استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الثقــــــافـــة و الأدب ۩ > ملتقى اللغة العربية
ملتقى اللغة العربية يهتم بعلوم اللغة العربية من نحو وصرف وبلاغة وأدب ونقد ...
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-09-2012, 01:51 AM   #1
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

خديجة غير متواجد حاليا

افتراضي تدبر قوله تعالى " وإنك لعلى خلق عظيم"

      







الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين




- نجد الجملة هنا مؤكدة بمؤكدين وهما "إن" حرف توكيد ونصب، وأيضا "اللام المزحلقة "



فيؤكد تعالى على عظمة خلق الرسول صلى الله عليه وسلم.



وهنا سؤال يطرح نفسه :



لماذا قال تعالى " وإنك لعلى خلق عظيم" ، ولم يقل " وإنك صاحب خلق عظيم" ؟؟؟



فكلمة "على " فى اللغة العربية تفيد الاستعلاء والعلو،



فكأن الله تعالى يقول "إنك يا محمد مستعلى على الاخلاق" "إنك يا محمد فوق الأخلاق"



ولم يستخدم لفظ "صاحب" لأنها تدل على المصاحبة ، فتعنى أن الخلق يصاحبه وهو صاحب الخلق ، فهما يصحبان بعض،




فالرسول صلى الله عليه وسلم لا يصاحب الخلق ، بل هو مستعلى على الأخلاق.



فالله تعالى يرشدنا هنا الى كمال خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ويؤكد عليه بزيادة التوكيد بمؤكدين.




- لماذا قال تعالى "خلق" نكرة ولم يقل "الخلق" معرفة ؟؟



قال تعالى "خلق" بالتنكير لتدل على العموم والشمول ،




ويعنى بذلك أنه صلى الله عليه وسلم جامع وشامل لجميع الأخلاق.



-وذكر تعالى "عظيم" : صفة لخلق النبى صلى الله عليه وسلم



فقد زكى الله نبيه صلى الله عليه وسلم بخلق عظيم.







اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2012, 02:17 AM   #2

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 172

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

قد سئلت السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت " كان خلقه القرآن " أي أنه كان في أقواله وأفعاله وتصرفاته ومعاملاته مع الناس ومع أزواجه ينهج النهج القرآني في العقيدة والعبادة والأخلاق والأحكام .
... لذا فإن من كان هذا شأنه فهو على خلق عظيم ... فالرسول صلى الله عليه وسلم كان في خلقه في معاملته في نفسه عليه الصلاة والسلام مفسراً ومطبقاً للقرآن الكريم.
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم فسر جميع القرآن بقوله وفعله وتقريره .

جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ على هذه اللمسات البيانية لكتاب الله
سائلا المولى عز وجل ان يجعله في ميزان حسناتك
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم
* النصيحة لكتاب الله تعالى
* الإمام القاضي عياض " ابا الفضل " رحمه الله

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2012, 02:35 AM   #3
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

خديجة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

أشكر مرورك الإثرائى شيخنا أبو عبد الرحمن

جزيت الفردوس أخى ، ونفع الله بك المسلمين وزادك علما
خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2012, 02:14 AM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 269

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
انها شهادة عظيمة من الله سبحانه وتعالى الى رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
جزاكِ الله خيرا اختي العزيزة خديجة على الوقفة الرائعة مع هذه الاية العظيمة
وجعلها في ميزان حسناتك
أبدعتِ , وانتظر المزيد من ابداعتك
تقبلي تقديري لك
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!
* أغلى تجارة!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2012, 08:13 PM   #5
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 121

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكِ الله خيرًاونفع بك المسلمين

وإنك لعلى خلق عظيم
سمي خلقه عظيما صلى الله عليه وسلم لأنه لم تكن له همة سوى الله تعالى. وقيل سمي خلقه عظيما لاجتماع مكارم الأخلاق فيه؛ يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : (إن الله بعثني لأتمم مكارم الأخلاق). وقيل: لأنه أمتثل تأديب الله تعالى إياه بقوله تعالى: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين" [الأعراف: 199]. وقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أدبني ربي تأديبا حسنا إذ قال: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين" [الأعراف: 199] فلما قبلت ذلك منه قال: "إنك لعلى خلق عظيم".

وإنك لعلى خلق عظيم قال ابن عباس ومجاهد : دين عظيم ، ليس دين أحب إلى الله تعالى منه . وقالت عائشة : إن خلقه كان القرآن . وقال علي : هو أدب القرآن . وقال قتادة : ما كان يأتمر به من أمر الله تعالى . وقيل : سمي عظيما لاجتماع مكارم الأخلاق فيه ، من كرم السجية ، ونزاهة القريحة ، والملكة الجميلة ، وجودة الضرائب . ما دعاه أحد إلا قال لبيك ، وقال : إن الله بعثني لأتمم مكارم الأخلاق ، ووصى أبا ذر فقال : وخالق الناس بخلق حسن . وعنه صلى الله عليه وسلم : ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من خلق حسن . وقال : أحبكم إلى الله تعالى أحسنكم أخلاقا .

وإنك لعلى خلق عظيم "

، أي : علي به ، مستعل بخلقك الذي من الله عليك به . وحاصل خلقه العظيم ، ما فسرته به أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها لمن سألها عنه صلى الله عليه وسلم ، فقالت : « كان خلقه القرآن » ، وذلك نحو قوله تعالى :

" خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين "

" فبما رحمة من الله لنت لهم "

الآية ،

" لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم "

الآية . وما أشبه ذلك من الآيات الدالات على اتصافه صلى الله عليه وسلم بمكارم الأخلاق ، والآيات الحاثات على كل خلق جميل ، فكان له منها ، أكملها وأجلها ، وهو في كل خصلة منها ، في الذروة العليا . فكان سهلا لينا ، قريبا من الناس ، مجيبا لدعوة من دعاه ، قاضيا لحاجة من استقضاه ، جابرا لقلب من سأله ، لا يحرمه ، ولا يرده خائبا . وإذا أراد أصحابه منه أمرا وافقهم عليه ، وتابعهم فيه إذا لم يكن فيه محذور ، وإن عزم على أمر لم يستبد به دونهم ، بل يشاورهم ويؤامرهم . وكان يقبل من محسنهم ، ويعفو عن مسيئهم ، ولم يكن يعاشر جليسا ، إلا أتم عشرة وأحسنها . فكان لا يعبس في وجهه ، ولا يغلظ عليه في مقاله ، ولا يطوي عنه بشره ، ولا يمسك عليه فلتات لسانه ، ولا يؤاخذه بما يصدر منه من جفوة ، بل يحسن إليه غاية الإحسان ويحتمله غاية الاحتمال .

إعرابهـــــــــــــــــــــــــــــــا
و حرف عطف، مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب .
إنك إن : حرف توكيد ونصب، مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب ، و
الكاف : ضمير متصل، مبني على الفتح، في محل نصب، اسم إن .
لعلى اللام المزحلقة ، حرف توكيد ، مبني على الفتح ، لا محل له من الإعراب.
على حرف جر، مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
خلق اسم مجرور بـ على، وعلامة جره : الكسرة الظاهرة
الجار والمجرور (لَعَلى خُلُقٍ) : متعلقان بمحذوف خبر إن ، أى أن شبه الجملة من الجار والمجرور فى محل رفع خبر إنَّ.
عظيم نعت لـ خلق مجرور مثله، وعلامة جره : الكسرة الظاهرة .


التوقيع:
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إن غبت عنكم فنصيحتي لكم
اتقوا الله وصلوا من قطعكم واعفوا عن من ظلمكم وأعطوا من حرمكم
حتى تدخلوا جنة ربكم
رب اغفر لى ولوالدىَّ وللمؤمنين يوم يقوم الحساب


وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

من مواضيعي في الملتقى

* صفحة (1) سورة الفاتحة
* الحكمة من قراءة سورة الكهف
* التلاوة مفتاح الحفظ
* أشهر الحكم والتعبيرات العربية
* هل تعلم أن الله أمر بالنظر إلي الزناة ؟!!
* أكثر من مائة وصيـــة تعين على حفظ وتثبيت القرآن الكريم
* أسماء الله الحسنى

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 06-10-2012 الساعة 08:26 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-11-2012, 12:28 AM   #6
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

خديجة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

مشكووووووووووووورة كثييييييييييييييييييير حبيبتى آمال على مرورك العطر أخية. جزيت الفردوس حبيبتى

والشكر موصول لأخى أبو ريم على مداخلته الطيبة القيمة ، بارك الله فيك أخى.
خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معنى قوله " إذا أمن الإمام فأمنوا "ومتى يكون التأمين أبو إسحاق ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 3 10-24-2018 05:16 PM
تفسير قوله تعالى"يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تُبد لكم تسؤكم" مصطفىَ قسم تفسير القرآن الكريم 5 12-02-2016 02:07 PM
قال تعالى "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا" عائش قسم تفسير القرآن الكريم 3 04-22-2013 03:26 PM
إعجاز رباني عظيم "أحجار طبيعة من العقيق اليمني عليها صور للكعبة" / صور وادلة .. صادق الصلوي ملتقى الطرائف والغرائب 2 12-29-2012 04:26 AM
قال تعالى "إنهم فتية آمنوا بربهم" المؤمنة بالله قسم تفسير القرآن الكريم 7 10-20-2012 09:46 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009