استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 08-04-2019, 12:24 PM   #265
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡1♡

💎 *ورود اسمَي الله: [القاهر]، [القهار] في القرآن الكريم*💎

📍جاء ذكر اسمه -سبحانه- (القاهر) مرتين في القرآن الكريم وذلك في:

🔅قوله -تعالى-: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [الأنعام:18]،

🔅وقوله -تعالى-: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً..} [الأنعام:61]،

📍أمّا اسمه -سبحانه- (القهار) فوَرَد ذكره في القرآن الكريم ست مرات؛

💡كلها مُقترن فيها باسمه -سبحانه- (الواحد).

⇦ومن ذلك:

🔅قوله -تعالى-: {قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [الرعد:16]،

🔅 وقوله -تعالى-: {ءَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [يوسف:39]،

🔅وقوله -تعالى-: {وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ} [إبراهيم:48]،

⇦وغيرها من الآيات في سورة "الزمر، ص، غافر".

💫ولله الأسماء الحسنى -عبد العزيز الجليل-💫


♡2♡

*💎المعنى اللغوي لاسمَي (القاهر)، (القهّار)💎*

💬 قال في اللسان:

🔻"القهر: الغلبة والأخذ من فوق،

🔻وأقهر الرجل: صار أصحابه مقهورين،

🔻وتقول: أخذتهم قهرًا، أي: من غير رضاهم".

💬 وقال الزجّاج:

🔻"القهر في وضع العربية: الرياضة والتذليل،

يقال: قهر فلان الناقة إذا راضها وذللها".

📌و(القهّار) فعّال، مبالغة من (القاهر)؛ فيقتضي تكثير القهر.

💫ولله الأسماء الحسنى -عبدالعزيز الجليل💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2019, 11:25 AM   #266
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡3♡

*💎معنى "القاهر - القهار" في حقّ الله💎*

💬قال ابن جرير:

▫{القاهر}: المُذلِّل المستعبِد خلقه العالي عليهم،

▫وإنما قال: {فَوْقَ عِبَادِهِ} ⇦لأنه وصف نفسه -تعالى- بقهره إياهم، ومن صفة كلِّ قاهر شيئًا أن يكون مُستعليًا عليه،

💡فمعنى الكلام إذًا:

▫والله الغالب عباده، المُذلِّل لهم، العالي عليهم بتذليله لهم وخَلقِهِ إياهم، فهو فوقهم بقهره إيّاهم، وهم دونه.

💬وقال ابن كثير:

🔅{وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ} [الأنعام:18]

🔺أي: هو الذي خضعَت له الرقاب، وذلَّت له الجبابرة، وعنَت له الوجوه، وقهَرَ كلَّ شيء، ودانَت له الخلائق وتواضعَت لعظمة جلاله وكبريائه وعظمته وعلوّه وقدرته على الأشياء، واستكانت وتضاءلت بين يديه وتحت قهره وحكمه.

💫النهج الأسمى - محمد الحمود النجدي💫

🔃يُتبع... -إن شاء الله-
♡4♡

*💎تابع معنى "القاهر - القهار" في حق الله💎*

💬 قال الخطابي:

(القهّار) هو الذي قهر الجبابرة من عتاة خلقه بالعقوبة، وقهر الخلق كلهم بالموت.

💬وقال الزجاج:

▪والله -تعالى- قهر المعاندين بما أقام من الآيات والدلالات على وحدانيته،
▪وقهر جبابرة خلقه بعزّ سلطانه،
▪وقهر الخلق كلهم بالموت.

💬وقال الحليمي: (القاهر) معناه:

▫أنه يدبّر خلقه بما يريد؛ فيقع في ذلك ما يشقّ ويثقل ويغمّ ويُحزن ويكون منه سلب الحياة أو نقص الجوارح.

💡فلا يستطيع أحدٌ ردَّ تدبيره والخروج من تقديره.

💬 وقال في (القهار):

▫أن يَقْهر ولا يُقْهَر بحال.

💫النهج الأسمى -محمد الحمود النجدي💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2019, 05:19 AM   #267
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡5♡

*💎خطأ القول بأنّ الله لا يقهر مِن خَلقه إلا الظالمين💎*

📌 القهر في أوصافه -سبحانه- ليس مرادفًا للانتقام من أعدائه، وليس معناه معنى تعذيب العصاة، حتى يقال إنه لا يقهر إلا الظالمين المتغطرسين،

⚠️ *هذا خطأ محض؛*

▫️فإنّ قهره للظالمين -سبحانه-، هو لون من ألوان قهره لخلقه،
⇦لكنه ليس مقيدًا بذلك،

🔻بل قهره عام لخلقه جميعًا (من أطاعه ومن عصاه)، لأن ذلك من مقتضى ربوبيته لخلقه، واقتداره عليهم، وتمام سلطانه وقوته -سبحانه-،

🔺وهذا أيضًا من دلائل انفراده بالألوهية لعباده -سبحانه-.

💬 قال ابن جرير -رحمه الله- في تفسير قوله -تعالى-: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ} [الأنعام:18]:

"ويعني بقوله: "القاهر": المذلِّل المستعبد خلقه، العالي عليهم، وإنما قال : "فوق عباده"، لأنه وصف نفسه -تعالى ذكره- بقهره إياهم،

💡ومن صفة كلّ قاهر شيئًا أن يكون مستعليًا عليه،

⇦فمعنى الكلام إذًا: *والله الغالب عبادَه ، المذلِّ لهم العالي عليهم بتذليله لهم وخلقه إياهم، فهو فوقهم بقهره إياهم، وهم دونه* "

📍وبهذا يزول الإشكال في مرض الأطفال وموتهم، وما يحدث من المحن والابتلاءات للعبيد؛

⇦فإن ذلك ليس مُلازمًا للانتقام،

◇ولا يعني أن الله -تعالى- يذللهم بذلك، أو يعذبهم به،

💡بل هذا من تمام قدرته وسلطانه في خلقه، *وهو سبحانه حكيم،* لا يضع شيئًا إلا في موضعه الذي يلائمه: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء:23]،

💬 قال شيخ الإسلام ابن تيمية في معنى ذلك:

"لَا لِمُجَرَّدِ قُدْرَتِهِ وَقَهْرِهِ، بَلْ لِكَمَالِ عِلْمِهِ وَقُدْرَتِهِ وَرَحْمَتِهِ وَحِكْمَتِهِ؛ فَإِنَّهُ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى-:

▫️أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ،
▫️وَأَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ،
▫️وَهُوَ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ الْوَالِدَةِ بِوَلَدِهَا،
▫️وَقَدْ أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ“ [مجموع الفتاوى]

📌وحينئذٍ يتبين لنا أنه لا إشكال في ذلك، *فالقهر ليس خاصًا بالعصاة والظالمين*،

📍 وكذلك المرض والابتلاء ليس كله انتقامًا وعذابًا لمن نزل به من الخلق،

◇فقد *يبتلي الله -تعالى- عبده بالمرض* لا ليذلّه، ⇦ولكن *ليرفعه*

◇ وقد *يبتليه بالفقر* لا ليحوجه، ⇦ولكن *ليغنيه*.

💫"الإسلام سؤال وجواب"💫

♡6♡

*💎اقتران اسمه -سبحانه- (القهّار) باسمه -سبحانه- (الواحد)💎*

📍ورد اقتران اسم الله (الواحد) باسمه -سبحانه- (القهّار) في أكثر من آية. من ذلك:

🔅قوله -تعالى-: {قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [الرعد:16]

🔅وقوله -تبارك وتعالى-: {لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ۖ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ} [غافر:16]،

🔅وقوله -تعالى-:{لَّوْ أَرَادَ اللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا لَّاصْطَفَىٰ مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ سُبْحَانَهُ ۖ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} [الزمر:4]

📌ولم أعثر على اسم آخر في كتاب الله -عز وجل- قد اقترن باسمه سبحانه (الواحد) غير اسمه (القهار).

🔸(والقهار): اسم مبالغة (للقاهر)

⇦ وهو الذي خضع له كل شيء، وذلَّ لعظمته وجبروته وقوّته كلُّ شيء،

⇦ لايخرج شيءٌ ولا حيٌّ عن قدرته وتدبيره وملكه، وقَهَرَ كلَّ الخَلق بالموت.

💡 وهذا يفسر -والله أعلم- شيئًا من سرّ اقتران اسمه (الواحد) باسمه (القهار)، حيث إن من موجبات اسمه (الواحد) في ربوبيته ومُلكه وألوهيته وأسمائه وصفاته: ⇦أن يكون قاهرًا قهّارًا غالبًا لكلِّ شيء لا يُعجزه شيء في الأرض ولا في السماء،

🔻وما من دابة إلا هو -سبحانه- آخذٌ بناصيتها ماضٍ فيها حُكمُه عدلٌ فيها قضاؤه: {إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [هود:56].

💫ولله الأسماء الحسنى -عبدالعزيز الجليل-💫

🔃يُتبع -إن شاء الله-...
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, الله, الحسنى, القرآن, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 4 05-17-2019 02:42 PM
دروس رمضان الفجرية - شرح أسماء الله الحسنى almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 36 08-07-2016 05:11 PM
أسماء الله الحسنى وأدلتها من الكتاب والسنة almojahed ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 13 04-19-2013 03:15 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 2 09-11-2012 09:18 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 1 02-16-2012 04:10 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009