَإِن كَانُوا أَحيَاء الْأَبدَان.

💡وَلِهَذَا كَانَ أكمل النَّاس حَيَاةً أكملهُم استجابةً لدَعْوَة الرَّسُول -صلى الله عليه وسلم-؛

🔸فَإِن كَانَ مَا دَعَا إِلَيْهِ فَفِيهِ الْحَيَاة،

🔸فَمن فَاتَهُ جُزْءٌ مِنْهُ فَاتَهُ جُزْءٌ من الْحَيَاة،

🔸وَفِيه من الْحَيَاة بِحَسب مَا اسْتَجَابَ للرسول -صلى الله عليه وسلَّم-.

🔖الْآيَة تتَنَاوَل أنَّ الْإِيمَان وَالْإِسْلَام وَالْقُرْآن وَالْجهَاد يُحيي الْقُلُوب الْحَيَاةَ الطّيبّة

🔖وَكَمَالُ الْحَيَاة فِي الْجنَّة، وَالرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلَّم- دَاعٍ إِلَى الْإِيمَان وَإِلَى الْجنَّة.

💡فَهُوَ دَاع إِلَى الْحَيَاة فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة.

💫مختصر من كتاب الفوائد - ابن القيم💫

🔃يُتبع -... -إن شاء الله-
♡40♡
💎تابع حياة القلوب باستجابة دعوة الرسول💎

📌وَالْإِنْسَان مُضْطَر إِلَى نَوْعَيْنِ من الْحَيَاة:

1⃣حَيَاة بدنه:

▪الَّتِي بهَا يُدْرك النافع والضارّ، ويؤثِر مَا يَنْفَعهُ على مَا يضرّه،

⇦وَمَتى نقصت فِيهِ هَذِه الْحَيَاة ناله من الْأَلَم والضعف بِحَسب ذَلِك.

2⃣وحياة قلبه وروحه:

▫الَّتِي بهَا يُمَيّز بَين الْحق وَالْبَاطِل والغيِّ والرشاد والهوى والضلال فيختار الْحقَّ على ضِدّه،


📌وكَمَا أَن الْإِنْسَان لَا حَيَاة لَهُ حَتَّى ينْفخ فِيهِ الْملك الَّذِي هُوَ رَسُول الله من روحه؛

⇦فَيصير حَيًّا بذلك النفخ -وإن كَانَ قبل ذَلِك من جملَة الْأَمْوَات-؛

💡فَكَذَلِك لَا حَيَاة لروحه وَقَلبه حَتَّى ينْفخ فِيهِ الرَّسُول من الرّوح الَّذِي أُلْقيَ إِلَيْهِ؛

🔅قَالَ تَعَالَى: {يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِن عِبَادِه} [النحل:2]

🔅وَقَالَ: {يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى من يَشَاء من عباده} [غافر:15]

🔖فَأخْبرَ أَنَّ وحيه روحٌ وَنورٌ، فالحياة والاستنارة مَوْقُوفَةٌ على نفخِ الرَّسُول المَلَكيّ،

📍فَمن أَصَابَهُ نفخُ الرَّسُول الملكي وَنفخ الرَّسُول البشريّ حَصَلت لَهُ الحياتان.

📍وَمن حصل لَهُ نفخ الْملك دون نفخ الرَّسُول حصلت لَهُ إِحْدَى الحياتين وفاتته الْأُخْرَى.

💫مختصر من كتاب الفوائد - ابن القيم💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قوت القلوب
* قرة_عيني
* فائدة في كل يوم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-21-2019, 10:22 PM   #146
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 494

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡41♡
💎الاستجابة لله والرسول سببُ النور في الدنيا والآخرة💎

🔅قَالَ -تَعَالَى-: {أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا} [الأنعام: 122]

🔅وَقَوله: {وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ} يتَضَمَّن أمورًا:

📍أَحدهَا: أَنه يمشي فِي النَّاس بِالنورِ، وهم فِي الظُّلمَة؛

💡فَمثله وَمثلهمْ:

🔻كَمثل قومٍ أظلمَ عَلَيْهِم اللَّيْل فضلّوا وَلم يهتدوا للطريق،

🔻وَآخرَ مَعَه نور يمشي بِهِ فِي الطَّرِيق ويراها وَيرى مَا يحذرهُ فِيهَا.

📍وَثَانِيها: أَنه يمشي فيهم بنوره،

⇦فهم يقتبسون مِنْهُ لحاجتهم إِلَى النُّور.

📍وَثَالِثهَا: أَنه يمشي بنوره يَوْم الْقِيَامَة على الصِّرَاط إِذا بَقِي أهل الشّرك والنفاق فِي ظلمات شركهم ونفاقهم.


🔅وَقَوله: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحول بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ}

🔖الْمَعْنى أَنه -سبحانه- قريبٌ من قلبه لَا تخفى عَلَيْهِ خافية؛ فَهُوَ بَينه وَبَين قلبه. (ذكره الواحدي عَن قَتَادَة).

⤴وَهَذَا أنسب بالسياق؛ لِأَن الاستجابة أَصْلهَا بِالْقَلْبِ،

❗️فَلَا تَنْفَع الاستجابة بِالْبدنِ دون الْقلب.

💡فَإِنّ الله -سبحانه- بَين العَبْد وَبَين قلبه؛
فَيَعلم هَل اسْتَجَابَ لَهُ قلبه، وَهل أضمر ذَلِك أَو أضمر خِلَافه.

📌فَوَجْهُ الْمُنَاسبَة: أَنكُمْ إِن تثاقلتم عَن الاستجابة وأبطأتم عَنْهَا؛

⇦فَلَا تَأمَنوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَينكُم وَبَين قلُوبكُم، فَلَا يمكِّنكم بعد ذلك من الاستجابة عُقُوبَةً لكم على تَركهَا بعد وضوح الْحق واستبانه.

⇦ فَيكون كَقَوْلِه:
🔅{وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ} [الأنعام:110]

🔖فَفِي الْآيَةِ تحذيرٌ عَن ترك الاستجابة بِالْقَلْبِ -وإن اسْتَجَابَ بالجوارح- وَالله أعلم.

💫من كتاب الفوائد - ابن القيم (بتصرُّف)💫
♡42♡
💎الوحي حياةُ القلوب وإشراقها💎

🌟ضربُ المثلَين المائيّ والناريّ لوحي الله🌟

💬يقول ابن القيم في إغاثة اللهفان:-

📍يضرب الله سبحانه وتعالى المثلينالمائي والناري لوَحيه ولعباده،

🔅فكما قال في سورة الرعد: {أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد:17]

📌فضرب لوحيه المثل:
🔹 بالماء ⇦لِما يحصل به من الحياة،
🔸وبالنار ⇦لما يحصل بها منالاضاءة والإشراق،

💬ويقول في الوابل الصيب -شارحًا المثل المائي-:

🔅قال -تعالى-:
{أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا} [الرعد:17]

⤴️فهذا هو المثل المائيّ.

🔻شبه الوحي الذي أنزله بحياة القلوب، بالماء الذي أنزله من السماء،

🔻وشبه القلوب الحاملة له بالأودية الحاملة للسيل،

🔸فقلبٌ كبير (يَسعُ علمًا عظيمًا) ⇦كَوَادٍ كبير (يَسعُ ماء كثيرًا)

🔸وقلبٌ صغير ⇦كوادٍ صغير (يسع علماً قليلًا)،

🔶فحَمَلت القلوبُ من هذا العلم بقدرها، ⇦كما سالت الأودية بقدرها.

▪️ولماّ كانت الأودية ومجاري السيول فيها الغُثاء ونحوه -ممّا يمر عليه السيل فيحتمله- فيطفوا على وجه الماء زبدًا عاليًا، يمرّ عليه متراكبًا،

💡ولكن تحتَه الماءُ الفراتُ الذي به حياة الأرض،

⇦فيقذف الوادي ذلك الغُثاء إلى جنبتيه، حتى لا يبقى إلا الماء الذي تحت الغثاء،

⇦يسقي الله -تعالى- به الأرض فيُحيي به البلاد والعباد، والشجر والدواب،

🔻والغُثاء يذهب جُفاءً، يجفى ويُطرح على شفير الوادي.

💡فكذلك العلم والإيمان الذي أنزله في القلوب فاحتملته،

▫فأثارَ منها -بسبب مخالطته لها- ما فيها من غثاء الشهوات وزبد الشبهات الباطلة يطفو في أعلاها،

▫️واستقرَّ العلم والإيمان والهدى في جذر القلب.

▫️فلا يزال ذلك الغثاء والزبد يذهب جفاءً، ويزول شيئًا فشيئًا حتى يزول كله،

💡ويبقى العلم النافع والإيمان الخالص في جذر القلب يَرِدُه الناس فيشربون ويسقون ويمرعون.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قوت القلوب
* قرة_عيني
* فائدة في كل يوم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:12 PM   #147
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 494

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡43♡

💎حياة القلب بإماتة شهوات النفس💎

📍إنَّ حياةَ القلبِ بِالعلمِ والإرادةِ والهمَّةِ...

📍وحياة القلب بدوام الذّكر، وترك الذنوب،

💬كما قال عبد الله بن المبارك -رحمه الله-:

🔺رَأَيْتُ الذُّنُوبَ تُمِيتُ الْقُلُوبَ...
وَقَدْ يُورِثُ الذُّلّ إِدْمَانُهَا

🔺وَتَرْكُ الذُّنُوبِ حَيَاةُ الْقُلُوبِ...
وَخَيْرٌ لِنَفْسِكَ عِصْيَانُهُا


🔗وكما أنّ الله -سبحانه- جعل حياة البدن بالطعام والشرابِ؛

🔗فحياة القلب بدوام الذكرِ، والإنابة إلى الله، وترك الذنوب،

▪والغفلة الجاثمة على القلب،

▪والتعلُّق بالرذائل والشهواتِ المنقطعة عن قريب،

↩ٍ يُضْعِفُ هذه الحياة.

⇦ ولا يزال الضعفُ يتوالى عليه حتى يموت،

💡وعلامة موته: أنه لا يعرف معروفًا، ولا يُنكر مُنكرًا.

🔦والرجل: هو الذي يخاف موتَ قلبه، لا موتَ بدنه،

🔻إِذْ أكثر هؤلاء الخَلق يخافون موتَ أبدانهم،

🔻ولا يُبَالُون بموتِ قلوبهم، ولا يعرفونَ من الحياة إلا الحياة الطبيعية،

⤴ وذلك من موت القلب والروح،

💡فإنَّ هذه الحياة الطبيعية:

▫شبيهة بالظِّلّ الزائل،

▫والنبات السريع الجفاف،

▫والمنام الذي يُخيَّل كأنه حقيقة،

⇦ فإذا استيقظ عرف أنه كان خيالًا.

💫مدارج السالكين -ابن القيم💫

🔃يُتبع -بإذن الله-
♡44♡
💎أنواع الموت💎

💬وقد قيل: إنَّ الموتَ موتان:

📍موتٌ إراديّ،

📍وموتٌ طبيعيّ،

📌فمَنْ أماتَ نفسَه مَوتًا إراديًّا ⇦كان موتُه الطبيعي حياةً له،

🔦ومعنى هذا: أنَّ الموت الإرادي هو:

🔹قمع الشهوات المُرْدية،

🔹وإخماد نيرانها المُحرقة،

🔹وتسكين هوائِجِها المُتلِفة،

↩️فحينئذٍ يتفرَّغُ القلبُ والروحُ للتفكُّر فيما فيهِ كمالُ العبد، ومعرفته، والاشتغال به.

💡ويرى حينئذٍ أنَّ إيثارَ الظِّلِّ الزَّائل عن قريبٍ على العيش اللذيذ الدائم
⇦أخسَرَ الخسران...

📌فإذا ماتَ العبدُ موتَهُ الطبيعي،

▫️كانت بعدَه حياةُ روحِهِ بتلك العلوم النافعة، والأعمال الصالحة، والأحوال الفاصلة التي حَصَلَت له بإماتة نفسه،

↔️فتكونُ حياتُهُ هاهُنا على حسب موته الإراديّ في هذه الدار.

⤴️وهذا مَوضِع:

🔻لا يفهمه إلا ألِبَّاءُ الناسِ وعُقَلاؤهم،

🔻ولا يعملُ بمقتضاه إلا أهلُ الهِمَم العليَّة، والنفوس الزكيّة الأبيَّة.

💫مدارج السالكين -ابن القيم💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قوت القلوب
* قرة_عيني
* فائدة في كل يوم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, الله, الحسنى, القرآن, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دروس رمضان الفجرية - شرح أسماء الله الحسنى almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 36 08-07-2016 07:11 PM
أسماء الله الحسنى وأدلتها من الكتاب والسنة almojahed ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 13 04-19-2013 05:15 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 2 09-11-2012 11:18 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 3 09-04-2012 11:20 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 1 02-16-2012 06:10 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009