استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه > قسم تفسير القرآن الكريم
قسم تفسير القرآن الكريم يهتم بكل ما يخص تفسير القرآن الكريم من محاضرات وكتب وغيرذلك
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-07-2011, 03:53 PM   #1

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

قرآن كريم كلمة مختصرة حول البسملة .. و حكمها

      


حول البسملة
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما بعد
فهذه نبذة مختصرة عن مسألة البسملة وأحكامها ، أسأل الله أن ينفع بها
أولا : المسائل المجمع عليها :

أجمع العلماء على أنه لا يكفر من أثبتها أو نفاها من أوائل السور ، لاختلاف العلماء فيها ، بخلاف ما لو نفى حرفا مجمعا عليه أو أثبت ما لم يقل به أحد فإنه يكفر بالإجماع ، نقل ذلك النووي ، رحمه الله ، في المجموع .
أجمع العلماء أنها جزء آية من سورة النمل ، قال تعالى : (إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم) .
أجمع العلماء على أنها لا تقرأ في أول سورة براءة .
أجمع العلماء على إثباتها خطا في أوائل السور عدا براءة .
أجمع العلماء على أنها تثبت تلاوة في أول الفاتحة ، وأول كل سورة ما عدا براءة ، كما تقدم ، (وهذا باتفاق القراء السبعة) .

ثانيا : المسائل المختلف فيها :

أولا : هل تثبت تلاوتها عند وصل سورة بسورة ؟

اختلف القراء في هذه المسألة ، فأثبتها ابن كثير وقالون وعاصم والكسائي ، ونفاها حمزة وورش وأبو عمرو وابن عامر .

ثانيا : حكم البسملة :
وقد اختلف العلماء في حكمها ، على 4 أقوال :

القول الأول :

أنها آية في أول كل سورة ما عدا براءة ، وهذا قول العبادلة ومكحول وعطاء وطاووس وعبد الله بن المبارك ، وأدلة أصحاب هذا الرأي :
أنها مبثوثة في المصاحف بخط القرآن فقد أثبتها الصحابة ، رضوان الله عليهم ، وهم من عم في شدة الحرص على تمييز ما هو قرآن عما هو ليس بقرآن إما باختلاف الخط أو الكتابة أو بالترقيم بلون مختلف ، كاللون الأحمر
وقد اعترض عليهم ، بأن فعل الصحابة ، كان للفصل بين السور ، لا لإثبات البسملة كآية في أول كل سورة ، كما قرر ذلك شيخ الإسلام والفخر الرازي ، رحمهما الله .
ولكن أصحاب هذا الرأي ردوا بـ 3 ردود :
أن هذه زيادة لا تجوز لمجرد الفصل بين السور .
وأنه لو كان الأمر ، كما يقولون ، لمجرد الفصل بين السور ، لأثبتت بين الأنفال وبراءة ، ولما أثبتت أول الفاتحة ، لأنه لا شيء يسبقها .
أن الفصل ممكن بغير البسملة ، كأن يفصل بين السور بتراجمها ، كما هو الحال في الأنفال وبراءة .

القول الثاني :

أنها آية في أول سورة الفاتحة على وجه الخصوص ، وهذه رواية عن أحمد وأبي حنيفة وإسحاق بن راهويه ، وهو مذهب الشافعي ، رحمه الله ، في الفاتحة قولا واحدا ، بينما اختلف قوله في بقية السور .
واستدل أصحاب هذا الرأي بأدلة منها :
ما رواه الدراقطني ، رحمه الله ، مرفوعا : (إذا قرأتم الحمد لله رب العالمين فاقرؤوا بسم الله الرحمن الرحيم فإنها أم الكتاب ........ وبسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها) ، أو كما قال عليه الصلاة والسلام ، وهذا دليل لو صح لكان نصا في محل النزاع ، ولا أدري ما درجة هذا الحديث .
ما رواه أبو داود والترمذي ، من حديث أم المؤمنين ، أم سلمة ، رضي الله عنها ، مرفوعا : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في الصلاة "بسم الله الرحمن الرحيم" ، وعدها آية) ، ولكن في سنده ابن جريج ، رحمه الله ، وهو مدلس وقد عنعن ، والحديث وإن كان له متابعة عند أحمد ، رحمه الله ، يتقوى بها ، إلا أنها لم يرد فيها ذكر البسملة ، فيتوقف في هذا الزؤ من الحديث .
ما رواه البخاري في باب فضائل القرآن من حديث أنس ، رضي الله عنه ، مرفوعا : كيف كانت قراءة النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : كانت مدا ، ثم قرأ (بسم الله الرحمن الرحيم) يمد (بسم الله) ويمد (الرحمن) ، ويمد (الرحيم) .
حديث أنس ، مرفوعا ، عند مسلم ، رحمه الله : (إنه نزلت علي آنفا سورة ........ بسم الله الرحمن الرحيم ، إنا أعطيناك الكوثر) ، أو كما قال عليه الصلاة والسلام ، فأثبت البسملة في أول سورة الكوثر .
إجماع أهل العد على أن البسملة لا تدخل في عد آي القرآن إلا في الفاتحة .
وأجاب المعترضون بأن هذه الأدلة أخبار آحاد والقرآن لا يثبت إلا بالتواتر ، ناهيك عن أنها

معارضة بأدلة أخرى منها :

حديث أم المؤمنين ، عائشة ، رضي الله عنها ، في كتاب بدء الوحي ، في أول صحيح البخاري ، وفيه : (.......اقرأ باسم ربك الذي خلق .......) ، ولم تذكر البسملة في أول سورة العلق .
حديث أبي هريرة مرفوعا عند أحمد وأصحاب السنن : (إن سورة من القرآن ثلاثين آية شفعت لصاحبها حتى غفر له) ، أو كما قال عليه الصلاة والسلام ، وهي سورة تبارك ، وقد أجمع أهل العد على أنها ثلاثون آية .
القول الثالث :
أنها ليست آية لا من الفاتحة ولا من غيرها ، وهذا مذهب مالك ، رحمه الله ، ومشهور مذهب أبي حنيفة ، رحمه الله ، ورواية عن أحمد (في الفاتحة فقط) ، وقول داود الظاهري ، رحمه الله .
قال ابن قدامة ، رحمه الله : وهي المنصورة (أي رواية أنها ليست آية من الفاتحة) ، عند أصحابه وقول أبي حنيفة ومالك والأوزاعي .
وقد رجح الشيخ ابن عثيمين ، رحمه الله ، هذا الرأي .
وعليه تكون الآية السابعة من سورة الفاتحة (بالترقيم المتداول الآن) ، منقسمة إلى آيتين : (صراط الذين أنعمت عليهم) ، (غير المغضوب عليهم ولا الضالين) .
ومن أدلة القائلين بهذا الرأي ، حديث أبي هريرة ، رضي الله عنه ، مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم ، عن رب العالمين : قسمت الصلاة (أي الفاتحة ، فالصلاة من أسمائها) بيني وبين عبدي نصفين ، فإذا قال العبد : الحمد لله رب العالمين ، قال الله : حمدني عبدي ، فإذا قال : (الرحمن الرحيم) ، قال الله : أثنى علي عبدي ، فإذا قال : (مالك يوم الدين) ، قال الله : مجدني عبدي ، فإذا قال : (إياك نعبد وإياك نستعين) ، قال الله : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، فإذا قال : (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) ، قال الله : هذل لعبدي ولعبدي ما سأل) ، فلم يذكر في الحديث "البسملة" ، وكانت آية (إياك نعبد وإياك نستعين) في وسط القسمة ، وعلى هذا فتكون الآية السادسة : (صراط الذين أنعمت عليهم) ، والسابعة : (غير المغضوب عليهم ولا الضالين) .
ومن استنباطات أبي بكر بن العربي ن رحمه الله ، اللطيفة ، التي تؤكد هذا الرأي قوله : (يكفيك لإثبات أنها ليست قرآنا أنهم اختلفوا في إثباتها ، والقرآن لا يختلف في إثباته) .

القول الرابع :

أنها آية مستقلة في أول كل سورة ، وهذا كما سبق قول شيخ الإسلام والفخر الرازي ، رحمهما الله ، ودليلهما ، ما رواه أبو داود ، رحمه الله ، مرفوعا : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرف فصل السور إلا بالبسملة) .
وقد حاول الشيخ العلامة محمد الشنقيطي ، رحمه الله ، الجمع بين هذه الآراء المختلفة ، فقال في "المذكرة" بأنه من المحتمل أن تكون آية في قراءة وليست آية في قراءة أخرى ، فأرجع الخلاف لاختلاف القراءات .
وانسحب هذا الخلاف إلى حكم قراءتها في الصلاة ، فمن قال بأنها آية من الفاتحة ، أوجب قراءتها ، ومن لم يقل بذلك ، قال بأن قراءتها سنة ، واستدلوا بحديث عائشة ، رضي الله عنها مرفوعا : كان يفتتح الصلاة بالتكبير والقراءة بالحمد لله رب العالمين .
والمختار في المسألتين السابقتين ، قراءتها ، خروجا من الخلاف .
وانسحب الخلاف إلى مسالة ثالثة ، وهي حكم الجهر بها في الصلاة ، (وهي مسألة شهيرة تثير أحيانا بعض الخلاف بين المصلين في قرى شما ل مصر) :
فمن قال بأنها آية من الفاتحة ، قال بأنه يجهر بها فيما يجهر به ، واستدلوا لذلك بحديث أبي هريرة رضي اله عنه أنه صلى بأصحابه فقرأ : بسم الله الرحمن الرحيم ، ثم قرأ بأم القرآن وقال : (والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم) ، وقد رد المخالف :
بأن الشبه لا يلزم منه التماثل التام ، فقد تشبه صلاة أبي هريرة ، صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا يلزم من ذلك تماثلهما .
أنه ربما كان جهر أبي هريرة بها ليعلم الناس ، كما جهر عمر بدعاء الاستفتاح ، وابن عباس في صلاة الجنازة ليعلما الناس .
ومن قال بالإسرار بها ، استدل بحديث أنس رضي الله عنه قال : صليت خلف رسول الله صلى الل عليه وسلم وخلف أبي بكر وعمر وعثمان ، وكانوا لا يجهرون ببسم الله الرحمن الرحيم .
والمختار في هذه المسالة : الجهر بها احيانا دون المداومة على ذلك ، ومن ألطف ما قيل في هذه المسألة ، قول ابن القيم ، رحمه الله ، في زاد المعاد :
كان النبي صلى الله عليه وسلم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم تارة ويخفيها أكثر مما يجهر بها ، ولا ريب أنه لم يجهر بها دائما في كل يوم وليلة خمس مرات حضرا وسفرا ، ويخفى ذلك على خلفائه الراشدين وعلى جمهور أصحابه ، وأهل بلده في الأعصار الفاضلة .
مستفاد من محاضرات الشيخ الدكتور محمد بن عبد المقصود ، حفظه الله ، في شرحه لـ "مذكرة أصول الفقه" ، للشيخ العلامة محمد الشنقيطي ، رحمه الله ، ومن "تمام المنة في فقه الكتاب وصحيح السنة" ، كتاب الصلاة (1/118 _ 121) .

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 05:01 PM   #2
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 123

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله بك ونفع بك
وجزيت خير الجزاء
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* يكاد زيتها يضيء: رؤية علمية جديدة لزيت الزيتون
* تفسير جميل جداً يستحق القراءة
* الأدلة العلمية والشرعية على انشقاق القمر
* بلاغة القرآن الكريم
* ماء الكمأة وشفاء العين
* القران الكريم يحدد سرعة الضوء
* هل نزل الحديد فعلا من السّماء

أبوالنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2011, 11:52 PM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتباس :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله بك ونفع بك
وجزيت خير الجزاء

جزاك الله خيرا على مرورك وبارك الله فيك
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2012, 02:50 PM   #6
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير المرسلين
بارك الله فيكم على هذا الطرح المفيد
۩ اللهم اجعلنا ممّن ندمُوا و تابُـــوا ○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙◙○◙◙◙ و خشعُـــوا و أنابُــوا ۩

۩ و اجعلنا ممّن أطاعُــــوا و أجابُــوا
○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙◙○◙◙◙ و تتطهّـــرُوا و طابُـوا ۩

۩ و اجعلنا ممّن عملوا الصّالحــــات
○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙◙○◙◙◙ و سارعُوا بالخيـرات ۩
...
۩ و تسابقـــوا فى الطـّاعــــــــــات
○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙○◙◙◙○◙◙◙ و فـــــازوا بالجنـّات ۩
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
.., مختصرة, البسملة, حول, حكمها, كلمة
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اهميه البسملة في القرءان الكريم صادق الصلوي ملتقى القرآن الكريم وعلومه 2 05-23-2019 04:38 PM
القول في البسملة nejmstar ملتقى الحوار الإسلامي العام 3 03-03-2019 12:57 PM
الأضحية ... تعريفها ... حكمها ... شروطها ابو عبد الرحمن ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 2 10-17-2018 06:10 PM
كلمة مختصرة في هجر المبتدع ! almojahed ملتقى الحوار الإسلامي العام 11 05-15-2012 11:51 PM
البسملة عصام الكردي ملتقى القرآن الكريم وعلومه 1 04-30-2012 11:32 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009