استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-02-2012, 08:50 PM   #1

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 173

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي مشاهد من يوم القيامة يوم الحسرة والندامة

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



القبور مليئة بسكانها ، منهم من أحب لقاء الله فيستعجل هذا اليوم ، ومنهم من كره لقاء الله فيتمنى ان لا يأتي هذا اليوم والعياذ بالله ..

يوم متحققِ الوقوع تظهر فيه الأمور على حقيقتها ويغشى القلوب بأهواله ، وإذا بالخلائق قائمة لله رب العالمين ؛" أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6)

" يبقى الناس في قبورهم من مات ومن سيموت ومن تقوم عليهم الساعة، يبقون في قبورهم ما شاء الله تبارك وتعالى على تلك الحال إلى يوم القيامة ،

وهذا اليوم جاء احداثه مفصلة في كتاب الله عز وجل ، إن يوم القيامة يوم طويل ثقيل ، وشّره مستطير؛ حيث إن فيه من الأهوال ما يشيب الولدان ويغيب عقل الوالدة عن رضيعها ، وتسقط الحامل حملها لما يصيبها من الهول والفزع

ولهول هذا اليوم وعظمه فقد وصف الله سبحانه يوم القيامة بصفاتٍ تدل على هوله وشدته؛ومخوفاً عباده من أليمِ عقابه

تأمل هذا المشهد يوم تشيب الولدان قال تعالى :" فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ يَوْمًا يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا " ...

وصورة ومشاهدة أخرى لهذا اليوم التي تجتمع فيه الأهوال من كل جانب، وهو يوم الرعب والفزع العظيم، والذي نفسي بيده إن تصوير ذلك اليوم لا يستقيم التعبير عنه أمام كلام الله تبارك وتعالى لأحد، فاقرأ القرآن تعرف حقائق ذلك اليوم، قال تعالى: " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ " [الحج:1-2].
وإذا الجنين بأمه متعلق خوف الحساب وقلبه مذعور !!! هذا بلا ذنب يخاف لهوله كيف المقيم على الذنوب دهور !!!!! والله المستعان

وإذا بالأهوال والمشاهد تقرع قلوب الناس فإذا بهم كالسكارى من شدة ما يلاقونه وإذا بالناس كلُّ يقول : نفسي نفسي؛ ويفُّر بعضهم من بعض ، حتى إن المرء ليفر من أحب الناس إليه في هذه الدنيا ،له شأن ولهم شأن؛يرجو نجاة نفسه وفكاكها :" يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) " من هول هذا اليوم " لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ "

مشاهد مرعبة استهان بها كثير من الخلائق ، ولا يعلمون ان هذا اليوم هو يوم تشخص فيه أبصار الظلمة على مختلف أنواع ظلمهم، قال تعالى: " وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ *مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ " [إبراهيم:42-43]... شاخص البصر لا يرتد إليه طرفه من شدة الهول. وهو يوم تبلغ فيه القلوب الحناجر، قال تعالى: " وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ " [غافر:18]. وهو يوم تتقلب فيه القلوب والأبصار ...

إنه يوم عظيم، فهل أحضرنا في أذهاننا ذلك اليوم العظيم وتصورنا أنفسنا ً من ذلك الجمع الكبير؟ ترى كيف يكون حالنا من ، هول ذلك اليوم أنه يوم طويل جداً، نحن في الدنيا نعيش سنوات معدودات، لكن ذلك اليوم قال تعالى عنه: " تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ " [المعارج:4]

وقد جاءت الفاظ القرآن معبرة، فهو يوم القيامة، وهي الساعة، وهي الحاقة، وهي الآزفة، وهو يوم التناد .. إلى آخر أسماء يوم القيامة .. لكن هناك أسماء تدل على هول ذلك اليوم، فيكفي أن يصفه ربنا تبارك وتعالى بأنه يوم عظيم، قال تعالى: " أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ " [المطففين:4-6].

وهو يوم ثقيل ... إِنَّ هَؤُلاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا [الإنسان:27].

وهو يوم عسير، قال تعالى: فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ * عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ [المدثر:9-10].

وننتقل مختصرين إلى حالة أخرى من أحوال وأهوال يوم القيامة، ألا وهي الحساب ودواوين الحساب:
تصور نفسك واقفاً للحساب وللجزاء، تلاقي ربك ليس بينك وبينه ترجمان، ويكلمك ربك بأعمالك، ويُنشَر كتاب بسطت فيه أعمالك لا يترك الكتاب منها شيئاً، كما قال تعالى عن المجرمين: مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا [الكهف:49]، ويبدأ الحساب والمحاضرة الربانية، فماذا عملت في دنياك؟ يحاسب الله العباد في ساعة واحدة، كما يبعثهم في ساعة واحدة، إنه الله الذي لا إله إلا هو " وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ " [الزمر:67].

ومن الأهوال هول عجيب، هول إذا عشنا صورة منه في الدنيا تكاد الأفئدة تتقطع، ألا وهو علاقة القرابة والأحبة، تأمل أحوال الناس في هذه الرابطة الدنيوية، كيف أن الأم تموت حسرة وكمداً خوفاً على وليدها، والأب كذلك، والزوج والزوجة والأخ والأخت. ... الإنسان -في هذه الدنيا- يقدم لمن يعز عليه نفسه فداءً، وهذا موجود والحمد لله.

فالأم دائماً دعاؤها أن لا تذوق يوم وفاة ولدها، أن تموت هي قبله فتفديه بنفسها، والأب والزوج والزوجة، لكن إذا جاء يوم القيامة فالهول فظيع ، فالأنساب تتقطع " فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ "[المؤمنون:101]...
بل والله إن هول ذلك اليوم لأشد من ذلك، ليته اقتصر على تقطع الأنساب في ذلك اليوم، إنه أعظم هولاً وأفظع ...
إن من صور هول ذلك اليوم أن المجرم يود لو يفتدي من عذاب جهنم بأحبته، فهل تصورنا ذلك اليوم الذي يتمنى أن ينجو فيه وأن يقذف بأمه وأبيه وصاحبته في نار جهنم! قال الله تبارك وتعالى: (يُبَصَّرُونَهُمْ) يعني أنهم في ذلك اليوم يرون الحقائق (يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ * وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ * وَمَنْ فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ * كَلَّا إِنَّهَا لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى [المعارج:11-16]، ولا يمكن أن يُفتدى.

وفي أهوال يوم القيامة صور متنوعات عجيبات، موقف يجتمع فيه الخلائق، هذا الموقف سيكون أمام العالم كله، أمام الأولين والآخرين، فقبل دخولهم النار يؤتى بأنعم أهل الدنيا، ولك أن تتصور أنعم أهل الدنيا وما الذي اجتمع له من الجاه والسلطان والمال والبساتين إلى آخر النعم التي تتصور، يؤتى به يوم القيامة فيصبغ في النار صبغة واحدة في ثانية أو أقل من ثانية، ثم يقال له: يا ابن آدم! هل رأيت خيراً قط؟ هل مر بك نعيم قط؟ فيقول: لا والله -يا رب- ما رأيت خيراً قط، وما مر بي نعيم قط. نسي نعيم الدنيا.

هل تأملنا نفخة الصور ، فإذا نفخ في الصور النفخة الأولى؛يقبض الله تبارك وتعالى الأرض ويطوي السماء بيمينه ثم يقول :
أنا الملك؛ أين ملوك الأرض؟
أين الجبارون؟أين المتكبرون؟
ويقول سبحانه : لمن الملك اليوم؟ لمن الملك اليوم؟
ثم يجيب نفسه سبحانه: لله الواحد القهار"..

ثم ينفخ في الصور النفخة الثانية فإذا بالناس يبعثون من قبورهم؛قال صلى الله عليه وسلم :" ثُمَّ يُنْفَخُ في الصُّورِ فَلاَ يَسْمَعُهُ أَحَدٌ إِلاَّ أَصْغَى لِيتاً وَرَفَعَ لِيتاً (والليت صفحة العنق ) وَأَوَّلُ مَنْ يَسْمَعُهُ رَجُلٌ يَلُوطُ حَوْضَ إِبِلِهِ فَيَصْعَقُ وَيَصْعَقُ النَّاسُ ثُمَّ يُرْسِلُ الله مَطَراً كَأَنَّهُ الطَّلُّ فَيَنْبُتُ مِنْهُ أَجْسَادُ النَّاسِ ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ"

وهنا يُبعث الناس فتنشق عنهم قبورهم؛وأول من ينشق عنه القبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم؛" ثم إنكم يوم القيامة تبعثون"؛فإذا بعث الله سبحانه الخلائق حشروا في أرض المحشر لمجازاتهم ومحاسبتهم ؛قال تعالى :" قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ (50) " ؛وقال تعالى : " وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا"

فيحشر الناس حفاة عراة غرلاً؛ليس معهم شيء قد خلفوا كلَّ شيء وراءهم؛ وقدموا على خالقهم؛فيحشرون على أرض بيضاءَ خالصةِ البياض؛كقطعة الخبز المبسوطة؛لم يسفك فيها دمٌ حرامٌ ، ولم يعمل عليها خطيئة؛قال صلى الله عليه وسلم :" يُحشرُ الناسُ حُفَاةً عُرَاةً غُرْلاً ؛ثم قرأ صلى الله عليه وسلم " كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ " ؛ فَقَالَتْ عائشة : وَاسَوْأَتَاه!! الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض؟،فقال صلى الله عليه وسلم:الأمر أشد من أن يهمهم ذلك" ؛فهم في حال عصيبة وضنك شديد قد صرفهم عن كل ما حولَهم إلا عما يصيرون إليه ..

وفي الحشر يعاني الناس الضيق الشديد؛وتُدنى الشمس من الخلائق فتكون على قدر ميل من رؤوسهم-إما ميل الأرض أو ميل المكحلة-؛ويعرق الناس على قدر ذنوبهم فمنهم من يصل العرق إلى كعبيه ومنهم من يصل إلى وسطه ومنهم من يلجمه العرق إلجاما؛قال صلى الله عليه وسلم :"تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل فيكون الناس على مقدار أعمالهم من العرق منهم من يكون إلى كعبيه ، ومنهم من يكون إلى ركبتيه ومنهم يكون إلى حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً؛وأشار رسول الله بيده إلى فيه"
وقال صلى الله عليه وسلم:"يعرق الناس يوم القيامة حتى يذهبَ عرقهُم في الأرض سبعين ذراعاً ويلجمهم حتى يبلغ آذانهم"

إن هذا لما يبهر العقول.!!؛ومن علم هذا فعليه أن يبادر إلى التوبة واللجوء إلى الكريم الوهاب وإذا أصاب الناسَ الكربُ فزعوا ونظروا إلى من يخلصهم ويشفع لهم عند خالقهم لفصل القضاء؛فيأتون آدم عليه السلام فيقولون : ألا تشفع لنا؟ ألا ترى ما نحن فيه؟ ليقض بيننا ربك إما إلى الجنة وإما إلى النار؛فيقول: نفسي نفسي .. إن الله قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، وهكذا الحال مع باقي الأنبياء الا محمد عليه الصلاة والسلام
(فإذا كان الأنبياء يقول أحدهم نفسي نفسي فكيف بغيرهم؟ فكيف بمن كسب الذنوب ؟!!)
فيأتون محمداً صلى الله عليه وسلم فيقولون : ألا تشفع لنا ؟ ألا ترى ما نحن فيه؟ فيقول:أنا لها ؛أنا لها قال صلى الله عليه وسلم : فأسجد تحت العرش ويلهمني ربي من المحامد ما لا أعرفه اليوم،فيقال لي: يا محمد ارفع رأسك؛وسل تعط؛واشفع تشفّع،فأقول:يا رب: أمتي أمتي
بأبي هو وأمي ما قال :فاطمة ولا قال خديجة؛بل قال:أمتي

فمن علم هذه الأهوال التي لا تدركها العقول عَلِم حقيقة قول النبي صلى الله عليه وسلم:"لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله "

إن وراءنا من الأهوال ما يجب أن نكثر له من الأعمال الصالحة؛ونخفف من الأعمال السيئة التي تكون قائدا إلى الهلاك والشقوة

نسأل الله سبحانه أن يرحمنا برحمته وأن يعاملنا بجميل ستره وأن يوفقنا لصالح الأقوال والأعمال وأن يتقبلها منا؛وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم
* النصيحة لكتاب الله تعالى

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد الرحمن ; 06-02-2012 الساعة 09:12 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 09:22 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 269

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
مشاهد رهيبة , سبحان الله العظيم الرحيم
اللهم اغفر لنا ذنوبنا وادخلنا جناتك يا كريم
بارك الله فيكم اخ ابو عبد الرحمن على الموضوع الرائع والهام والذي يؤكد مدى الامانة التي حملها الانسان والمحافظة عليها وان زاده يوم القيامة هو فقط عمله في هذه الدنياا
صدقا موضوع من اجمل ما قرأت
جعله الله في ميزان حسناتكم
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة آمال ; 06-02-2012 الساعة 09:24 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-02-2012, 10:12 PM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 173

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

جزاكي الله خيرا اختي الكريمة على المرور وبارك الله فيكي
نسأل الله السلامة
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم
* النصيحة لكتاب الله تعالى

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2019, 04:42 PM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاعجاز العلمي في مشاهد يوم القيامة زغلول النجار الهودج القوي قسم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة 4 03-25-2019 04:29 PM
يوم القيامة ! وماأدراك ما يوم القيامة...! fathyatta ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 4 01-30-2019 06:03 AM
مشاهد حية للآخرة فى القرآن الكريم - سلسلة متجددة - بقلم أ.صابر عباس بن الإسلام ملتقى القرآن الكريم وعلومه 13 12-24-2017 12:24 PM
بديل اليوتيوب موقع مشاهد نقية ابو عبد الله ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 20 06-08-2014 02:57 PM
مشاهد عاريه انظر البشاعة في التعري الله المستعان ابو عبد الله ملتقى الحوار الإسلامي العام 55 01-01-2013 03:12 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009