استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى التاريخ الإسلامي
ملتقى التاريخ الإسلامي يهتم بالتاريخ الإسلامي ، والدراسات والمخطوطات والاثار الاسلاميه .
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-24-2020, 01:35 AM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

allahm3ana غير متواجد حاليا

قرآن كريم عشر من الصحابة بشروا بالجنة في حياتهم

      


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين

خلقنا الله تعالى لهدف واضح ومحدد هو عبادته سبحانه وإعمار الأرض
ثم وعد من قام بهذا الهدف جنة عرضها السموات والأرض، كما أخبرنا بذلك
من خلال كتاب الله تعالى وسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم.

وكان الصحابة رضوان الله عليهم أول من تلقوا هذا الهدف وقاموا به على أكمل وجه
فوعدهم الرسول صلى الله عليه وسلم بالجنة في حياتهم كما جاء في الحديث الشريف

عن عبدالرحمن بن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أبو بكر في الجنة،
وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة،
والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة،
وسعيد بن زيد في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة”

رواه الإمام أحمد في المسند والترمذي في السنن وراواه أيضًا أبوداود وابن ماجة عن سعيد بن زيد رضي الله عنه بلفظ فيه اختلاف.

وهؤلاء الصحابة هم العشرة المبشرون بالجنة، وسنذكر نبذة عن كل واحد منهم في ما يلي:

أولهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه

وهو عبدالله بن عثمان وكنية والده عثمان كانت أبي قحافة.
ولد بعد عام الفيل وكان أول من أسلم من الرجال.
لقب بالعتيق والصديق والصاحب والأتقى كما جاء في قول الله تعالى: ” وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى” سورة الليل

عندما توفى الحبيب صلوات الله وسلامه عليه اضطرب الصحابة والمسلمون،
فمنهم من قعد ولم يستطع الوقوف، ومنهم من سكت فلم يستطع الكلام،
ومنهم من قال أنه لم يمت، ولما سمع أبو بكر الخبر جاء إلى المسجد ودخل على النبي
صلى الله عليه وسلم، وكشف عن وجه وقال طبت حياً وميتاً يارسول الله صلى الله عليه وسلم،

ثم خرج للناس ووقف يخطب فيهم قائلا: من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات،
ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت، ثم قرأ:

“وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ
وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ” (آل عمران – 144).

فهدأ الناس جميعاً وعلموا أن الإسلام سيبقى حتى بعد موت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

توفي الصديق في يوم الإثنين 22 جماد الآخرة سنة 13 هجرية وعمره 63 عاماً، ودفن بجوار سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

عمر بن الخطاب رضي الله عنه

هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى
ولد بعد عام الفيل بثلاث عشر عاماً
أسلم عندما عزم على قتل الرسول صلى الله عليه وسلم، فخرج متوشحاً سيفه
يريد الرسول صلى الله عليه وسلم، فلقيه في الطريق نعيم بن عبدالله، فقال: أين تريد ياعمر؟
فقال: أريد هذا الذي فرق أمر قريش فأقتله، فقال نعيم: أترى بني عبد مناف
تاركيك تمشي على الأرض وقد قتلت محمداً؟ ثم أخبره أن أخته وزوجها قد أسلما،

فذهب وهو مغضباً إلى بيت أخته، وقرع الباب، في هذا الوقت كان يقرءان كتاباً،
فسمع عمر ذلك، فلما دخل قال: ما هذه الهيمنة التي سمعتها؟ فقالت:
هذا حديث تحدثناه فيما بيننا، قال لعلكما قد صبأتما، قالت أخته:
أرأيت لوكان الحق في غير دينك؟ فهجم عمر على سعيد زوج أخته فضربه،
فجائت أخته فدفعته عن زوجها، فضربها في وجها وسال الدم منها، فقالت:
أتضربني على أن أوحد الله؟ ماكنت فاعلاً فافعل ولقد أسلمنا رغم أنفك،

فندم عمر على ذلك وقال أعطوني هذا الصحيفة، فقالت له قم فاغتسل أو توضأ،
فاغتسل ثم عاد وقرأ ما في الصحيفة، وكان فيها من سورة طه:

“طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3)
تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5)
لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6)
وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى (7) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى (8)

ثم قال: أمن هذا فرت قريش؟ وأكمل قراءته ثم قال: ينبغي لمن يقول هذا أن لا يعبد معه غيره،
دلوني على محمد صلى الله عليه وسلم، فذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأعلن إسلامه.

استشهد عمر رضي الله عنه في شهر ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة،
وعمره 63 سنة ودفن في الحجرة النبوية.

عثمان بن عفان رضي الله عنه

في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان جالسًا على بئر وأبو موسى الأشعري بوابًا له
فجاء أبو بكر ثم جاء عمر وبشرهم بالجنة بعد أن أذن لهم بالدخول ثم جاء عثمان،
فقال النبي: ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه” رواه البخاري والترمذي وأحمد.

أسلم عثمان بعد أن دعاه أبوبكر الصديق للإسلام وكان عمره 34 سنة
تزوج من السيدة رقية ثم بعد وفاتها تزوج من أم كلثوم أبناء النبي صلى الله عليه وسلم

توفى في شهر ذي الحجة سنة 35 هجرية وعمره 82 سنة.

علي بن أبي طالب رضي الله عنه

هو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، أسمته أمه عند مولده أسد،
ولما رجع أبوطالب لم يعجبه الإسم فسماه علياً،

يكنى بأبي الحسن وأبو السبطين

من مواقفه العظيمة أنه لما أراد المشركون قتل النبي صلى الله عليه وسلم في بيته
وأعلمه الله تعالى بذلك، أمر النبي صلى الله عليه وسلم علياً أن ينام في فراشه في ليلة الهجرة النبوية

توفى علي رضي الله عنه في شهر رمضان سنة 40 هـ وعمره 63 سنة على الصحيح.


الزبير بن العوام رضي الله عنه


حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول من سَلَّ سيفه في سبيل الله
قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: “إن لكل نبيٍ حواريًا وحواري الزبير” متفق عليه


عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه


من أوائل السابقين إلى الإسلام هو التاجر الثري الكريم الذي تصدق
بنصف ماله في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.


طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه


الشهيد الذي يمشي على الأرض كما قال صلى الله عليه وسلم:
“من سره أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض
فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله” رواه الترمذي.

سعيد بن زيد رضي الله عنه


أحد العشرة المبشرين بالجنة قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: “حبيب من أحباء الرحمن”
هو ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته فاطمة وكان سعيد وزوجته
السبب في إسلام عمر رضي الله عنهم أجمعين.

أبوعبيدة بن الجراح رضي الله عنه


الصحابي الجليل أمين الأمة كما لقبه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال:
“إن لكل أمّة أمينًا، وإن أميننا أيتها الأمة: أبو عبيدة بن الجراح” رواه البخاري.


سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه


الصحابي الجليل الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم:
“ارم فداك أبي وأمي” فهو أول من رمى بسهم في سبيل الله.

وللمزيد عن صفات وحياة هؤلاء الصحابة بالتفصيل اقرأ هذه المقالة عن العشرة المبشرين بالجنة

في النهاية نرجو من الله تعالى أن نكون من المتبعين للنبي صلى الله عليه وسلم والمتبعين لأجدادنا من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين



اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

allahm3ana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2020, 10:04 AM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 483

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* وقفة مع آية
* ثابت بن قيس - خطيب رسول
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
من, الصحابة, بالجنة, بشرنا, حياتهم, عسر, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل الصحابة-عمر بن الخطاب almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 5 12-27-2018 06:20 AM
كتاب موقع الصحابة خالددش ملتقى الحوار الإسلامي العام 3 11-16-2018 01:35 PM
العشرة المبشرون بالجنة ام هُمام قسم التراجم والأعلام 6 05-06-2013 02:36 PM
عدالة الصحابة وصدقهم almojahed ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 5 03-23-2013 12:49 AM
بماذا بشرنا الصادق الامين في دخول الجنه صادق الصلوي قسم السيرة النبوية 2 12-02-2012 11:22 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009