استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-07-2011, 08:50 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

رنين الدعوة غير متواجد حاليا

افتراضي محمد عليه الصلاة و السلام

      

بسم الله الرحمن الرحيم




محمد عليه الصلاة و السلام



كأنك تراه




** لا تحزن إن الله معنا }



هذه الكلمة الجميلة الشجاعة قالها صلى الله عليه و سلم و هو في الغار مع صاحبه أبي بكر الصديق ، و قد أحاط بهم الكفار، فقالها قوية في حزم، صادقة في عزم، صارمة في جزم : ** لا تحزن إن الله معنا } التوبة الآية 40، فما دام إن الله معنا فلم الحزن و لم الخوف و لم القلق ، اسكن .. اثبت .. اهدأ، اطمئن، لأن الله معنا.

لا نغلب ، لا نهزم، لا نضل ، لا نضيع ، لا نيأس ، لا نقنط ، لأن الله معنا، النصر حليفنا، الفرج رفيقنا، الفتح صاحبنا، الفوز غايتنا، الفلاح نهايتنا لأن الله معنا.

من اقوي منا قلبا، من أهدى منا نهجا، من اجل منا مبدأ، من أحسن منا سيرة، من ارفع منا قدرا؟ ! لأن الله معنا.

ما اضعف عدونا، ما أذل خصمنا، ما أحقر من حاربنا، ما اجبن من قاتلنا، لأن الله معنا.

لن نقصد بشرا، لن نلتجئ إلى عبد، لن ندعو إنسانا، لن نخاف مخلوقا، لآن الله معنا

نحن الأكثرون الأكرمون الأعلمون الأعز مون المنصرون، لأن الله معنا.

يا ابا بكر اهجر همك، وأزح غمك، و اطرد حزنك، و أزل يأسك، لأن الله معنا.

يا أبا بكر ارفع راسك، و هدئ من روعك، و أرح قلبك، لأن الله معنا

يا أبا بكر ابشر بالفوز، و انتظر النصر، و ترقب الفتح، لأن الله معنا

غدا سوف تعلو رسالتنا و دعوتنا و تسمع كلمتنا، لأن الله معنا.

غدا سوف نسمع أهل الأرض روعة الأذان و كلام الرحمن و نغمة القرآن، لأن الله معنا

غدا سوف نخرج الإنسانية و نحرر البشرية من عبودية، لأن الله معنا





** و انك لعلى خلق عظيم }



و الله انك لعظيم الأخلاق، كريم السجايا مهذب الطباع، نقي الفطرة.

و الله انك جم الحياء، حي العاطفة، جميل السيرة، طاهر السريرة.

و الله انك قمة الفضائل، و منبع الجود، و مطلع الخير، و غاية الإحسان.

انك لعلى خلق عظيم .. يظلمونك فتصبر، يؤذونك فتغفر، يشتمونك فتحلم، يسبونك فتعفو، يجفونك فتصفح.

** و انك لعلى خلق عظيم} القلم الآية 4 ـ يحبك الملك و المملوك، و الصغير و الكبير ، و الرجل و المرأة، و الغني و الفقير ، و القريب و البعيد لأنك ملكت القلوب بعطفك، وأسرت الأرواح بفضلك، و طوقت الأعناق بكرمك.

** انك لعلى خلق عظيم } .. البسمة على محياك، البشر على طلعتك، النور على جبينك، الحب في قلبك، الجود في يدك، البركة فيك، الفوز معك.

من زار بابك لم تبرح جوارحه
تروي أحاديث ما أوليت من منن

و العين من قرة و الكف عن صلة
و القلب عن جابر و السمع عن حسن


** انك لعلى خلق عظيم } .. لا تكذب و لو أن السيف على راسك، و لا تخون و لو حزت الدنيا، و لا تغدر و لو أعطيت الملك، لأنك نبي معصوم ، و إمام قدوة، و أسوة حسنة.

** انك لعلى خلق عظيم } .. صادق و لو قابلتك المنايا، و شجاع و لو قاتلت الأسود، و جواد و لو سألت كل ما تملك، فأنت المثال الراقي و الرمز السامي.

** و انك لعلى خلق عظيم}.. سبقت العالم ديانة و أمانة و صيانة و رزانة ، و تفوقت على الكل علما و حلما و كرما و نبلا و شجاعة و تضحية.





** ما أنت بنعمة ربك بمجنون }



لست مجنونا كما قال أعداؤك لكن عندك دواء المجانين، فالمجنون الطائش و السفيه التافه من خالفك و عصاك و حاربك و جفاك.

** ما أنت لنعمة ربك بمجنون}ـالقلمـ2.. و كيف يكون ذلك و أنت أكملهم عقلا، و أتمهم رشدا، و أسدهم رأيا، و أعظمهم حكمة، و اجلهم بصيرة.

و كيف تكون مجنونا و أنت أتيت بوحي يكشف الزيغ، و يزيل الضلال، و ينسف الباطل، و يمحو الجهل، و يهدي العقل، و ينير الطريق.

لست مجنونا لأنك على هدى من الله ، و على نور من ربك، و على ثقة من منهجك، و على بينة من دينك ، و على رشد من دعوتك ، صانك الله من الجنون، بل عندك كل العقل و أكمل الرشد و أتم الرأي ، و أحسن البصيرة، فأنت الذي يهتدي بك الراشدون المهد يون.

كذب و افترى من وصفك بالمجنون و قد ملأت الأرض حكمة و الدنيا رشدا و العالم عدلا، فأين يوجد الرشد إلا عندك، و أين تكون الحكمة الا لديك؟ و أين تحل البركة إلا معك ؟ أنت أعقل العقلاء، و أفضل النبلاء، و اجل الحكماء، كيف يكون محمد مجنونا و قد قدم للبشرية أحسن تراث على وجه الأرض، و أهدى للعالم اجل تركة عرفها الناس ، و أعطى الكون ابرك رسالة عرفها العقلا.


أخوك عيسى دعا ميتا فقام له
و أنت أحييت أجيالا من الرمم



** و انك لتهدي إلى صراط مستقيم }

أنت يا محمد مهمتك الهداية، ووظيفتك الدلالة ، و عملك الإصلاح .. أنت تهدي إلى صراط مستقيم، لأنك تزيل لشبهات و تطرد الغواية و تذهب الضلالة، و تمحو الباطل و تشيد الحق و العدل و الخير.

أنت تهدي إلى صراط مستقيم، فمن أراد السعادة فليتبعك، و من أحب الفلاح فليقتد بك، و من رغب في النجاة فليهتد بهداك

أحسن صلاة صلاتك، و أتم صيام صيامك، و أكمل حج، حجك، و أزكى صدقة صدقتك، و أعظم ذكر ذكرك لربك.

و أنت تهدي إلى صراط مستقيم .. من ركب سفينة هدايتك نجا ، من دخل دار دعوتك أمن ، من تمسك بحبل رسالتك سلم، فمن تبعك ما ذل، و ما ضل وزل و ما قل، و كيف يذل و النصر معك؟ و كيف يضل و كل الهدية لديك؟ و كيف يزل و الرشد كله عندك ؟ و كيف يقل و الله مؤيدك و ناصرك و حافظك

و انك لتهدي إلى صراط المستقيم لأنك وافقت الفطرة و جئت بحنيفية سمحة، و شريعة غراء، و ملة كاملة، و دين تام

هديت العقل من الزيغ، و طهرت القلب الريبة، و غسلت الضمير من الخيانة، و أخرجت الأمة من الظلام، و حررت البشر من الطاغوت

و انك أتهدي إلى صراط المستقيم، فكلامك هدى، و حالك هدى، و فعلك هدى، و مذهبك هدى، فأنت الهادي إلى الله، الدال على طريق الخير المرشد لكل بر الداعي إلى الجنة.


** يأيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك }

أد الرسالة كاملة كما سمعتها كاملة، بلغها تامة مثلما حملتها تامة، لا تنقص منها حرفا، و لا تحذف كلمة، و لا تغفل جملة

بلغ ما انزل إليك فهي أمانة في عنقك سوف تسال عنها، فبلغها بنصها وروحها و مضمونها.

بلغ ما انزل إليك من الوحي العظيم و الهدى المستقيم و الشريعة المطهرة، فأنت مبلغ فحسب، لا تزد في الرسالة حرفا، و لا تضف من عندك على المتن، لا تدخل شيئا في المضمون، لأنك مرسل فحسب، مبعوث ليس إلا، مكلف ببلاغ، مسؤول من مهمة. فمثلما سمعت بلغ، و مثلما حملت فأد.

بلغ ما انزل إليك، عرف من عرف و أنكر من أنكر، استجاب من استجاب و اعرض من اعرض، اقبل من أقبل و أدبر من أدبر.

بلغ ما انزل إليك، بلغ الكل وادع الجميع، وانصح الكافة، ، الكبراء، و المستضعفين، السادة و العبيد، الأنس و الجن، الرجال و النساء، الأغنياء و الفقراء، الكبار و الصغار.

بلغ ما انزل إليك ، فلا ترهب الأعداء و لا تخف الخصوم، و لا تخش الكفار، و لا يهولك سيف مصلت، أو رمح مشرع، أو أمنية كاحلة، او موت عابس، أو جيش مدجج، أو حركة حامية.

بلغ ما انزل إليك فلا يغريك مال ، و لا يعجبك منصب، و لا يزدهيك جاه، و لا تغرك دنيا ، و لا يخدعك متاع، و لا يردك تحرج

وشب طفل الهدى المحبوب متشحا
بالخير متزرا بالنور و النار

في كفه شعلة تهدي و في دمه
عقيدة تتحدى كل جبار

و في ملامحه وعد و في يده
عزائم صاغها من قدرة الباري


ـ ** و إن لم تفعل فما بلغت رسالته}:

إذا لم تؤد الرسالة كاملة فكأنك ما فعلت شيأ ، و إن لم توصلها تامة فكأنك ما قمت ها حق القيام، و لو كتمت منها مقالة أو عطلت منها نصا أو أهملت منها عبارة فما بلغت الرسالة الله و ما أديت أمانة الله، نريد منك إن تبلغ رسالتنا للناس كما ألقيت عليك، و كما نزل بها جبريل و كما وعاها قلبك.

ـ ** و الله يعصمك من الناس } :

بلغ رسالة كاملة و لا تخف أحدا، و كيف تخاف من احد و نحن معك نحفظك و نمنعك و نحميك و نذب عنك ؟ ! لن يقتلك احد لأن الله يعصمك من الناس، و لن يطفئ نورك احد لأن الله يعصمك من الناس، و لن يعطل مسيرتك بشر لأن الله يعصمك من الناس، أصدع بما تؤمر، و قل كلمتك صريحة شجاعة قوية لأن الله يعصمك من الناس. اشرح دعوتك، و ابسط رسالتك، و ارفع صوتك، و أعلن منهجك، و ما عليك لأن الله يعصمك من الناس.

كل قوة في الأرض لن تستطيع لك، كل جبروت في الدنيا لا يهزمك، كل طاغية في المعمورة لن يقهرك، لأن الله يعصمك من الناس.

ظنوا الحمام و ظنوا العنكبوت على
خير البرية لم ينسج و لم يحم

عناية الله اعنت عن مضاعفه
من الروع و عن عال من الأطم




** الم نشرح لك صدرك }



أما شرحنا صدرك فصار وسيعا فسيحا لا ضيق فيه، و لا حرج و لا هم و لا غم و لا حزن، بل ملأناه لك نورا و سرورا وحبورا

أما شرحنا لك صدرك و ملأناه حكمة و رحمة و إيمانا و برا و إحسانا

شرحنا لك صدرك فوسعت أخلاق الناس، و عفوت عن تقصيرهم، و صفحت عن أخطائهم، و سترت عيوبهم، و حلمت على سفيههم ، و أعرضت عن جاهلهم، و رحمت ضعيفهم

شرحنا لك صدرك فكنت كالغيث جوادا ، و كالبحر كرما، و كالنسيم لطفا، تعطي السائل، و تمنح الراغب، و تكرم القاصد، و تجود على المؤمل

شرحنا لك صدرك فصار بردا و سلاما يطفئ الكلمة الجافية، و يبرد العبارة الجارحة، فإذا العفو و الحلم و الصفح و الغفران

شرحنا لك صدرك فصبرت على جفاء الأعراب، و نيل السفهاء، و عجرفة الجبابرة، و تطاول التافهين، و إعراض المتكبرين، و مقت الحسدة، و سهام الشامتين، و تهجم القرابة

شرحنا لك صدرك فكنت بساما في الأزمات، ضاحكا في الملمات، مسرورا و أنت في عين العاصفة، مطمئنا و أنت في جفن الردى، تداهمك المصائب و أنت ساكن، و تلتف بك الحوادث و أنت ثابت، لأنك مشروح الصدر، عامر الفؤاد، حي النفس

شرحنا لك صدرك فلم تكن فظا قاسيا غليظا جافيا، بل كنت رحمة و سلاما و برا و حنانا و لطفا، فالحلم يطلب منك، و الجود يتعلم من سيرتك، و العفو يؤخذ من ديوانك

{و ضعنا عنك وزرك}

حططنا عنك خطاياك و غسلناك من آثار
الذنوب ف

فأنت مغفور لك ما تقدم من ذنبك و ما تأخر ، و أنت الآن نقي طاهر من كل ذنب و خطية، ذنبك مغفور ، و سعيك مشكور، و عملك مبرور، و أنت في كل شان من شؤونك مأجور، فهنيئا لك هذا الغفران، و طوبى لك هذا الفوز، و قرة عين لك هذا فلاح

ـ ** الذي انقض ظهرك}:

أثقل هذا الوزر كاهلك، و أضنى ظهرك حتى كاد ينقضه و يوهنه، فالآن أذهبنا هذا الثقل و أزلنا هذه التبعة، و أعفينك من هذا الخطب، و أرحمناك من هذا الحمل، فاسعد بهذه البشرى، و تقبل هذا العطاء، و افرح بهذا التفضل

، ** ورفعنا لك ذكرك} :

لا اذكر إلا تذكر معي، يقرن ذكرك بذكري في الأذان و الصلاة و الخطب و المواعظ، فهل تريد شرفا فوق هذا ؟ يذكرك كل مصل و كل مسبح و كل حاج و كل خطيب، فهل تطلب مجدا أعلى من هذا ؟

أنت مذكور في التوراة و الإنجيل، منوه باسمك في الصحف الأولى و الدواوين السابقة، اسمك يشاد به في النوادي، و يتلى في الحواضر و البداوي، و يمدح في المحافل، و يكرر في المجامع

رفعنا لك ذكرك فسار في الأرض مسير الشمس، و عبر القارات عبور الريح، و سافر في الدنيا سفر الضوء، فكل مدينة تدري بك ، و كل بلد يسمع بك، و كل قرية تسال عنك

رفعنا لك ذكرك فصرت حديث الركب، و قصة السمر، و خبر المجالس، و قضية القضايا، و النبأ العظيم في الحياة



رفعنا لك ذكرك فما نسي مع الأيام، و ما حي مع الأعوام، و ما شطب من قائمة الخلود، وما نسخ من ديوان التاريخ، و ما اغفل من دفتر الوجود، نسي الناس إلا أنت، و سقطت الأسماء إلا اسمك، و اغفل العظماء إلا ذاتك، فمن ارتفع ذكره من العباد عندنا فبسبب إتباعك، و من حفظ اسمه فبسبب الاقتداء بك. ذهبت آثار الدول و بقيت آثارك، و محيت مآثر السلاطين و بقيت مآثرك ، و زالت أمجاد الملوك و خلد مجدك ، فل منك ذكرا ، و لا أعظم منك قدرا، و لا أحسن منك أثرا، و لا أجمل منك سيرا
--
إذا تشهد متشهد ذكرك معنا ، و إذا تهجد متهجد سماك معنا، ، و إذا خطب خطيب نوه بك معنا، فاحمد ربك لأننا رفعنا ذكرك

ـ ** فان مع العسر يسر}:

إذا ضاقت عليك السبل و بارت الحيل، و تقطعت الحبال و ضاق الحال، فاعلم أن الفرج قريب و إن اليسر حاصل

لا تحزن ، فان بعد الفقر غنى ، و بعد المرض شفاء، و بعد البلوى عافية ، و بعد الضيق سعة، و بعد الشدة فرحا

سوف يضلك اليسر و أنت و إتباعك، فترزقون و تنصرون و تكرمون و يفتح عليك، ولكن ليس يسر واحد بل يسران

إنها سنة ثابتة و قاعدة مطردة إن مع كل عسر يسرا، بعد الليل فجر صادق، و خلف جبل المشقة سهل الراحة، و وراء صحراء الضيق روضة خضراء من السعة، إذا اشتد الحبل انقطع، و إذا اكتمل الحطب ارتفع، سوف يصل الغائب، و يشفى المريض، و يعافى المبتلى، و يفك المحبوس، و يغنى الفقير ، و يشبع الجائع، و يروى الظمآء، و يسر المهموم، و سيجعل الله بعد عسر يسرا

و هذه السورة نزلت عليه صلى الله عليه و سلم و هو في حال من الضيق، و تكالب الأعداء، و اجتماع الخصوم، و أعراض الناس، و قلة الناصر، و تعاظم المكر، و كثرة الكيد، فكان لا بد له من عزاء و سلوه و تطمين و ترويح، فنزلت هذه الكلمات له و الأتباعه الى يوم القيامة و عدا صادقا و بشرى طيبة، و جائزة متقبلة:

اشتدي أزمة تنفرجي
قد آذن ليلك بالبلج

ـ ** فإذا فرغت فأنصب}:

إذا انتهيت من أعمالك الدنيوية و إشغالك الشخصية فانصب لنا بالعبادة، و توجه لنا بالطاعة و أكثر من ذكرنا و دعائنا

إذا فرغت من الناس و قضايا الناس و أسئلة الناس فقم في محراب عظمتنا، و أنطرح على بابنا، و اقرب منا ، و مرغ جبينك لنا ، لتلقى الفوز و الفلاح و الأمن و النجاة

إذا فرغت من الأهل و الولد و القريب و الصاحب فاجعل لك وقتا معنا ، ارفع فيه سؤالك، و اعرض فيه حاجتك، أكثر فيه دعاءك، ادعنا و سبحنا و اطلبنا و استغفرنا و اشكرنا و اذكرنا

إذا فرغت من الأحكام و القضايا و الموعظة و الفتيا و التعليم و الإرشاد و الجهاد و النصيحة، فتعالى لتزداد من قوتنا قوة، و من مددنا عونا، و من رزقنا زادا، و من فتحنا بصيرة و ذخيرة

نحن الأولى بك منك، و أحق بفراغك من غيرنا ، ويا له من توجيه له و لأتباعه عليه الصلاة و السلام في صرف الفراغ في العبودية، و ملء هذا الزمن بذكره و شكره جل في علاه، ليحصل المقصود من الرضا و السكينة و الفرج و العاقبة الحسنة و صلاح الحال و المال، و عمار الدنيا و الآخرة

ـ ** و إلى ربك فأرغب}:

إلى ربك وحده فارغب، و لا ترغب من غيره شيئا، و إليه وحده فاتجه و عليه فتوكل، و فيه فأمل، فان الرغبة و الرهبة لا تكون إلا إليه لأنه صاحب الثواب لمن أطاعه و العقاب لمن عصاه، و الرغائب الجليلة لا يملكها إلا الله، فعنده مفاتح الخزائن و مقاليد الأمور، فهو أهل أن يدعى و أن يسال و أن يؤمل و أن يقصد جل في علاه

إليك و إلا لا تشد الركائب
و منك و إلا فالمؤمل خائب

و فيك و إلا فالغرام مضيع
و عنك و إلا فالمحدث كاذب

و قد أنزلت هذه الكلمات على رسولنا صلى الله عليه و سلم في فترات عصيبة، و في لحظات حاسمة عاشها صلى الله عليه و سلم و تجرع غصصها و حسا مرارتها





** إنا فتحنا لك فتحا مبينا }



لقد فتحنا لك يا محمد فتحا بينا ظاهرا مباركا، فتحنا لك القلوب فغرست بها الإيمان، و فتحنا لك الضمائر فبنيت فيها الفضيلة ، و فتحنا لك الصدور فرفعت فيها الحق ، و فتحنا لك البلدان فنشرت بها الهدى ، و فتحنا لك كنز المعرفة و ديوان العلم و مستودع التوفيق، و فتحنا بدعوتك القلوب الغفل و العيون و ألعمي و الآذان الصم، و اسمعنا رسالتك الثقلين

فتحنا لك فتدفق العلم النافع من لسانك، و فاض الهدي المبارك من قلبك، و سح الجود من يمينك

و فتحنا لك فتدفق العلم النافع من لسانك، و فاض لك فحزت الغنائم و فسمتها، و جمعت الأرزاق ووزعتها، و حصلت على الأموال و أنفقتها،

و فتحنا لك باب العلم و أنت أمي الذي ما قرأ و كتب ، فصار العلماء ينهلون من بحار علمك

و فتحنا عليك الخير فوصلت القريب و أعطيت البعيد و أشبعت الجائع، و كسوت العاري، و واسيت المسكين، و أغنيت الفقير، بفضلنا ورزقنا و كرمنا

و فتحنا لك القلاع و المدن و القرى، فهيمن دينك، و ارتفعت رايتك، و انتصرت دولتك، فأنت مفتوح عليك في كل خير و بر و إحسان و نصر و توفيق



** فأعلم انه لا اله إله إلا الله }




** فاعلم انه لا اله تلا الله} ـ محمد : 19 فلا تشرك معه في عبوديته أحدا، و لا تدع من دونه إلها آخر، بل تصرف له عبادتك، و تخلص له طاعتك، و توحد قصدك له و مسألتك و دعاءك، فإذا سالت فاسأل الله، و اذا استعنت فاستعن بالله، فلا يستحق العبادة إلا هو، و لا يكشف الضر غيره، و لا يجيب دعوة المضطر سواه

** فاعلم انه لا اله إلا الله} فهو أحق من شكر و أعظم من ذكر، و احلم من قدر، و أقوى من أخذ، و اجل من قصد، و أكرم من ابتغى، فلا الله يدعى سواه، و لا رب يطاع غيره، فالواجب أن يعبد و أن يوحد و أن يخاف و أن يطاع و أن يرهب و أن يخشى و أن يحب

** فاعلم انه لا إله إلا الله} المتفرد بالجمال و الكمال و الجلال، خلق الخلق ليعبدوه، و اوجد الإنس و الجن ليوحدوه، و انشأ البرية ليطيعوه، فمن أطاعه فاز برضوانه ، و من أحبه نال قربه، و من خافه أمن عذابه، و من عظمه أكرمه، ومن عصاه أدبه، ومن حاربه خذله، و يذكر من ذكره، و يزيد من شكره، و يذل من كفره، له الحكم و إليه ترجعون

** فاعلم انه لا اله إلا الله} فاخلص له العبادة، لأنه لا يقبل الشرك، و فوض إليه الأمر لأنه الكافي القوي، و أساله فهو الغني، و خف عذابه لأنه شديد، و اخش أخذه لأنه اليم، و لا تتعد حدوده لأنه يغار، و لا تحارب أولياءه لأنه ينتقم، و استغفره فهو واسع المغفرة، و اطمع في فضله لأنه كريم، و لذ بجانبه فهناك الأمن، و ادم ذكره لتنال محبته، و أدمن شكره لتحظى بالمزيد، و عظم شعائره لتفوز بولايته، و حارب أعداءه ليخصك بنصره

آخر تعديل بواسطة سلسبيلا ، 03 03 2008 الساعة 05:42 pm.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Rec-quraan_v.jpg
المشاهدات:	181
الحجـــم:	38.0 كيلوبايت
الرقم:	74  
رنين الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 10:38 PM   #2

 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 93

ابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

جزاكي الله خير الجزاء أختي الفاضله
بارك الله في حسناتك
موضوع في قمه الروعه
التوقيع:
.

.
.

.



.
..َ لا نتَسوُنَا مًن صالًح الَدُعاءَ ..

من مواضيعي في الملتقى

* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ
* ماذا أقول وجرحكم أبكاني والنوم في زمن الغثاء جفاني
* نبع الماء .. وانشقاق القمر
* بر الوالدين اهداء من ابو نواف
* مايُستحب فعله يوم عرفة لغير الحاج
* مجموعه صور رمضانيه’ ولا اروع, 2012
* وقفات مع تاريخ صراع الحق والباطل على أرض فلسطين

ابونواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 10:55 PM   #3
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيرا على هذه المشاركة
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* العين وما ادراك ما العين
* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2011, 06:04 PM   #4
مشرف الحوار الاسلامي والسيرة


الصورة الرمزية الزرنخي
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 66

الزرنخي غير متواجد حاليا

افتراضي

      


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيك اختي الفاضلة وبارك الله في ايامك
الله يعطيك العافية مع كل التقدير والاحترام

التوقيع:

مشرف القسم الاسلامي والسنة النبوية

من مواضيعي في الملتقى

* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة هود
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة يونس
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة التوبة
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة الأعراف
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة الأنعام
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة المائدة
* معاني كلمات القران الكريم من المصحف الاكتروني..... سورة النساء

الزرنخي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2011, 09:28 PM   #6
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم لا إله الإ الله محمد رسول الله اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد حبيبك نبيك ورسولك
ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, السماء, الصلاة, عليه
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللحظات الاخيرة لوفاة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام خالددش ملتقى التاريخ الإسلامي 15 04-14-2019 06:28 AM
لماذا طرد محمد عليه الصلاة والسلام اليهود من المدينة ؟ أبو ريم ورحمة ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 4 09-24-2018 09:48 AM
نزول المسيح عليه الصلاة والسلام من السماء اهداء من ابو نواف ابونواف ملتقى الحوار الإسلامي العام 7 12-21-2011 10:14 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009