استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه
ملتقى القرآن الكريم وعلومه يهتم بعلوم القرآن من تفسير وأحكام التلاوة والتجويد
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-30-2012, 05:56 PM   #1
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 270

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

ورد ومالکم الاتنفقوا فی سبيل الله!

      

بسم الله الرحمن الرحيم

تفسير قول الله تعالي : ومالکم الاتنفقوا فی سبيل الله ۔ ۔ ۔

{وَمَا لَكُمْ أَلا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {سورة الحديد مدنية، الآية 10}
ملخص معاني الآية:
(1) لله ما في السموات والأرض، وستعود إليه بعدما يصير جميع البشرية إلى الفناء والزوال، فهلاّ ادّخرتموها لآخرتكم بصرفها إلى الله؟
(2) من أنفق ماله في سبيل الله بطيبِ نفسٍ منه، فكأنّه امتلكه، أما الله سبحانه وتعالى فلا حاجة له فيه، ولله ميراث السموات والأرض.
(3) لا يستوي من المؤمنين من أنفق قبل فتح مكة وقاتل، ومن أنفق بعد الفتح وقاتل، فالذين أنفقوا وقاتلوا قبل الفتح أعظم درجة، أما الوعد بالفوز والنجاح فللجميع، مع فرق المراتب.
تفسير سهل:
«أي يصير المالك إلى الزوال، ويبقى الملك لله، الذي كان له من أول اليوم، فَلِمَ تتضايقون من إنفاقه فيما يأمركم به؟ إن لم تنفقوه بطيب خاطركم عاد إلى الله رغم أنفكم، أما العبودية فتقتضي الإنفاق برضا النفس، بحيث لا تطارده خشية الإملاق، إذ لله ميراث السماوات والأرض، فهل يعاني المُنفق في سبيله من الفقر والجوع؟ ولا تخش من ذي العرش إقلالا».
{من قبل الفتح} أي فتح مكة، عند أكثر المفسرين، وقيل: صلح الحديبية.
وهذا الذي تؤيده بعض الروايات، والمعنى: إن الإنفاق في سبيل الله والقتال فيه لا يخلوان من خير في الأوقات كلها، وسوف يجازيه الله خيرا في الدنيا والآخرة، لكن الدرجة العالية لأولئك الذين سبقوا بالإنفاق والقتال قبل فتح مكة أو صلح الحديبية، أما الذين جاءوا بعدهم فلا يبلغون منزلتهم، وذلك لأن الذين اتبعوا الحق قبل الفتح كانوا قِلّة قليلة، إذ الكفر والكفار كانوا مهيمنين على العالم، وفي مثل هذه الظروف التي أحدقت بالإسلام كان بحاجة إلى رجال يضحّون بالمال والنفس له، يبدو أن المؤمنين ما كانوا يتوقعون حصول الأموال والأسباب والمغانم، فاعتناق الإسلام في مثل هذه الظروف والتضحية بالنفس والمال في سبيله إن دل على شيء فإنه يدل على شجاعتهم وصبرهم وثباتهم وقوة عزيمتهم وإرادتهم، فرضي الله عنهم ورضوا عنه، ورزقنا الله اتباعهم وحبهم آمين.
{والله بما تعملون خبير} لا يخفى عليه شيء من أعمالكم ومرتبتها وإخلاص نياتكم، فلا يعامل أحداً إلا حسب عمله. (العثماني)
الإنفاق في الجهاد دليل على كمال الإيمان:
وفي بيان القرآن:
ذكر الإنفاق في سبيل الله عقب الإيمان بالله، والذي من أحد علامات الإيمان، ووسيلة لنشر الإسلام. أراد بالإنفاق في سبيل الله في الآية الكريمة: الإنفاق في الجهاد، والدعوة إلى الإسلام من أسمى أهدافه. (دل عليه استصحاب { أنْفَقَ} لِـ {قَاتَلَ}).
تأكيد بليغ على الإنفاق:
قال الإمام النسفي رحمه الله:
أي يرث الله الأرض والسماوات وما فيهن، إذ لا يبقى أحد غيره. فالمعنى أنكم لا تقدرون على كسب شيء من وراء منع أيديكم من الإنفاق في سبيل الله والتخلف عن الخروج مع الرسول • للجهاد، إذ الموت يطاردكم فيهلككم، فترحلون من الدنيا وليس معكم شيء مما كسبتموه. (أي إن كان غرضكم من التخلف عن الجهاد هو المحافظة على أنفسكم وأرواحكم وأموالكم فاعلموا أنكم لا تقدرون عليها، سواء خرجتم للجهاد أو تخلفتم عنه.. أفليس من الحكمة والدهاء أن تقدّموا أنفسكم وأموالكم للتضحية بطيب خاطركم كي تفوزوا بخير الدنيا والآخرة.
«وأي غرض لكم في ترك الإنفاق في سبيل الله والجهاد مع رسوله والله مهلككم فوارث أموالكم». (المدارك)
وأضاف قائلا: «وهو مِن أبلغ الحث على الإنفاق في سبيل الله». (المدارك)
ما الذي أراد بالفتح؟
قال القرطبي رحمه الله: «أكثر المفسرين على أن المراد بالفتح فتح مكة». (القرطبي)
وقال الشعبي والزهري: فتح الحديبية. (القرطبي)
قال قتادة: كأنّ قتالان أحدهما أفضل من الآخر، ونفقتان إحداهما أفضل من الأخرى، كأن القتال والنفقة قبل فتح مكة أفضل من القتال والنفقة بعد ذلك. (القرطبي)
ظروف صعبة وأجور كثيرة:
أشارت الآية الكريمة إلى فضل أولئك الصحابة الذين أنفقوا قبل فتح مكة وجاهدوا، ودلت على فلاح ونجاح جميع أصحاب رسول الله •. ثم قوله تعالى: {وكُلاًّ وعد الله الحسنى} يُبشّر بالفلاح والنجاح لمن أنفق وجاهد بعدهم إلى يوم القيامة.
كما أشارت إلى زيادة الأجر والمثوبة للمجاهدين والمُنفقين في الظروف الصعبة، فقد ذكر المفسرون أن الجهاد والإنفاق كانا شاقَّيْن على النفوس قبل فتح مكة، لقلة عدد المسلمين ولضعف إمكانياتهم المادية، والمواجهة الشرسة مع المشركين ومقاومتهم العنيفة للمسلمين، وبعد فتح مكة قَوِيَ الإسلام وزادت شوكته وهيبته، وأصبح الجهاد أسهل مقارنة بما كان قبله. وللتوسع ارجع إلى «أحكام القرآن للجصاص» وغيره.
فضل أبي بكر الصديق رضي الله عنه:
لقد تناول كثير من المفسرين مناقب أصحاب رسول الله • تحت هذه الآية الكريمة، خصوصا منقبة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، فقد كتب ابن كثير رحمه الله أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قد أحرز جانبا كبيرا من فضائل هذه الآية الكريمة. راجع للتوسع تفسير البغوي والقرطبي والتفسير الكبير وروح المعاني والمظهري.
وقال صاحب أنوار البيان:
لقد آذن بالحسنى لجميع الصحابة في قوله: {وكُلاًّ وعد الله الحسنى} ثم في قوله {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار} للمهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان، آذن للجميع بالرضوان بقوله {رضي الله عنه ورضوا عنه} وآذن بأنه قد أعد لهم جنات تجري من تحتها الأنهار. والآن انظروا إلى ما آذن الله وإلى ما يقوله الروافض المتشدّقون بالإسلام، رفضوا وُعود الله. واعلموا أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما كانا في مقدمة السابقين الأوّلين، لكن الروافض لا يُبغضون أحدا مثل ما يُبغضونهما. (فماذا بعد الحق إلا الضلال). (أنوار البيان)
الحسنى... الجنة:
{وكلا وعد الله الحسنى} وعد الله الجميع (السابقين واللاحقين والمُنفِقين) الحسنى.
أي المثوبة الحسنى وهي الجنة على ما روي عن مجاهد وقتادة. وقيل: أعم من ذلك والنصر والغنيمة في الدنيا. (روح المعاني)


المصدر: فتح الجواد في معارف آيات الجهاد ۔ الجزء الرابع

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 12:34 AM   #2

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

جزاكي الله خيرا وبارك الله فيكي
اللهم اجعلنا ممن ينفقون في سبيله ابتغاء وجهه الكريم
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 01:25 AM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 270

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله في مرورك الطيب اخ ابو عبد الرحمن
اللهم اجعلنا من المنفقين في سبيلك وتقبل منا الصدقات اجمعين
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 03:30 PM   #4
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشارك بالحديث الصحيح الذي رواه بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال:
"ما يخرج رجل شيئا من الصدقة حتى يفك عنها لحيى سبعين شيطان"
المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 8124
بارك الله فيكي و جزاكي الله خيرا على هذا النقل المبارك
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:27 AM   #5
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 270

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم الاخ المجاهد على المشاركة الطيبة وجعلها في ميزان حسناتكم , وجعلك من المتصدقين المخلصين
اللهم تقبل منا الصدقات
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 11:58 PM   #6
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيك اخت آمال وجعلك ربي من الذين يبشرون بجنة الرحمن
وجعله في ميزان حسناتك
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيها الناس: الإسلام سبيل العزة العربية !! almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 7 12-20-2018 04:48 PM
ما هو حكم الجهاد في سبيل الله عبد الكريم ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 8 10-11-2018 02:28 PM
التوحيد والاتباع سبيل الوحدة والاجتماع ابو عبد الرحمن ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 3 09-20-2018 11:18 AM
تعليق العلامة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله على قول رسول الله صلى الله عليه و سلم: "إذ طالب العلم ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 5 01-02-2013 10:28 AM
خطبة: من آذى رسول الله فعليه الغضب واللعنة من الله. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 3 10-01-2012 10:29 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009