استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه > قسم تفسير القرآن الكريم
قسم تفسير القرآن الكريم يهتم بكل ما يخص تفسير القرآن الكريم من محاضرات وكتب وغيرذلك
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07-21-2012, 07:49 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

زهرة الربيع غير متواجد حاليا

افتراضي بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ

      









الحمد لله على كل نعمة أنعم علينا بها ، وعلى كل بلية صرفها ، وعلى كل أمر يسره وعلى كل قضاء قدره ، وعلى كل مخلوق كفاه ،
الحمد لله على تواتر الإنعام ، ونعمة الإسلام
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، وصفيه وخليله ، وخيرته من خلقه صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه
وعلى كل من سار على دربه وانتهج نهجه واقتفى أثره إلى يوم الدين

أما بعد أختى الحبيبة

خضعت القلوب ، وذلت الجوارح ، وصغت الآذان ، وسكنت الأعضاء ، وبدأنا نفتح القلوب ، وتعي العقول ،
ماذا تقول لنا يا رب ؟؟

بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ

نعم يتكلم رب العالمين سبحانه وتعالى عن قوم كفروا بالقرآن الكريم أنهم في عزة ، في كبر ، في استعلاء على كلام الله سبحانه وتعالى
بدايةً تعالوا سوياً نتعلم .. ما معنى كلمة " بل " ؟؟
بل هى حرف إضراب،
والإضراب نوعان: إضراب حقيقي يضرب عما قبله لشيء بعده
النوع الثانى : الإضراب الانتقالي
بمعنى : لو أنا قلت الآن مثلا (جاء محمد بلأحمد)
أى أن محمد شخص وأحمد شخص آخر
" أكلت خبزا بل فاكهة " أى أنى ما أكلت خبزا بل فاكهة.
أى أن الكلمة الأولى أضربت على الكلمة الثانية إضراباً حقيقياً أى حلت محلها وكأنها ما حدثت أصلاً

النوع الثانى : الإضراب الانتقالي ، إذا كان الذي قبله قد أثبت والذي بعده قد أثبت مثل حينما نقول:
حينما أقول هذا هو رسول الله، بل سيد ولد آدم ، بل سيد البشرية ، بل الشفيع عليه الصلاة والسلام ،
رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه كل هذه الأوصاف
أى أن ما قبلها قد أثبت وما بعدها أثبت أيضاً

هيا نعود ونسمع الآية مرة أخرى
بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ
يا ترى .. كفروا بمن؟ جحدوا من؟ خرجوا عن طاعة من؟ لم يؤمنوا بمن؟
لم يؤمنوا بك يا رب؟!! ، أنت الذي أوجدتهم، أنت الذي خلقتهم، أنت الذي ربيتهم،
أرسلت رسولك، وأنزلت كتابك،
هل يكفرون برسولك، ويكفرون بكتابك ؟!!!
فعلاً أخواتى الحبيبات هناك من الناس من إذا أعطاه الله وأغناه لا يشكر نعمة الله عليه، بل يتكبر على خالقه، على مولاه
ألم نقرأ كلام ربنا ؟!!
إي والله، هناك من يتكبر على الله جل جلاله وتقدست أسماؤه، حينما نقرأ قول الله جل جلاله، فى هذه الآية التي تخلع القلوب
يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ
يا اللــــــــه !! ينغر بربه، مغرور بربه فالله وحده هو من أوجدك
إذن على من تتكبر! ، على من تأنف ! ،
لماذا لا تسجد له، لماذا لا تركع له، لماذا لا تؤمن بكتابه ، لماذا لا تؤمن برسوله، عليه الصلاة والسلام ،
فرب العالمين يخبرنا أخواتى الحبيبات من خلال هذه الآية عن معاندين، عن متكبرين،
وأنتِ أختى الحبيبة إياكِ أن تستعلي على أمر من أوامر الله
فالمؤمنات الصادقات يقولون مع أوامر الله " سمعنا وأطعنا "
أنت ربنا، أنت خلقتنا، أنت الرب تأمر، وأنا العبد أسمع وأطيع
سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ
فأين أنتِ أختى الحبيبة من طاعة أوامر الله وأوامر رسول الله صلى الله عليكِ وسلم
أمركِ بحجاب شرعى .. يسترك ويرضيه ,, فأين أنتِ منه ؟
أمرك بحفظ لسانك وحفظ وقتك وحفظ عمرك .. فأين أنتِ أخيتى ؟
أمرك بطاعته جل جلاله فى زوجك .. فهل تعامليه بالمثل أم ترضى الله تعالى فيه ولا تنظرى لفعله هو معكِ ؟
أين أنتِ أخيتى وحبيبتى من طاعة الله

هيا نعود ونسمع الآية مرة أخرى
بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ
ما معنى فى عزة ؟
يعني في استعلاء، يعني في كبر. إي والله ولا حول ولا قوة إلا بالله
وتعالى أخيتى سوياً نسترجع هذا الحدث من سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم
ينطلق النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة ممطرة شديدة المطر .. إلى أين يا رسول الله !؟ الناس في بيوتهم يجلسون ، وأنت تمشي على قدمك الشريفة في وحل وفي طين !! ، لماذا تخرج يا رسول الله في هذا الوقت؟
أريد أن أبلغ رسالات ربي
أين يا رسول الله ؟ ... إلى بيت أبي جهل
فينطلق الرسول صلى الله عليه وسلم إلى بيت أبي جهل في هذه الليلة شديدة المطر ويطرق عليه الباب
حتى قال أبو جهل من الذي يطرق علي في هذا الوقت؟ إنه ابن سبيل لا يمكن أن يكون من أهل البلد، كل أهل البلد في بيوتهم، أكيد أنه ابن سبيل، يريد أن يدخل إلى أي بيت (( نتخيل طبعا ما قدر يدور فى ذهن أبى جهل الآن ))
فيفتح الباب فيجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ,,, فيقول أبو جهل في غطرسة وفي كبر .. لماذا جئت يا محمد؟ لماذا تأتي الآن ؟
فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام جئت لأدعوك إلى الله.
قولوا لا إله إلا الله تفلحوا
قال أبو جهل: يا محمد أتريد أن تقول لربك إنني دعوت أبا جهل؟ وقد بلغتُ أبا جهل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم.
فقال أبو جهل في غطرسة. اذهب يا محمد ولو سألني ربك هل بلغك محمد أم لا سأقول بلغني،
يعني بلغك وكفرت؟!! بلغك وجحدت ؟!! بلغك وتكبرت على رسول الله؟!! وتكبرت على كلام الله؟!! وتكبرت على مولاك ؟!!
سبحان الله أخواتى أين أبو جهل الآن ؟؟؟؟؟

ولنتذكر سوياً قصة أخرى لخباب رضي الله تعالى عنه،
صنع بعض السيوف للعاصي بن وائل السهمي وانطلق إليه وقال خذ سيوفك، وأعطني أجرتي،
قال لن أعطيك الأجرة حتى تكفر بمحمد،
فقال خباب رضي الله تعالى عنه، لن أكفر برسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أموت وأحيى، ويحييني رب العالمين، ويبعثني،
قال العاصى في كبر أوَ يقول لك أن هناك ما يسمى بالبعث ؟
فقال نعم
قال " إذن إن كنا هناك، يعني في اليوم الآخر، سأعطيك أجرتك "
سبحان الله أخواتى هل ترون الكبر ؟؟!!! لن أعطيك أجرة يا خباب ، لن أعطيك ، ألا تقول أنه يوجد بعث ؟ إذن سأعطيك أجرتك يومها !!
فنزل قول الله سبحانه وتعالى على هذا الرجل في سورة مريم
أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا (77) أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (78) كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا (79) وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا

فإياكِ أختى الحبيبة من الكبر على أحد مهما كان ضعيفاً ومهما كان شأنه حقير فى الدنيا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
« لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر»

وتأكدى أختى الحبيبة أن المتكبر هذا لا يفهم كلام الله ، أي والله،
ألم يقول الله تعالى فى كتابه
سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ
ربنا يصرفهم عن الآيات، يجعلهم لا يفهمون الآيات ولا يتعظون، ولا ينتصحون، ولا يعتبرون

ليس التواضع أخواتي الحبيبات أن نطأطئ رؤوسنا
إنما التواضع أن نقبل الحق من أي إنسان وأن لا يرى الواحد فينا أنه أفضل عند الله من فلان أو فلان
«إن أكرمكم عند الله أتقاكم» والتقوى ها هنا، وأشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصدر،
فلا ندري من المتقي ؟ فليس المتحدث بأفضل من المستمع وليس العالم بأفضل من طلابه ... لا ندري ذلك ولا نتأكد منه ،
لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أكرمكم عند الله أعلمكم،
لم يقل إن أكرمكم عند الله أغناكم
لم يقل إن أكرمكم عند الله أعلاكم منصبا،
إنما « إن أكرمكم عند الله أتقاكم »
اللهم اجعلنا من المتقين يا رب

فعلينا أخواتى الحبيبات أن نبتعد عن الكبر مهما دنى شأن من أمامك

اسمعى معى أختى الحبيبة ما بعدها و" شقاق "
أى مخالفة،
في شقاق مع مين؟ في مخالفة مع مين؟
في شقاق مع الله. نعم أخواتى
في شقاق مع رسول الله،
والدليل
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا

أى خالفوا الله ورسوله .
قال بعض العلماء: هم في شقاق مع الله ورسوله فيخالفون كلام الله وكلام الرسول عليه الصلاة والسلام،
وهم في شقاق بعضهم مع بعض، يختلف بعضهم مع بعض، ويتنازع بعضهم مع بعض، ويشاق بعضهم بعضا

"لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ"
قلوبهم شتى، قلوبهم متفرقة، هم قوم متنازعون، مختلفون،
ولذا أمر الله المؤمنين أن يعتصموا وأن يكونوا يدا واحدة.
فقال سبحانه وتعالى
وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ
ويقول

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ
ويقول
وَالصُّلْحُ خَيْرٌ


والآن أخواتى الحبيبات فلنقف مع أنفسنا وقفة صادقة ونسأل أنفسنا
هل أنا فى شقاق مع الله ورسوله ؟؟
هل أخالف ما يأمرنى به ربى سبحانه وتعالى ويأمرنى به رسوله الكريم ؟
أم أطيع ...
راجعى قلبك واستحضرى معانى الأخوة والترابط بين المسلمين ... هااا يا ترى ستأخذين كم بالمئة ؟؟
إياكِ ثم إياكِ ثم إياكِ أخيتى من الفرقة والتنازع والمخالفة
إياكِ من الكبر مهما ضعف شأن من أمامك
ولك فى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أسوة وقدوة
فهو رسول التواضع والمواقف كثيرة سأذكر منها موقفاً واحداً الآن حينما قال صلى الله عليه وسلم
لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يديها
. هذا هو النبي ويقول محمد هكذا بمنتهى البساطة
نحن الآن ؟؟ إذا قيل لإحدانا يا فلانة بدون لقب لغضبت وقامت الدنيا ولم تقعد لرفع الألقاب .. صح ؟؟

ومن تواضعه أيضاً صلى الله عليه وسلم
كان يركب الحمار صلوات الله وتسليماته عليه، ويردف معاذ خلفه «اركب خلفي يا معاذ» يقول معاذ "أمشي بجوارك يا رسول الله" قال «اركب خلفي يا معاذ» فلما ركب خلفه يقول معاذ "فسقط الحمار بنا" فقمت فاستحييت من رسول الله، أمسح ملابسي ويمسح ملابسه. ويركب صلى الله عليه وسلم ويقول «اركب خلفي يا معاذ» ثلاث مرات يسقط بهم الحمار حتى سار .. ثم قال
يا معاذ هل تدري ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله؟ قلت: الله ورسوله أعلم، قال: فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئاً. فقلت: يا رسول الله أفلا أبشر به الناس؟ قال: لا تبشرهم فيتكلوا .. رواه البخارى
فإنه صلى الله عليه وسلم نبي التواضع،
أما الكفرة ففي كبر، في عزة فى شقاق، في مخالفة مع الله ورسوله، وبعضهم مع بعض،

أخيتى وحبيبتى


نريد أن نعيش مع القرآن، في شهر القرآن، وأن نتدبر القرآن وأن نعمل بالقرآن ..


أسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا وإياكم صالح الأعمال، ويجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته
الواجب العملى
هيا سوياً الآن .. أغمضى عينيكِ الجميلتين وقومى بعملية عصف ذهنى لعقلك ولقلبك أيضاً وتذكرى معى .. هل تكبرتى فى يوم على أحد ؟؟ هل تكبرتى على أمر من أمور الله تعالى ؟؟
هل الآن تكابرين فى شىء من أوامر الله وتعلمين علم اليقين بينك وبين نفسك أنه أمر من الله لكن لا تنفذيه ؟؟
هيا أختى الحبيبة هذه فرصتنا الآن للتغيير .. فالقرآن الكريم أرسله الله تعالى لنا لنتغير إلى الأحسن إذا عملنا بما فيه
هيا أختى وحبيبتى راجعى نفسك الآن .. وإن وجدتِ أنك كابرتى فى موقف ما وأنت مخطئة فلا تستحى من الإعتذار
وإن وجدتِ أنك تكبرتى على شخص ما فبادرى بالإتصال به و( طيبى خاطره )
وإن وجدتِ أن من حدود الله ما تكابرين فيه .. فتوبى الآن واستعينى بالله أن يعينك على نفسك وييسر لك السمع والطاعة
أسأل الله العلى العظيم أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
واجب عملى آخر
من السنن المهجورة
مسح أثر النوم عن الوجه باليد :
" وقد نص على استحبابه النووي وابن حجر لحديث ، [ فاستيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده ] رواه مسلم .
فما رأيك أن نحييها من اليوم .. وإن كنتِ تفعليها بشكل تلقائى فاحتسبى فيها الأجر الآن لأنها من سنن الحبيب صلى الله عليه وسلم
أسأل الله العلى العظيم أن يحيي قلوبنا بذكره وينير بيوتنا وعقولنا بطاعته



اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:


اللهم اجعلني ممن تكون مفاتيح الخير علي يدهم اللهم بلغنا رمضان بما تحبه وترضاه
اللهم حبب اليا الايمان وكره اليا الكفر والفسوق والعصيان
اللهم اغفر لي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
اللهم اغفر لي ولمن لهم حقا عليا
اللهم اني اسالك زوجا صالحا باخلاق رسولك الكريم يارب عاجلا غير اجلا
اللهم صلي وسلم وبارك علي اشرف الخلق وسيد رسلك سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم صلاة لم يصلي عليه مثلها من قبل صلاة تقضي بها الحوائج وتكشف بها الكربات وتهدنا بها الصراط المستقيم

من مواضيعي في الملتقى

* وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ ۖ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَٰذَا سَاحِرٌ ك
* كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ
* ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ
* بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ
* الحلقه الاولي في التجويد
* كيف تتعاملين مع الله إذا غضب _ إذا رضى - إذا ابتلى ... تعالي لتعرفي
* كيف نتعامل مع الله إذا دخلنا بيته

زهرة الربيع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012, 07:54 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 270

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك اختنا زهرة الربيع على الموضوع القيم
وجعلنا واياك من اهل الجنة
وحياك الله في الملتقى الطيب واهلا وسهلا بك معنا
وارجو من الله تستفيدي وتفيدي وتقل الله منك الصيام وكل عام وانت بالف خير
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-20-2019, 05:57 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الَّذِينَ, بَلِ, عِزَّةٍ, فِي, وَشِقَاقٍ, كَفَرُوا
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ " nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-08-2012 09:17 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009